عملية زرع العدسة للعين .. تعرف على مزاياها ومخاطرها وكيفية إجراءها

Magrabi Hospitals

كل ما تريد أن تعرفه عن عملية زرع العدسة للعين

عيون
كل ما تريد أن تعرفه عن عملية زرع العدسة للعين

عملية زرع العدسة للعين، هي واحدة من أهم العمليات التي تجرى في مجال طب وجراحة العيون، وهو ما نستعرضه في سياق هذا التقرير للحصول على المزيد من المعلومات في هذا الشأن.

 

ما هي عدسة العين؟

 

هي عضو شفاف داخل هيكل العين، والتي تعمل على انكسار الضوء وتركيزه على الشبكية، بالمساهمة مع القرنية، الأمر الذي ينتج عنه تكوين الصورة الحقيقية للأشياء، من خلال شبكية العين.

 

عملية زرع العدسة للعين

 

هي إحدى الجراحات الطبية التي يقوم بها الأطباء المتخصصين، لعلاج مشكلة إعتام العدسة، أو ما يسمى بـ «المياه البيضاء»، وهي إحدى المشكلات التي توصل الطب إليها عن طريق الصدفة، بعدما كان العلاج يعتمد على إزالة عدسة العين المعتمة دون استبدالها، وهو ما كان يؤدي إلى ضعف نظر المريض بشكل كبير جدًا.

 

الصدفة جاءت مع أحد الطيارين، بعد تعرضه للإصابة خلال الحرب العالمية الأولى حيث سكنت قطع من زجاج الطائرة في عينه لسنوات طويلة، دون أي ضرر، وهو ما فتح الباب أمام فكرة زراعة عدسات العين من الزجاج النقي إلى أن تطورت بعد ذلك لعدسات بلاستيكية تسمى البوليميثيل ميتا اكريلات «PMMA»، والتي مازالت تعمل حتى الآن.

 

كيفية زرع العدسة للعين

 

من المعروف أن عملية زراعة العدسة، آمنة تمامًا ولا يصاحبها أي مضاعفات، لكن ومع التطور العلمي الكبير في مجال جراحة وطب العيون، خاصة حول مشكلة إزالة المياه البيضاء، أصبحت الموجات فوق الصوتية، هي أحدث الطرق المستخدمة في إجراء هذه العملية.

 

وتقوم الموجات فوق الصوتية، على إذابة المياه البيضاء داخل العين، وكذلك شفطها من خلال فتحة صغيرة لا تتعدى 2 ملي، هذا إلى جانب استخدام «الميكروفاكو»، الذي يعد من أحدث وسائل التكنولوجيا المستخدمة في هذه الجراحة، خاصة وانه يقوم على إذابة المياه البيضاء داخل العين من خلال فتحة صغيرة ذاتية الإغلاق ولا تحتاج إلى أي غرز جراحية.

 

خطوات عملية زرع العدسة للعين

 

قبل إجراء العملية

 

هناك عدة خطوات يحددها الطبيب قبل إجراء عملية زراعة عدسة العين، وهي:

 

– يحدد الطبيب، أولًا حجم العين لاختيار العدسة المناسبة لها.

 

– ضرورة تواجد مرافق مع المريض قبل إجراء العملية.

 

– يحتاج المريض للراحة التام في المنزل بعد إجراء العملية.

 

– التوقف عن التدخين قبل العملية بأسبوعين على الأقل، والأفضل الإقلاع عن التدخين مدة لا تقل عن 68 يوم.

 

– الامتناع عن تناول أقراص الأسبرين، وأدوية سيولة الدم قبل العملية، وذلك يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب المعالج لتفادي حدوث نزيف أثناء الجراحة.

 

– الامتناع عن تناول أي مأكولات أو مشروبات منذ صباح يوم العملية.

 

أثناء إجراء العملية

 

بعد الاطمئنان، من كافة خطوات ما قبل العملية، يقوم الطبيب بالعمل على ارتخاء المريض، من خلال إعطائه مهدئ للأعصاب، ثم بعد ذلك، يبدأ في أول خطوات العملية بإعطاء المريض مخدر لتخدير العين بشكل الكامل، عن طريق الحقن، أو قطرة للعين أو چل مخدر.

 

وهنا يبدأ الطبيب في عمل قطع صغير بقرنية العين باستخدام ميكروسكوب خاص، ومن ثم يقوم بوضع العدسة الجديدة، دون الحاجة لغرز جراحية، ولكنه يحتاج فقط لوضع ضمادة على العين لتغطيتها بعد إتمام الجراحة.

 

بعد إجراء العملية

 

بعد انتهاء الطبيب من إجراء عملية زراعة عدسة العين، يتم نقل المريض إلى غرفة الإفاقة لمدة ساعة تقريبًا، قبل أن يتوجه إلى منزله.

 

وهنا يجب على المريض إتباع الآتي:

 

– يرجى العلم أن العلاج يستغرق عدة أسابيع بعد العملية حتى يعود البصر بشكل طبيعي.

 

– الحصول على قسط من الراحة في يوم العملية أثناء تواجده بالمنزل.

 

– عدم فرك العينين بعد العملية، أو غسلهما تمامًا.

 

– عدم قيادة السيارة أثناء فترة المتابعة الطبية بعد العملية مباشرة.

 

– تجنب الأعمال الشاقة، مثل ممارسة الرياضة والأعمال المجدة.

 

–  تجنب الإصابة بالكحة والعطس، والقيء والإمساك.

 

– عدم وضع مستوى الرأس لأسفل.

 

– تجنب التعرض للأتربة أو السباحة أو الماء الساخن.

 

أنواع عدسة العين

 

شهدت عملية زراعة عدسة العين، تطور كبير في نوع العدسات المزروعة، والتي كانت تعتمد في البداية على استخدام عدسات صلبة تتناسب مع الفتحات الكبيرة التي تتم أثناء الجراحة، غير أن التطور التكنولوجي،  مع استخدام الموجات فوق الصوتية، أصبح بالإمكان استخدام العدسات اللينة، التي تقوم إعادة فرد نفسها داخل العين لتحل محل العدسة التي تم إزالتها.

 

وتتكون العدسات اللينة، من مادتي السليكون أو الاكريلك، بينما تتكون هذه العدسات من جزئيين، الأول الجزء البصري، ويشبه نواة العدسة الأصلية، والثاني الجزء المثبت، ويشبه خطاف صنارة الصيد.

 

وتعد العدسة ذات القطعة الواحدة المصنوعة من مادة الاكريلك، هي أحدث عدسات العين، والتي تزرع بواسطة محقن يسمى «Injector» حيث يقوم بحقن العدسة اللينة المثنية على نصفين داخل العين، لكي تنبسط العدسة داخل المحفظة وتأخذ الشكل النهائي.

 

مزايا عملية زرع العدسة للعين

 

تمتاز عملية زرع عدسات العين، بالعديد من المزايا التي من شانها تحسين مستوى الرؤية، ومن ابرز هذه المزايا:

 

– هذه العدسات ثابتة ولا تحتاج لخلعها باستمرار مثل العدسات اللاصقة.

 

– عملية زرع العدسات لا تؤدي إلى اختلال الرؤية الذي تسببه نظارة الكتاركت.

 

– تحسين الرؤية، بدون النظارات الطبية.

 

مخاطر قد تحدث بعد عملية زرع العدسة للعين

 

بالرغم من أن إجراء عمليات زرع العدسة، آمنة إلى حد كبير إلى أن هناك بعض المخاطر الواردة عند إجراء العملية وهي:

 

– حدوث نزيف حاد أو عدوى بعد الجراحة، وهو أمر نادر الحدوث ولكنه يؤدي إلى فقدان البصر تمامًا.

 

– حدوث التهابات في العين.

 

– حدوث ارتفاع في ضغط العين بشكل مؤقت.

 

– قد تتحرك العدسة بعد تركيبها، وهو ما يؤدي إلى انفصال الشبكية.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي