Home المدونة أسنان التهاب اللثة (الأعراض – الأسباب – الوقاية) التهاب اللثة (الأعراض – الأسباب – الوقاية)
التهاب اللثة (الأعراض – الأسباب – الوقاية)

التهاب اللثة (الأعراض – الأسباب – الوقاية)


تعريف التهاب اللثة

التهاب اللثة هو من أكثر أمراض الفم و الأسنان شيوعاً  (االلثة : هي الأنسجة المحيطة بقاعدة الأسنان).

يجب أن تكون اللثة صحية  و ذات لون وردي، شاحبة ولا تنزف بسهولة .

التهاب اللثة يظهر كـ “تهيج، التهاب، إحمرار وتورم” في اللثة.

التهاب اللثة ليس عرضاً بسيطاً ، وإذا ترك دون مراقبة أو علاج فإنه قد يتسبب في فقدان الأسنان في نهاية المطاف.

واحدة من الأسباب الأكثر شيوعاً وأهمية لظهور التهاب اللثة هو عدم الإعتناء بنظافة الفم و الاسنان .

إذا كنت ممن يستخدمون  الفرشاة مرتين في اليوم، و خيط  تنظيف الأسنان يومياً و تواظب على زيارة طبيب الأسنان

الخاص بك بانتظام يمكنك منع  وعلاج التهاب اللثة في أولى درجاته.

أعراض التهاب اللثة

عادة ما تكون  اللثة صحية وعادة ما تكون وردية اللون  أو ذات لون أحمر باهت  وتتناسب بشكل صحيح حول قاعدة أسناننا.

لكن إذا كنت تعاني من التهاب اللثة قد تلاحظ أي من الأعراض التالية:

  • تورم اللثة
  • يتغير لون اللثة إلى اللون الوردي الداكن أو الأحمر الغامق.
  •  عندما تقوم بالتفريش أو الخيط، تنزف لثتك بسهولة
  • رائحة التنفس الكريهة
  • انحسار اللثة عن الاسنان
  • اللثة تؤلمك بشدة .

 إقرأ المزيد عن  التهاب اللثة (الأسباب – الأعراض – طرق العلاج)

التهاب اللثة

متى تحجز موعد مع طبيب أسنانك؟

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض من الأفضل تحديد موعد مع طبيب الأسنان الخاص بك

في أقرب وقت ممكن، لأنه كلما أسرعت في حل هذه المشكلة، يسهل علاج  مضاعفاتها و يقل وقت النقاهة و الشفاء..

أسباب التهاب اللثة

سوء نظافة الفم هي واحدة من الأسباب الأكثر شيوعا لالتهاب اللثة.

وهو يتسبب في حدوت ترسبات جيرية حول الأسنان، ثم يسبب التهاب الأنسجة  المجاورة للثة .

ولكن ما هي هذه الترسبات ؟ وكيف تؤدي ذلك إلى التهاب اللثة؟

الترسبات ( البلاك ) 

هي طبقة  غير مرئية , لزجة، و مكونة معظمها من البكتيريا. تحدث عندما يتفاعل الطعام النشوي

والسكري مع البكتيريا التي توجد بشكل طبيعي في فمنا. بواسطة تنظيف الأسنان بالفرشاة يوميا والخيط،

تتم إزالة الترسبات بشكل يومي  ولكن للأسف فإنها تتكون سريعاً في اليوم التالي !

 ماذا لو كنت لا تستخدم خيط تنظيف الأسنان يومياً؟ الترسبات سوف تتحول إلى الجير!

مما يعني أن هذه الطبقة  تصلبت تحت خط اللثة و تحولت الى الجير مما يجعل طبقة البلاك أصعب في الإزالة!

هذه الطبقة تكون واقية للبكتيريا، وتسمح لها أن تتحول إلى بكتيريا ضارة.

هذه البكتيريا الضارة سوف تسبب في  تهيج خط اللثة. عند هذه النقطة، العناية بالأسنان من قبل طبيب أسنانك إلزامية لتنظيف وإزالة الجير.

بعد هذه النقطة، إذا لم يتم إعطاء العناية الكافية  لأسنانك، سوف يحدث التهاب اللثة بشكل مزمن  !

لأن كلما  طالت فترة وجود الجير والبلاك على اللثة، زاد  تهيج اللثة  ثم حدوث تورم و تبدأ اللثة في

النزيف كل مرة تغسل فيها أسنانك بالفرشاة  أو عند تناول الطعام الصلب.

 لاحقا ، تتسوس الأسنان و قد تفقد أسنانك اذا لم يتم علاجها بشكل سريع و صحيح.

عوامل الإصابة بإلتهاب اللثة 

التهاب اللثة هو عرض شائع جدا، قد يكون راجعا إلى الأمراض المعتادة أو المزمنة:

  • سوء نظافة الفم (عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط).
  • التدخين.
  • الشيخوخة
  • جفاف الفم
  • التغذية غير الصحية  وخاصة نقص فيتامين سي.
  • أطقم الاسنان غير مناسبة

الأمراض الأخرى تشمل

أي مرض يسبب تراجعاً في المناعة مثل فيروس نقص المناعة البشرية وعلاج السرطان.

تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للصرع، وأدوية الذبحة الصدرية، والأدوية المخفضة لارتفاع ضغط الدم.

 أي تغيير في مستوى الهرمونات مثل في الحمل. الحيض أو تناول حبوب منع الحمل عن طريق الفم.

المضاعفات

المضاعفات الناجمة عن التهاب اللثة قد تحدث بسبب الاتهاب في حد ذاته، أو نتيجة للمرض الأصلي.

فقدان الأسنان 

عندما تترك التهاب اللثة دون علاج، فإنه يتسبب في التهاب  الأنسجة الكامنة وراء اللثة.

التهاب اللثة غير المعالج قد يؤدي إلى فقدان الأسنان.

وقد وجدت بعض الأبحاث العلمية وجود ارتباط قوي بين التهاب اللثة المزمن والأمراض الجهازية الأخرى

مثل: عدوى الجهاز التنفسي العلوي، وداء السكري، وأمراض القلب والسكتات الدماغية وأمراض الروماتويد.

بعض البحوث تشير إلى أن البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة قد تذهب إلى مجرى الدم من خلال الأنسجة اللثة الملتهبة

ثم تصل إلى أجهزة أخرى مثل القلب والرئتين وغيرها.

مرض آخر  يعرف باسم التهاب اللثة التقرحي الناخر هو شكل حاد جدا من التهاب اللثة! وتشمل أعراضه الألم، والعدوى،

ونزيف اللثة والقرحة.

وهو مرض نادر في البلدان المتقدمة، ولكنه لا يزال شائعا في البلدان الأقل نموا التي لا تزال تعيش في ظروف لا إنسانية.

 

**تعرف أكثر عن أسباب آلام الأسنان وأعراضها وأفضل طرق لحلها من هنا**

علاج الاسنان

 

الوقاية من التهاب اللثة

نظافة الفم المناسبة

تنظيف الأسنان بشكل صحيح لمدة 2-3 دقائق على الأقل مرتين في اليوم (مرة واحدة في الصباح، والآخرى قبل النوم)،

وبعد كل وجبة هو خط الدفاع الأول ضد التهاب اللثة!

استخدام خيط تنظيف الاسنان مرة واحدة يوميا وبعد تناول الطعام الصلبة يسمح بالتنظيف السليم لبقايا الغذاء والبكتيريا.

زيارة طبيب الأسنان بانتظام

زيارة طبيب الأسنان الخاص بك على أساس منتظم ليست ترفاً! هو إلزامي! لأن تنظيف أسنانك مهنياً

كل 6 – 12 شهراً يمكنه القضاء على العديد من عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى التهاب اللثة  وتقليل خطر التهاب اللثة!

إذا كان لديك أي عامل خطر (مثل جفاف الفم، والتدخين، والأمراض الكامنة)، ف زيارة طبيب الأسنان الخاص بك

بشكل أكثر انتظاماً في كثير من الأحيان مهم لرصد التقدم المحرز في المرض وتحديد أي مضاعفات و علاجها باسرع وقت.

 

 

أسلوب حياة أكثر صحة

بعض التغييرات لنمط حياة صحي مثل تناول الطعام الصحي وتجنب الأطعمة السكرية،

والسيطرة على نسبة السكر في الدم هي كل الممارسات الجيدة لتحسين صحة اللثة الخاصة بك وتجنب مضاعفاته!

تشخيص التهاب اللثة

أطباء الأسنان يستطيعون تشخيص التهاب اللثة من خلال التاريخ  الطبي الخاص بك و باسنانك

ولكن تشخيص مدى المرض يتطلب ما يلي:

فحص الأسنان واللثة والطبقة الداخلية للخدين  واللسان و البلاك والالتهابات.

عمق الجيب هو مؤشر آخر على مدى المرض:  هو الأخدود بين اللثة والأسنان، وفحص عمقها يتطلب مسبار

الذي يتم إدخاله على طول السن في خط اللثة، في مواقع مختلفة من الفم.

في الأفواه الصحية، هذا العمق لا يتجاوز 1-3 ملم!  إذا تجاوزت 4 ملم هذا هو علامة مؤكدة من أمراض اللثة.

التصوير بالأشعة السينية من أسنانك للتحقق من فقدان العظام في الجيوب الأعمق.

إذا كان طبيب أسنانك يشتبه في أي سبب طبي للمرض، فإنه قد يطلب منك لك اختبار نسبة السكر في الدم وعوامل الخطر الأخرى.

علاج التهاب اللثة

إذا كنت لم تقوم بالرعاية الجيدة لصحتك واللثة، فإن العلاج فوراً هو الحل الوحيد لتفادي تساقط الاسنان

البدء في تنظيف الأسنان والفم بشكل صحيح و جيد  ووقف التدخين فوراً هو خط الدفاع الأول !

يوفر العلاج الطبي الرعاية المثالية للثة الخاص بك على سبيل المثال:

التنظيف لدى طبيب الأسنان :وهذا يشمل إزالة جميع طبقات البلاك، الجير والبكتيريا.

ومن المعروف أيضاً باسم تدريج اللثة و سحج الجذر! حيث التدريج هو الإجراء الذي ينطوي على إزالة الجير

من الأسنان واللثة في حين تخطيط الجذر هو الإجراء الذي يزيل المنتجات الثانوية للبكتيريا ، ويضعف تراكم المزيد من الجير

والبكتيريا، مما يسمح في نهاية المطاف بحدوث  الشفاء في وقته المناسب.

يمكن لطبيب الأسنان استخدام الأدوات المعدنية، وأجهزة الليزر أو الأجهزة فوق الصوتية.

 تركيبات أطقم الأسنان / التيجان / الجسور والأسنان غير المنحرفة تهيج اللثة، ويجعل إجراء إزالة البلاك أكثر صعوبة.

إذا كانت هذه هي أسباب التهاب اللثة  فإن توصياتنا الأولى هي بإعادة تركيب تقويم الأسنان الخاص بك لإصلاح هذه الترميمات.

مع المتابعة الدورية  مع طبيب الأسنان الخاص بك، و الحفاظ على  نظافة الفم، و تنظيف الأسنان عند طبيب الاسنان

يمكنك أن تتوقع  أن تعود اللثة صحية وردية في غضون أسابيع قليلة.

*تعرف أيضاً على الم الاسنان وطرق التشخيص وأفضل طرق العلاج من هنا*

الم الاسنان

تغيير نمط الحياة

  • تنظيف أسنانك مرتين يوميا وبعد كل وجبة.
  • استخدام أفضل فرش الأسنان اللينة و يتم استبدالها كل 3 أشهر.
  • إذا كنت تستطيع أن تتحمل فرشاة أسنان كهربائية، فإنها يمكنها أن تحسن بشكل كبير إزالة البلاك.
  • إستخدام خيط تنظيف الأسنان يوميا أو كلما كان ذلك ممكنا.
  • يساعد غسل الفم على إزالة البلاك من بين أسنانك.
  • زيارة طبيب الأسنان  مهمة أيضا.
  • التوقف عن التدخين فورا.

ماذا نتوقع  قبل في غضون وبعد زيارة طبيب الأسنان الخاص بك؟

أولاً، عليك حجز موعد مع طبيب الأسنان الخاص بك كجزء من زيارات منتظمة أو عندما تلاحظ أي أعراض مرض اللثة.

لكي تكون مستعداً، يرجى تقديم قائمة بما يلي:

  • الأعراض الخاصة بك، الخاصة باللثة أو غيرها  .
  • تاريخك الطبى
  • جميع الأدوية التي تتناولها بما في ذلك الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة والحادة
  • أي سؤال كنت ترغب في طرحه على طبيب الأسنان الخاص بك.

*لمعرفة ما هو أفضل تقويم اسنان شفاف لإبتسامتك المثالية من هنا*

تقويم الاسنان

في أثناء الزيارة قد يسألك طبيب الأسنان أي مما يلي:

  • متى كان ظهر لديك العرض الأول؟
  • هل الاعراض متقطعة أم مستمرة؟
  • كم مرة تقوم  باستخدام الفرشاة والخيط والغسل والمضمضة؟
  • أي حالة طبية أخرى قد تعاني منها وأدويتها.

بعد الزيارة، سوف يناقش الطبيب خيارات العلاج والتغييرات المطلوبة في نمط الحياة.

يرجى اتباع هذه التوصيات لتحسين صحة الفم.

أسنان -