توريد اللثة للمدخنين .. من أجل الحصول على ابتسامة خالية من العيوب

Magrabi Hospitals

ما هي عملية توريد اللثة للمدخنين وطرق عملها؟

أسنان
ما هي عملية توريد اللثة للمدخنين وطرق عملها؟

توريد اللثة للمدخنين ، هو واحد من أكثر ما يشغل بال الكثير من الأشخاص، خاصة المدخنين، والذين يصابون بتغير في لون اللثة نتيجة التدخين، وهو ما نسلط عليه الضوء في هذا المقال.

 

ما هو توريد اللثة؟

هذه الجملة تعني إعادة لون اللثة للونها الطبيعي أو الوردي، لاسيما بعد أن تغير لونها إلى اللون الداكن أو الأسود نتيجة لبعض العادات والممارسات الخاطئة، أبرزها على الإطلاق عادة التدخين السيئة.

 

فيما تمثل عملية توريد اللثة أهمية قصوى للباحثين عن ابتسامة بدون خجل، خاصة للأشخاص أصحاب الابتسامة اللثوية، وهي الابتسامة التي يظهر فيها جز كبير من اللثة العلوية.

 

ويعد توريد اللثة، أحد الحلول التجميلية والطبية التي توصل إليها طب الاسنان الحديث، للعمل على إعادة لون اللثة إلى لونها الطبيعي أو الوردي، الذي يعيد الثقة للشخص المصاب بهذه المشكلة.

 

اللثة السوداء أو الداكنة

 تعرف باسم تصبغات اللثة «gum pigmentation»، وهي تحدث نتيجة لبعض الممارسات أو العادات الخاطئة، أوانها تكون موجودة منذ الصغر، وفي كل الحالات فإن ظهورها قد يكون مفاجئ في فترة معينة، أو في هيئة تاج كامل أعلى اللثة ، أو في صورة بقع داكنة بمناطق مختلفة من اللثة.

ومن المعروف أن اللثة تتميز باللون الوردي، ولكنه يختلف من حيث درجة اللون من شخص لآخر، مثل البشرة، فمنها اللون الفاتح والداكن أيضا، ويرجع ذلك إلى الخلايا الصبغية المنتجة لصبغة الميلانين، التي تحدد درجة اللون حسب تركيز الصبغة التي تفرزها هذه الخلايا وفقا لجينات الشخص نفسه، علمًا بأن عدد هذه الخلايا ثابت لا يتغير، ولكن تركيز الصبغة هو الذي يتغير سواء بالنقصان أو الزيادة.

 

أسباب تصبغ اللثة

مما لا شك فيه، فإن العامل الجيني يمثل أحد العوامل الرئيسية في ظهور اللثة الداكنة، نتيجة لاستعداد الجسم لإظهار تصبغات اللثة.

وهو ما يعني أن ظهور اللثة الداكنة يزداد كثيراً في المناطق التي تتمتع ببشرة داكنة، مثل قارة أفريقيا وسكان الشرق الأوسط، غير أن هناك العديد من الأسباب الأخرى، والتي نرصدها في النقاط التالية:

 

– التدخين:

هو واحد من أشهر أسباب مشكلة تصبغات اللثة، الأمر الذي منح الأطباء وصف خاص لعلاج هذه المشكلة تحت مسمى، «توريد اللثة للمدخنين».

ويعتبر التدخين، أكثر الأسباب انتشارا لهذه المشكلة، خاصة وان مادتي النيكوتين والتبغ، يعملان على تهيج أنسجة الفم واللثة، مما ينتج عنه تغيير لون الأسنان سواء بالأصفر أو الأسود، إلى جانب تغيير لون اللثة بأطياف داكنة.

 

– مرض أديسون:

تتأثر اللثة ويتغير لونها عند الإصابة بمرض أديسون، بسبب تأثير هذا المرض على الغدة الكظرية.

 

– أمراض صحية:

مع وجود بعض الأمراض الصحية، مثل «داء السكري والفشل الكلوي، وفقر الدم»، قد ينتج معها زيادة الصبغة في الجسم كله، ومن ثم تغيير لون البشرة وكذلك اللثة، وهنا يجب أولا علاج المرض الأساسي قبل عمل توريد اللثة.

 

– الأعراض الجانبية للأدوية:

 في بعض الأحيان ينتج عن تناول بعض الأودية عدد من الأعراض الجانبية، منها تغيير لون اللثة، مثل أدوية مضادات الملاريا، وهو الأمر الذي ينتهي عند التوقف عن تناول الدواء.

 

– الإهمال الشديد:

 هو واحد من الأسباب التي قد تؤدي إلى تغير لون اللثة إلى اللون الداكن، نتيجة عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، خاصة تنظيف الفم.

 

– حشوات تركيب الاسنان:

 من الممكن أن يختلط الأمر لدى الأشخاص عند رؤيتهم للون الداكن للثة، واعتقادهم بأنه صبغة سوداء في حين قد يكون الأمر متعلق ببعض الكتل المتبقية من حشوة الأسنان المعدنية والتي التحمت بأنسجة اللثة وأعطت ذلك اللون.

 

شروط إجراء توريد اللثة

يرجى العلم أن اللثة الداكنة هي مشكلة تجميلية فقط، إذ أنها لا تؤثر بأي حال من الأحوال على صحة الإنسان ولا تشكل أي خطر، غير أن الرغبة في إجراء هذه العملية تكون لأصحاب الابتسامة اللثوية لما يتعرضون له من إحراج شديد.

 

وعلى هذا الأساس فان هناك عدة شروط يجب توافرها في الشخص الراغب في إجراء هذه العملية، والتي تبدأ من خلال تحديد سبب المشكلة، خاصة أن تصبغ اللثة لم يكن نتيجة لأعراض دوائية، أو مرض معين.

 

كما يجب التأكد من أن الشخص الذي يعاني من تصبغات اللثة غير مريض بسيولة الدم أو ممن يتناولون أدويةً تسبب السيولة، كذلك الذين يعانون من رقة أنسجة اللثة، وانكشاف جذور الأسنان.

 

طرق توريد اللثة للمدخنين

هناك العديد من الطرق المستخدمة في تفتيح اللثة أو توريد اللثة الداكنة، وهذه الطرق هي:

 

– توريد اللثة جراحيًا

مازالت العمليات الجراحية لحل مشكلة تصبغات اللثة، أمرًا شائعًا حتى الآن، بالرغم من التطور الحديث في عالم طب الأسنان، وتعتمد هذه الجراحة على إزالة الأنسجة المتصبغة على اللثة، من خلال إحدى الطريقتين:

الأولى هي كشط الأنسجة بالمبضع، عن طريق فرك الطبقة السطحية للثة ومن ثم تقشيرها بما تحمله من خلايا صبغية من مادة الميلانين.

 

أما الطريقة الثانية فهي عن طريق الجراحة، من خلال قيام الطبيب بعمل شق في ركن اللثة ومن ثم خلع الطبقة السطحية برفق على أن يقوم الطبيب بقطع الأنسجة الواصلة بين الطبقة السطحية والعميقة.

 

وتحتاج هذه العملية لمهارة كبيرة من الطبيب المعالج في ظل دقتها وصعوبتها، خاصة وإنها تجرى تحت تخدير موضعي، ولا تستغرق أكثر من ساعة تقريبًا.

 

– توريد اللثة بالليزر:

وتعد هذه الطريقة هي الحل الأمثل، لعمليات توريد اللثة، في ظل مميزاتها التي لا تصل لحد تعقيد العمليات الجراحية، خاصة وان العملية تتم في جلسة واحدة وفي مدة تتراوح ما بين 20 إلى 45 دقيقة، أما في حالات توريد اللثة للمدخنين فقد تحتاج هذه العملية إلى جلستين.

 

وتعتمد هذه العملية على استخدام الليزر في القضاء على الصبغة الداكنة، والتي ينتج عنها تقشير الطبقة الخارجية من اللثة والتخلص تمامًا من الخلايا الصبغية، ومن ثم تعود اللثة إلى اللون الوردي من جديد.

 

 هل يمكن توريد اللثة بعلاجات منزلية؟

من الصعب التخلص من أي مرض بوصفات منزلية فقط، خاصة مع حالات تصبغ اللثة، وهذا يرجع إلى أن أنسجة اللثة تكون قد تشبعت بصبغة الميلانين وتحتاج إلى تدخل طبي لإزالتها.

غير أن هناك طرق وقاية وليست علاجًا يلجأ إليها البعض للحفاظ على المظهر العام، وهذه الطرق هي:

 

  • تنظيف الفم بشكل منتظم، من خلال غسل الأسنان بالمعجون والفرشاة.
  • الإقلاع عن التدخين، لأنه أحد أكثر المسببات لمشاكل الأسنان واللثة.
  • استخدام بعض الزيوت الطبيعية للتخلص من حساسية الأسنان والتهاب اللثة، مثل زيت جوز الهند.
  • استخدام الليمون والشاي والصبار، كغسول للغرغرة.
  • استخدام الفحم النشط في التخلص من مشكلة بقع اللثة واصفرار الأسنان.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي