مصادر فيتامين د الحقيقة والكمية التي يحتاجها الجسم .. بالأرقام | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على أهم مصادر فيتامين د

إعرف أكثر
تعرف على أهم مصادر فيتامين د

مصادر فيتامين د متنوعة وعديدة، وموجودة بأكثر من مصدر سواء كان حيواني، أو نباتي، أو غير ذلك، وهو ما نتحدث عنه بمزيد من التفاصيل في سياق هذا التقرير.

 

ما هو فيتامين (د)؟

 يعد فيتامين د المعروف أيضًا باسم «فيتامين الشمس» أحد الفيتامينات المهمة للإنسان ، فهو عبارة عن هرمون من هرمونات الستيرويد والذي يتمتع بالعديد من الخصائص المذهلة التي سنسردها لاحقا.

 

ما هي وظائف وفوائد فيتامين (د)؟

تتمثل أهمية هذا الفيتامين في النقاط التالية:

  • الحفاظ على قوة وكثافة العظام، من خلال دوره في امتصاص الكالسيوم والفسفور، من الأمعاء والكلى وترسيبها بالعظام.
  • يعد هذا الفيتامين، حائط الصد المنيع لمنع تكون الخلايا السرطانية بالجسم.
  • يقوم فيتامين (د) بتنشيط وتعزيز الجهاز المناعي للإنسان.
  • يساعد في تقوية الأسنان ويمنع تسوس الأسنان.
  • يقاوم هذا الفيتامين كافة أمراض الشرايين وتصلبها.
  • كذلك يساهم فيتامين (د) في الحد من الإصابة بمرض الاكتئاب.
  • يعمل أيضًا هذا الفيتامين على مقاومة مرض السل.
  • وكذلك مقاومة مرض سرطان الثدي.
  • الحد من مخاطر الإصابة بمرض التصلب اللويحي.
  • الحد من مخاطر الإصابة بالأنفلونزا.
  • الحد من مخاطر الإصابة بداء السكري.
  • الحد من الإصابة بهشاشة العظام.
  • الحد من مخاطر الإصابة بضعف العضلات.
  • يعمل على تنظيم معدلات ضغط الدم.
  • الحد من الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي.
  • تقليل مخاطر الإصابة بتسمم الحمل.
  • يعمل على ضبط وزن الجسم، وتقليل معدلات السمنة.
  • تحسين مستوى النظر عند الأطفال.
  • تعزيز صحة الدماغ.
  • تخفيف أعراض مرض الربو.

 

أسباب نقص فيتامين (د) بالجسم

أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية، أن نقص فيتامين (د) بالجسم يرجع لعدة أسباب، منها:

  • قلة أو عدم التعرض لأشعة الشمس.
  • زيادة الوزن، والسمنة.
  • سوء النظام الغذائي.
  • نتيجة وجود مشاكل بالكلى، تؤدي لعدم امتصاص الفيتامين.
  • التقدم في السن.
  • الأمراض الوراثية.
  • الرضاعة الطبيعية.

 

مصادر فيتامين د

هناك ثلاث مصادر رئيسية للحصول على فيتامين (د)، وهي:

أشعة الشمس

تنشط أشعة الشمس المباشرة، فيتامين (د)، وهو ما يتطلب التعرض لهذه الأشعة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًا.

مصدر نباتي

ويتمثل هذا المصدر في المنتجات النباتية، مثل الشعير والذرة والقمح.

مصدر حيواني

ويتمثل في منتجات حيوانية، مثل الألبان والبيض والجبن والزبدة، والأسماك،  وزيت كبد الحوت.

 

كم يحتاج جسم الإنسان لفيتامين (د)؟

أظهرت نتائج الدراسات التي أجريت بشأن تحديد الكمية التي يحتاجها جسم الإنسان من فيتامين (د) يوميا، أن الكمية تختلف من شخص لآخر حسب العمر، كما هو موضح:

  • الأطفال من عمر يوم وحتى 12 شهر يحتاجون حوالي 400 وحدة دولية.
  • الأشخاص من عمر عام وحتى 70 سنة، يحتاجون حوالي 600 وحدة دولية.
  • الأشخاص أكبر من 70 سنة، في حاجة لنحو 800 وحدة دولية من فيتامين (د).

 

أعراض نقص فيتامين (د) بالجسم

  • الشعور بحالة من الإرهاق المزمن.
  • استمرار وتكرار الألم المزمن بأجزاء الجسم المختلفة.
  • التعرض للإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل.
  • هشاشة العظام.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرض لنوبات قلبية.

 

عوامل الخطر لنقص فيتامين (د)

هناك بعض الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بنقص فيتامين (د)، وهم:

  • كبار السن.
  • الأمهات المرضعات.
  • مرضى السمنة المفرطة.
  • الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس.
  • مرضى التليف الكيسي
  • مرضى التهاب الأمعاء.

 

مصادر فيتامين د الغذائية

  • سمك السلمون، ويحتوي كل 100 جرام منه على  فيتامين (د) بقيمة تتراوح ما بين 361 إلى 685 وحدة دولية.
  • سمك السردين، ويحتوي على 46 وحدة دولية من فيتامين (د)، لكل علبتين من السردين المعلب.
  • زيت كبد سمك القد، يحتوي على 450 وحدة دولية، من الفيتامين، لكل 4.9 ملم.
  • سمك التونة، يحتوي على 236 وحدة دولية، لكل 100 جرام.
  • المحار، يحتوي على 320 وحدة دولية، لكل 100 جرام.
  • صفار البيض، يحتوي على 30 وحدة دولية، بصفار البيضة الواحدة.

 

علاقة فيتامين (د) بصحة الأسنان

يمثل فيتامين (د) الأهمية الكبرى، في تعزيز صحة الأسنان، وحمايتها من التعرض لأي مشكلات مثل التسوس، وأمراض اللثة، وغيرها.

ويقوم فيتامين (د) بدوره المحوري، في بناء العظام والحفاظ على صلابتها وقوتها، عن طريق السماح للجهاز الهضمي، بامتصاص الكالسيوم من النظام الغذائي، والذي يعد العامل الرئيسي في بناء العظام.

وبالتالي، فإن نقص فيتامين (د) بالجسم، يهدد صحة الأسنان، وعدم القدرة على علاج المصاب منها.

وتتمثل أعراض نقص الفيتامين على صحة الأسنان في النقاط الآتية:

  • التهاب اللثة، الناتج عن نقص فيتامين (د)، خاصة وان هذا الفيتامين يلعب الدور الأهم في تشكيل الخلايا المناعية.
  • كذلك التعرض لنزيف اللثة لنفس السبب.
  • التعرض لمشاكل في الفك والأسنان، مثل تساقط وفقد الأسنان وكذلك تسوسها.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي