Home المدونة أنف و أذن و حنجرة أقسام الحنجره والصوتيات علاج التهاب الحلق (الأسباب – الأعراض – أفضل طرق العلاج ) علاج التهاب الحلق (الأسباب – الأعراض – أفضل طرق العلاج )

علاج التهاب الحلق (الأسباب – الأعراض – أفضل طرق العلاج )


االتهاب الحلق هو مرض يصيب البلعوم و المصطلح الأكثر شيوعاُ له هو التهاب الحلق .

أسباب التهاب الحلق

إن أسباب التهاب الحلق إما قد تكون فيروسية أو بكتيرية و الذي قد يسبب عدوي الجهاز التنفسي العلوي

فإذا كانت من نوع العدوى العقدية يجب أن تُعالج بإستخدام المضادات الحيوية

تشخيص مرض التهاب الحلق ( التهاب البلعوم )

التهاب البلعوم عادة ما يتلاشى من تلقاء نفسة. ولتجنب أي مضاعفات فإن زيارة الطبيب مبكراً قد يساعدك كثيراً للعلاج السليم

أعراض  االتهاب الحلق ( التهاب البلعوم ):

التهاب البلعوم الفيروسي:

يمكن أن يسبب برد شديد و جزء من التهاب الجهاز التنفسي العلوي تشمل الأعراض الاُتية:

  • سيلان الأنف
  • إحمرار العيون
  • تهيج العيون
  • سُعال
  • يتحول نبرة صوتك إلى نبرة حادة (صوت أجش)
  • تهيج الحنك
  • التعب والشعور بالضيق
  •  إرتفاع في درجات الحرارة قد يصل ل 39 درجة مئوية

*تعرف أكثر على الرشح وطرق علاجه والأسباب المؤدية له *

علاج الجيوب الانفية

التهاب البلعوم البكتيري

يشبه التهاب البلعوم الفيروسي و لكن مع وجود بعض الأختلافات :

حرارة تتخطى 39 درجة مئوية

تضخم الغدد الليمفاوية

ألم الحلق ( ألم شديد)

ظهور القيح علي اللوزتين

سعال و إحمرار بالحد الأدنى من العين و لكن لا يوجد سيلان للأنف

*تعرف  أيضاً على علاج الجيوب الأنفية  والأسباب المؤدية له  أعراضه وطريقة علاجه*

علاج التهاب الحلق

 

متى يتوجب عليك حجز موعد مع طبيبك على الفور؟

عندما يكون هناك أحد الأعراض الاًتية :

صعوبة في التنفس

ظهور طفح جلدي

تورم الرقبة أو تصلبها

مرض السكري

مرض نقص المناعة

الأسئلة الشائعة حول التهاب البلعوم

ما هو علاج التهاب الحلق ؟

يتراوح العلاج من بين العلاجات المنزلية إلى الذهاب للمستشفي وسرعة التشخيص تقلل من التعقيدات المصاحبة لة:

  • المشروبات الساخنة و الحساء (الشاي بالعسل أو بالليمون)
  • غسل الفم و غرغرة المياه المالحة
  • دواء للألم و بخاخ كمخدر موضعي
  • مضادات للسعال
  • الباراستيمول للحمي
  • تناول المضادات الحيوية إذا كان هناك التهاب البلعوم البكتيري مثل (البنسلين) تحت اشراف الطبيب

يمكن العودة للعمل في غضون 48 ساعة من بدء المضادات الحيوية إذا كان فقط التهاب الحلق فيروسي ,

حيث يمكنك إستئناف الأنشطة اليومية في أقرب وقت كلما شعرت بتحسن إذا لم يكن هناك تحسن

في غضون من 3-5 أيام من إستخدام المضادات الحيوية فقم  بزيارة طبيبك فوراً لخطر الإستشفاء .

يتم تقديم بعض العلاجات البديلة و لكن لا ينصح بإستخدامها  مثل الفيتامينات المتعددة و سلاسل الأغذية الصحية.

**تعرف أكثر على طرق علاج التهاب الحلق وكيفية تجنبه من هنا**

التهاب الحلق

 

ما هى دواعي الوقاية والسلامة لـ علاج التهاب الحلق ؟

كما يُقال (الوقاية خير من العلاج) فإن بعض النصائح قد تصنع العجائب لحمايتك من التهاب الحلق مثل:

  • غسل اليدين بالصابون العادي
  • إستخدام جيل لتنظيف اليدين إذا لم تتوفر مياة
  • دائماً إستخدم مناديل جديدة وإغسل ملابسك و يديك جيداً إذا كنت تعاني من سعال أو عطس
  • تجنب القرب من المرضى أو سلام اليدين أو لمس عينيك أو أنفك بعد ملامستهم

 

*تعرف على على كيفية علاج التهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال من هنا*

الجيوب الانفية

هل يصاب الاطفال بالتهاب الحلق ؟

للأسف التهاب الحلق قد يصيب الأطفال أيضاً لأن مناعتهم في هذا السن تكون ضعيفة وكثرة تعرضهم للتدخين السلبي و التلوث البيئي يجعلهم أكثر عرضة للإصابة .

هل يختلف علاج التهاب الحلق عند الأطفال عن التهاب الحلق لدى البالغين ؟

لا يختلف العلاج كثيراً لكن يفضل أن يتناول الطفل الكثير من السوائل الفاترة وليس الدافئة وإذا كان الطفل يشعر الضعف فيفضل الترفيه عنه ورفع روحه المعنوية لتحسين المزاج من قدرة على تقوية المناعة .
• تناول أدوية أو عصائر طبيعية تساعده على بلع الطعام الصحي لتقوية مناعته
• يفضل تجنب أدوية الكحة و لا يتناولها الطفل سوى بإستشارة الطبيب
• لا ينصح نهائياً بتعاطي المضادات الحيوية بدون روشتة الطبيب والفحص السريري للطفل .
• تجنب المشروبات الغازية الباردة أمر مهم لأنها تساعد على تهيج الحلق والأنف ما يزيد من فرصة الإصابة بـ التهاب الحلق .
• الإكثار من تناول الماء الفاتر .
• تناول ملعقة من العسل مع الماء الدافئ قبل الإفطار لتلطيف الحلق
• إذا كان الالتهاب مزمناً يمكن الغرغرة بالماء المالح ( كوب من الماء الدافئ مضاف إليه ملعقة ملح طعام) ويمكن إضافة ملعقة صغيرة من عصير الليمون أو أي سائل حمضي مثل الخل ليقضي على البكتيريا المتكاثرة داخل الحلق .

نصيحة مغربي :

التهاب الحلق من الامراض البسيطة لكنها مزعجة لما تتسبب به من ضيق عند بلع الريق و الطعام و أيضاً صعوبة في التنفس في بعض الأحيان.
لذا فإن تشخيصه و علاجه مبكراً يعد أمراً ضرورياً لتفادي المضاعفات .
بعد التشخيص يمكن الإعتماد على العلاجات المنزلية البسيطة لبعض الوقت ولكن إذا زاد الأمر سوءاً فإن إستشارة الطبيب لتشخيص سبب التهاب الحلق ومن ثم إختيار خطة العلاج الملائمة  لكل مريض..
أنف و أذن و حنجرة -