علاج المياه البيضاء وطرق الوقاية الصحيحة | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على طرق علاج المياه البيضاء وأسبابه

عيون
تعرف على طرق علاج المياه البيضاء وأسبابه

علاج المياه البيضاء علاج جراحي في المقام الأول لكن يمكن تفادي الجراحة إذا تم علاج السبب الرئيسي أو الوقاية منه! كل هذا نستعرضه بمزيد ن التفاصيل في سياق هذا التقرير عن علاج المياه البيضاء، وكذلك أسبابها وأعراضها ومضاعفاتها.

 

المياه البيضاء

هي حالة مرضية تصيب العين، وتعرف أيضًا بإسم إعتام عدسة العين، وهي عبارة عن وجود منطقة كثيفة غائمة في عدسة العين، وتتكون نتيجة تكتل البروتينات بالعين، مما يؤدي إلى منع العدسة من إرسال صور الرؤية بشكل واضح لشبكية العين، والتي تقوم بدورها في تحويل الضوء القادم عبر العدسة إلى إشارات للعصب البصري ومنه إلى المخ.

 

 

أنواع المياه البيضاء

تختلف أنواع الإصابة بمرض المياه البيضاء، حسب تصنيف مكان الإصابة وكيفية تطورها، كما هو موضح فيما يلي:

  • إعتام عدسة العين النووي

هذا النوع من المياه البيضاء يصيب نواة العين (منتصف عدسة العين)، ويكون على شكل دائري، يميل إلى اللون الأصفر أو البني.

  • إعتام عدسة العين القشري

أما هذا النوع فيظهر في شكل قوس حول حواف نواة العين.

  • إعتام عدسة العين الخلفي

وهو أسرع أنواع المياه البيضاء من حيث التكون، حيث يصيب الجزء الخلفي من عدسة العين.

  • إعتام عدسة العين الخلقي

أما هذا النوع فيصيب عادة الأطفال ابتداءً من حديثي الولادة وحتى السنة الأولى من عمر الطفل، ويعتبر من الحالات الأقل شيوعًا.

  • إعتام عدسة العين الثانوي

وهي نوع يصيب العين نتيجة الإصابة بأحد الأمراض، مثل مرض السكري، والجلوكوما. أو تناول بعض الأدوية، مثل بريدنيزون الستيرويد، وكذلك نتيجة التعرض للعلاج الإشعاعي.

  • إعتام عدسة العين الصادم

يحدث هذا النوع من إعتام عدسة العين نتيجة التعرض لإصابة العين المباشرة.

 

 

أسباب الإصابة بالمياه البيضاء

مازالت الأسباب الدقيقة لإصابة العين بالمياه البيضاء غير معروفة حتى الآن، ولكن هناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا كبيرًا في زيادة مخاطر الإصابة بإعتام عدسة العين.

نذكر منها:

  • التقدم في العمر.
  • التدخين.
  • التناول المفرط للمشروبات الكحولية.
  • إجراء عملية جراحية في العين.
  • إصابة العين بشكلٍ مباشر.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة الوزن.
  • التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية لمدة طويلة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل الأدوية الستيرويدية.
  • العوامل الوراثية والتاريخ العائلي.
  • العلاج الإشعاعي خاصة مع مرضى السرطان.
  • التعرض للأشعة السينية بدون وقاية.

 

 

أعراض المياه البيضاء

هناك بعض العلامات والأعراض التي تشير إلى أن الشخص مصاب بإعتام عدسة العين، نذكر منها ما يلي:

  • الرؤية المزدوجة.
  • الرؤية الضبابية.
  • قصر البصر.
  • الحساسية من الضوء، ورؤية هالات ضوئية.
  • عدم القدرة على الرؤية جيدا ليلا.
  • و قد يصل الأمر إلى فقدان البصر تماما في حال إهمال التشخيص والإعتماد على علاجات خاطئة مثل الأعشاب وغيرها.

 

 

كيف يتم تشخيص إعتام عدسة العين؟

يلجأ طبيب العيون عند البدء في تشخيص حالات إعتام عدسة العين  إلى إجراء فحص شامل للعين وتقييم الرؤية، من خلال بعض الاختبارات، منها:

  • فحص مخطط العين للتأكد مستوى الرؤية على مسافات مختلفة.
  • قياس ضغط العين.
  • فحص قياس التوتر.
  • توسيع حدقتي العين باستخدام قطرات مخصصة للعين، للتحقق من العصب البصري، وشبكية العين.
  • فحص اختبار الألوان وحساسية التوهج.

 

 

علاج المياه البيضاء

يعتبر التدخل الجراحي لعلاج المياه البيضاء بالعين هو  الحل الوحيد للتخلص من مشكلة إعتام عدسة العين، بينما هناك عدة طرق علاجية أخرى قد يلجأ إليها الطبيب لتأجيل التدخل الجراحي.

ومن هذه الطرق ما يلي:

  • تغيير عدسات النظارات الطبية بعدسات أقوى لتحسين مستوى النظر.
  • استخدام عدسات مكبرة للقراءة.
  • استخدام عدسات مضادة للتوهج.

 

 

 

علاج المياه البيضاء بالتدخل الجراحي

يعتبر التدخل الجراحي هو الحل الوحيد لعلاج مشكلة المياه البيضاء، وذلك في حالة فشل الطرق العلاجية الأخرى، التي من شأنها التأثير على ممارسة الأنشطة اليومية بشكل آمن.

وتشمل طرق العلاج الجراحي ما يلي:

  • استخدام الموجات فوق الصوتية لتفتيت العدسة وإزالة القطع المسببة للإعتام.
  • إزالة الجزء الغائم من العدسة من خلال شق طويل في القرنية.
  • وضع عدسة داخل العين بدلا من العدسة الطبيعية.

الجدير بالذكر أن عملية المياه البيضاء الجراحية تستغرق وقتا قليلا لا يزيد عن 20 دقيقة.

 

 

مضاعفات جراحة المياه البيضاء

جراحة المياه البيضاء من العمليات الجراحية الآمنة، ولكنها مثل أي جراحة أخرى، قد يتعرض خلالها المريض لبعض المضاعفات النادرة.

نذكر منها:

  • التعرض لعدوى أثناء الجراحة.
  • التعرض للنزيف.
  • الإصابة بانفصال الشبكية.
  • الإصابة بعتامة المحفظة الخلفية.

الجدير بالذكر أن هذه المضاعفات نادرة الحدوث، والتي لا تتخطى نسبة حدوثها الـ 1% من إجمالي جراحات المياه البيضاء.

اقرا ايضا “طرق علاج المياه البيضاء بالليزر

 

 

ماذا بعد جراحة المياه البيضاء؟

التدخل الجراحي لعلاج مشكلة إعتام عدسة العين من الجراحات الآمنة تمامًا على صحة المصاب، لذلك فمن الممكن أن يغادر المريض والعودة لمنزله في نفس يوم الجراحة.ويمكن للشخص المصاب ممارسة حياته الطبيعية بعد عدة أيام من  الجراحة، في ظل تحسن الرؤية سريعًا.

 

 

الوقاية من الإصابة بإعتام عدسة العين

بالرغم من أن السبب الرئيسي مازال غير معروف بالنسبة لحالات الإصابة بالمياه البيضاء، إلا أنه من الممكن إتباع بعض الطرق الوقائية لتقليل نسب مخاطر الإصابة به.

ومن أهم وأبرز هذه الطرق ما يلي:

  • مراجعة طبيب العيون بصفة منتظمة لفحص العين.
  • بالنسبة للبالغين، فيتطلب الأمر زيارة طبيب العيون مرة كل عام على الأقل.
  • بالنسبة لمرضى السكري، فيتطلب الأمر زيارة طبيب العيون كل 6أشهر لفحص العين.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية.
  • الحرص على ارتداء النظارات الشمسية لتجنب التعرض للشمس.
  • الحرص على إجراء اختبارات فحص العين بشكل دوري.
  • تجنب زيادة الوزن.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة.
  • مراجعة الأدوية التي تتناولها  خاصة إذا كان من ضمن آثارها الجانبية التسبب في إعتام عدسة العين.

 

 

نصيحة مغربي

من المعروف أن إعتام عدسة العين، أو ما يعرف بإسم المياه البيضاء، من الحالات المرضية التي نجح الطب الحديث في الوصول إلى علاج ناجح لها و هو العلاج الجراحي.

لذا عليك دوما زيارة طبيب العيون بإنتظام لتشخيص أي مرض مبكرا وبالتالي علاج المرض قبل ظهور مضاعفاته.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي