ما هو مقاس النظر الطبيعي للإنسان؟ | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

ما هو مقاس النظر الطبيعي للإنسان؟

عيون
ما هو مقاس النظر الطبيعي للإنسان؟

مقاس النظر الطبيعي هو ما يعني أن مستوى الرؤية صحيح بنسبة 100%، والتي يرمز لها طبيًا بدرجة 6/6 للعينين، بحيث يشير الرقمان (6) الموجودان في البسط والمقام، إلى النتائج الصحيحة لمدى قوة العينين.

 

ماذا يعني مقاس النظر الطبيعي (6/6)؟

في البداية يجب أن نعرف أولا أن الرقمين (6) الموجودان في البسط والمقام، لهما دلالات طبية مهمة تحدد مدى قوة العين، فالرقم (6) الموجود في البسط يدل على المسافة الحقيقية التي تفصل بين العين تحت الفحص وبين ما يراد رؤيته، أما الرقم (6) الموجود في المقام فيشير إلى أقصى مسافة مفترضة للعين الطبيعية.

وهو ما يعني أن مقاس النظر الطبيعي (6/6)، تكون فيه العين الطبيعية الصحيحة، قادرة على الرؤية على بعد 6 أمتار، لذلك فإن الرقم (6) في البسط يشير إلى مدى قوة العين تحت الفحص، بينما يحدد الرقم (6) الموجود في المقام إلى قوة العين الطبيعية.

فعلى سبيل المثال إذا كان مقاس نظر شخص ما يساوي 6/9 فهذا يعني أن ما يراه الشخص صحيح النظر على بعد 9 أمتار لا يمكن أن يراه شخص آخر واضحًا إلا على بعد 6 أمتار.

 

كيف تحدث عملية الإبصار؟

تعد نعمة البصر من النعم التي وهبها الله سبحانه وتعالى للبشر، والتي لا تعد ولا تحصى، فيمثل البصر إحدى أهم الركائز في حياة الإنسان، لما لها من أهمية كبيرة من حيث إدراك ورؤية ما يدور في الكون.

وتحدث عملية الإبصار بواسطة العين عند انعكاس الأشعة الضوئية الساقطة على الأشياء على القرنية ، والتي بدورها تقوم بتركيز الضوء بمساعدة عدسة العين الداخلية  في شكل  صورة مقلوبة على الشبكية.

وعند وصول الضوء إلى الشبكية الغنية بالنهايات العصبية الحساسة، يتم توليد طاقة كهربائية عن طريق التفاعل الضوئي الكيميائي مع النهايات العصبية، حيث تنتقل هذه الطاقة إلى المنطقة الخاصة بالإبصار والتي تقع في القسم الخلفي من المخ، بواسطة ألياف العصب البصري.

عند ذلك تقوم خلايا المخ باستقبال هذه الإشارات الكهربائية، وتقوم بمقارنتها بما هو محفوظ في الذاكرة من قبل، قبل أن تقوم بتداركها وتفهمها، حتى تكون الرؤية صحيحة، وذلك من خلال ردة فعل الشخص عن طريق الاتصال بين المركز البصري الذي يقع في القسم الخلفي للمخ، ومراكز الانفعالات الآخرى والحركة.

 

ضعف النظر

هو حالة مرضية من أمراض العيون الشهيرة، ويكون عبارة عن تشوش الرؤية وعدم وضوحها سواء للأشياء القريبة أو البعيدة، ويحدث ضعف النظر عادة إما بسبب حالات مرضية مرتبطة بالعين مثل طول النظر أو قصر النظر، أو أمراض أخرى بالجسم أو نتيجة تناول أدوية معينة لفترة طويلة.

 

درجات ضعف النظر

ينقسم ضعف النظر إلى نوعين من الدرجات البصرية وهما:

قصر النظر

هو نوع من أنواع ضعف درجات النظر، وفيه يجد الشخص المصاب صعوبة في رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، مسببًا بذلك الشعور بالصداع وألم في العين، ويكون ذلك بسبب سقوط الآشعة الضوئية أمام شبكية العين وليس عليها.

طول النظر

على العكس تمامًا يكون طول النظر عبارة عن صعوبة رؤية الأشياء القريبة بوضوح، في حين يمكن للعين رؤية الأشياء البعيدة بشكل واضح، ويحدث طول النظر نتيجة تجمع الآشعة خلف الشبكية وليس عليها.

 

الأستجماتيزم

هو أحد الأمراض التي تسبب ضعف في قياس النظر، وهو عبارة عن حالة مرضية تعني أن العين ليست مستديرة بشكل تام، حيث تكون عين الشخص بيضاوية الشكل ، مما يؤدي إلى إتاحة الرؤية في جزء على حساب آخر من العين.

وتتمثل أعراض الأستجماتيزم، في عدم وضوح الرؤية المصحوبة بزغللة، وهو ما يتطلب إجراء فحص العين بصفة منتظمة.

 

قياس النظر

يعتمد قياس مستوى النظر والكشف عن الأمراض البصرية على العديد من الأدوات المختلفة التي يستخدمها طبيب العيون في تحديد مقاس النظر الطبيعي، وهي:

 

لوحة سنلن

هي واحدة من طرق قياس النظر الشهيرة، وتكون عبارة عن مجموعة صفوف من الحروف يبلغ عددها ثمانية صفوف كل صف يقل فيه حجم الحروف عن الصف الذي يسبقه، بحيث يقوم الطبيب بإيقاف الشخص المصاب أمام اللوحة على مسافة 6 أمتار فيما بينهما، ويبدأ في توجيه الأسئلة للشخص، عن اتجاه فتحات الأحرف التي أمامه على اللوحة، سواء كانت الفتحة إلى اليمين أو اليسار أو لأعلى أو لأسفل،  وبناء على إجابات الشخص يحدد الطبيب مقاس النظر لديه.

 

مقياس فروستج

هو أحد الطرق الحديثة في قياس النظر، ويتم استخدامه بشكل خاص مع الأشخاص الذين لديه إعاقات بصرية جزئية، حيث يقوم هذا المقياس بفحص النظر من النواحي المتصلة بالإدراك البصري، عن طريق عدة اختبارات، وهي:

  • اختبار ثبات الشكل، لقياس قدرة الفرد على إدراك أشكال هندسية مختلفة الأحجام بشكل دقيق وفي أماكن متنوعة بشكل معين.
  • اختبار الوضع في الفراغ، لقياس قدرة الفرد على التفريق بين الأشكال المتعاقبة بشكل متتابع، عن طريق بعض الرسومات التخطيطية.
  • اختبار الشكل والأرضية، لقياس قدرة الفرد على تصور وفهم الأشكال المعقدة والموجودة على الأرضيات.
  • اختبار العلاقات المكانية، لقياس قدرة الفرد على تحليل النماذج البسيطة عن طريق تقليد الخطوط المميزة في الأطوال والزوايا.
  • اختبار تآزر العين مع الحركة، لقياس قدرة الشخص لرسم زوايا ومنحنيات وخطوط مستقيمة مختلفة الاتساع.

 

طرق أخرى لقياس النظر

  • مقياس الإدراك البصري الحركي.
  • مقياس بندر البصري الإدراكي الكلي.
  • مقياس بيري.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي