Home FAQ الأنف و الأذن و الحنجرة اسئلة الأنف و الأذن و الحنجرة ما هوالإجراء المناسب لعلاج من ولد فاقد نعمة السمع أو من فقدها بعد اكتسابها ؟ ما هوالإجراء المناسب لعلاج من ولد فاقد نعمة السمع أو من فقدها بعد اكتسابها ؟

ما هوالإجراء المناسب لعلاج من ولد فاقد نعمة السمع أو من فقدها بعد اكتسابها ؟


هناك فرق عند إجراء الجراحة بين من ولد فاقدا هذه النعمة وبين من فقدها بعد اكتسابها، فالطفل في حالة ولادته ينبغي على الوالدين الإنتباه لمدى استجابته للكلام. (فالطفل الذي لا يسمع لا يتكلم) وفي هذه الحالة ينبغي إخضاعه لإختبارات سمعية فإذا كانت الحاجة ماسة لتركيب قوقعة، فينبغي التعجل بالأمر قبل مرور العامين لأن مركز السمع ومركز الكلام بالمخ يتطور بعد الولادة ويعتمدان في نموهما على وصول الصوت للمخ وإذا لم يصل فإن هذه المناطق تضعف كل الضعف بينما تقوى مناطق حسية أخرى على حسابها.

وقد لا يحتاج الطفل لزراعة قوقعة ويكتفي بسماعة لتقوية الحاسة لذا تحرص كثير من الدول على إخضاع الأطفال حديثي الولادة لإختبارات سمعية.

أما فاقدي السمع بعد اكتساب اللغة فهذا الجزء في المخ ممثل تمثيلا جيدا لذا بعد تركيب القوقعة يستطيع السمع جيدا وفهم الكلام بوضوح وقد لا يحتاج لفترة تدريب لكي يستعيد اللغة.

المهم هو حالة الشخص النفسية وقدرته على التعود والتأقلم مع القوقعة حيث أن نوعية الصوت الذي تستقبله الأذن لن يكون بنفس النقاء ولكن مع التمرين والتدريب يستطيع المرء التعود.

حساب عمر القوقعة دون تغيير افتراضي حيث أن الزراعة بدأت في الثمانينات بمعنى أن عمر هذه الجراحة لا يتجاوز العشرين عاما ولكن مع التقدم الطبي والإبتكارات الحديثة يتم تغيير القوقعة واستبدالها للأفضل ومن خلال المتابعة لوحظ أن من استبدلت قوقعتهم لفساد الجزء الداخلي بها أو كسرها سمعوا بشكل أكثر وضوحا.