علاج جذور الاسنان .. تعرف على مراحل وطرق التخلص من هذه المشكلة

مستشفيات مغربي

تعرف علي مراحل علاج جذور الاسنان وطرق التخلص منها

أسنان
تعرف علي مراحل علاج جذور الاسنان وطرق التخلص منها

يصاب بعض الأشخاص بمشكلات كبيرة في الأسنان منها مشكلة تضرر الأسنان من الجذور، وتعني عملية علاج جذور الاسنان أنه يتم علاج وحفظ الأسنان من الإصابة بالمشاكل الخطيرة، كبديل عن خلع السن بشكل نهائي، وكان يعد علاج نفق الجذر من الأمور التي تتم بصعوبة بالغة في الماضي، إلا أنه مع التطور ووجود التكنولوجيا الهائلة واستخدام جميع الأطباء للمخدر الموضعي، فإن المرضى لم يعودوا يشعرون بالآلام مثل الماضي عند الخضوع إلى علاج جذور الاسنان، وتتم عملية الخضوع لعلاج جذور الأسنان لاستحالة التعامل مع الحياة اليومية بأسنان بها مشاكل أو تسوس أو الكثير من الآلام، وله العديد من البدائل الأخرى أيضا كـ خلع الأسنان، واستبدالها بعمليات زرع أسنان أو عمل طقم أسنان جزئي يقبل الإزالة أو جسر.

متى يتم اللجوء إلى علاج جذور الاسنان:

يقرر الطبيب خضوع المريض للعملية من أجل إصلاح الأسنان التي تضررت بفعل التعرض لتآكل الطبقات الخاصة بالسن تدريجيا، بدءا من مينا الأسنان ثم العاج ثم اللب، او بسبب إصابة السن بالتسوس الشديدة نتيجة تراكم اللويحة من الجراثيم، ومن أهم  الاعراض التي يواجهها المريض ما يأتي.

1- تورم في العنق أو الوجه.

2- وجود حساسية جراء تناول المشروبات الباردة أو الساخنة.

3- إصابة السن بثقب في جسمه.

4- وجود ورم في دواعم السن.

فعندما تتسبب مشكلة تسوس الأسنان في اختراق الطبقات الخارجية ومن ثم الوصول إلى اللب أو الطبقة الداخلية التي تشتمل على الأوعية الدموية والأعصاب، فإن الطريقة المثلى للعلاج قبل أن تصاب الأنسجة بالضرر الدائم ويتعرض السن للالتهاب، هي علاج قناة جذر السن وذلك من خلال عدة إجراءات سوف نبرزها لكم في السطور القادمة.

مراحل عملية علاج جذور الاسنان:

1- التحضير للعملية

  • يقوم الأطباء مع غالبية المرضى بالعلاج تحت تأثير المخدر الموضعي بشكل منفرد، وذلك على الرغم من قدرته بخضوعه للعملية تحت تأثير المخدر العام، كما أن هناك حالات لا يتطلب معها استخدام أي نوع من التخدير، وذلك في حالة إذا فقد السن الحيوية بسبب تضرر الأعصاب بشكل كامل وعدم التمكن من الشعور بالكامل.
  • وقبل أن يخضع المريض للعلاج يقوم الطبيب بوضع الأسنان تحت الأشعة السينية أو X RAY ، وذلك من اجل رؤية صور للأسنان، وهناك بعض الحالات التي تستوجب رؤية صورة بانورامية، بهدف التمكن من تحديد المرض الذي يتعرض له السن بكل دقة.
  • وهناك حالات من الأشخاص يحتاجون إلى تناول بعض أدوية المضاد الحيوي قبل الخضوع لعملية علاج جذور الاسنان، خاصة بالنسبة للأشخاص المصابين بالتهاب الشغاف، مثل الأشخاص الذين يستخدم الصمامات الصناعية، أما بالنسبة للأشخاص الأصحاء فإنهم لا يحتاجون إلى إجراءات أخرى.
  • أما في حالة الأشخاص المصابين باضطرابات في تخثر الدم، فإن الطبيب يطلب منهم عمل فحوصات للدم من أجل معرفة وظائف التخثر، وذلك قبل الخضوع للعملية، تحسبا للتعرض للنزيف لأنهم أكثر الناس عرضة لذلك.

2- آلية سير عملية علاج جذور الاسنان

بداية علاج جذر السن بعد أن يقوم الطبيب بوضع المخدر الموضعي أو العام وفقا للحالة، يقوم بعدها بوضع قطعة من المطاط على الأسنان لكي يحميها، ويحافظ عليها ويجعلها خالية من وجود اللعاب، وبعدها يقوم بعمل فتحة عبر تاج الأسنان من أجل الوصول إلى غرفة اللب لإزالة التسوس، باستخدام الأدوات الخاصة بطبيب الأسنان لكي يزيل اللب المتضرر.

3- إصلاح السن

في النهاية يحتاج السن الذي تمت له عملية المعالجة إلى الحماية من خطر التعرض لأي تلف مستقبليا، وتتم هذه الخطوة من خلال وضع تاج أو سن صناعي يضاهي السن الحقيقي تماما، وفي الغالب يصنع هذا التاج او السن الاصطناعي من البورسلان المنصهر بالمعدن أو الذهب، ويمكن تلوين البورسيلان بالصبغة التي تشابه اللون الخاص بأسنان المريض، لكي لا يوجد وجه اختلاف بينها وبين الأسنان الحقيقية.

4- بعد علاج جذور الاسنان

بعد الانتهاء تماما من الخضوع لعملية علاج جذور الاسنان، فإن السن المرمم بواسطة التاج الجديد يعمل بشكل طبيعي، وذلك في حالة اتباع نصائح الطبيب المعالج، ومن الممكن أن يشعر الشخص بتحسس حين استخدام التاج للأيام الاولى من استخدامه

حالة المريض بعد الجراحة:

ليس هناك حاجة لأن يظل المريض تحت الملاحظة بعد الانتهاء من العلاج، لكن يجب الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب لمدة لا تقل عن ساعة إلى أن ينتهي أثر المخدر تمام، وقد يلاحظ المريض استمرار التحسس لتناول الأطعمة الساخنة أو الباردة بعد علاج جذور السن، ولكن لا يجب القلق بشأن ذلك لأنه أمر طبيعي نتيجة تعري جذر السن لمدة زمنية كبيرة، وسرعان ما تنتهي حالة التحسس بعد انقضاء فترة معينة، وإذا تعرض المريض لارتفاع في درجة حرارة الجسم أو حدث نزيف قوي فعليه الاسراع إلى الذهاب للطبيب لاتخاذ اللازم.

حالة السن المعالج وكيفية العناية به:

يمكن الاحتفاظ بالسن الذي تم علاج جذره مدى الحياة، وذلك عند بذل العناية الجيدة والاهتمام بالأسنان واللثة وصحة الفم بوجه عام، ويمكن القيام بذلك باستخدام الفرشاة والمعجون وخيط الأسنان الرفيع، للتأكد من عدم وجود بقايا وجزيئات الطعام، مع الاهتمام بتناول الاطعمة المفيدة والتركيز عليها في نظامك الغذائي، وعدم الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسكر، مثل الحلويات والشوكولاتة، ويمكن أيضا الحرص على زيارة الطبيب بشكل دوري واستخدام الفلورين يوميا للحفاظ على السن مدى الحياة.

ما هو أفضل علاج لـ جذور الاسنان أو خلع السن؟

هناك خيارين لمعالجة آلام جذور الأسنان، إما بالخلع أو بالخضوع لعملية علاج جذور الاسنان، وعلى المريض الاختيار بين كلا الطريقتين، ولكن يجب أن يقف على المساوئ التي تسببها عملية خلع السن، والتي من أبرزها سهولة التعرض لأمراض اللثة، بسبب الفراغ الذي خلفه السن المخلوع بالإضافة إلى إمكانية حدوث التسوس للأسنان التي تجاور اللثة الفارغة ومن الممكن أن ينتج عنه فقد أسنان أخرى، وبالتالي التأثير على عملية مضغ الطعام، وأيضا يؤثر بالسلب على الشكل الجمالي للفم، لذا فإن عملية علاج جذور الاسنان هي الخيار البديل والأفضل لخلع الأسنان.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي