ضغط الدم ..كل ما تريد أن تعرفه عن ارتفاع وانخفاض الضغط | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

ما هو ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم وطرق الوقاية الممكنة؟

إعرف أكثر
ما هو ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم وطرق الوقاية الممكنة؟

ضغط الدم هو قوة الدم الذي تم ضخه مقابل مقاومة الشرايين وجدران الأوعية الدموية ، عند نبض القلب، سواء انقباضه أو انبساطه.

وتنقسم قراءات ضغط الدم، إلى رقمين، أحدهما في البسط، ويسمى ضغط الدم الانقباضي، ويعبر عن ضغط الدم على جدران الأوعية الدموية، والآخر في المقام، وهو ضغط الدم الانبساطي، ويعبر عن الضغط الذي يشكله الدم على جدران الأوعية الدموية أثناء انبساط القلب.

 

كيف تتم عملية قياس ضغط الدم؟

هناك بعض الإجراءات التي يجب أن يتبعها الإنسان عند قياس ضغط الدم، والمتمثلة في الآتي:

  • الجلوس على مقعد مريح له ظهر للاسترخاء.
  • عدم وضع قدم على قدم، والتأكد من ملامستهما للأرض.
  • وضع الذراعين يجب أن يكون موازي لمستوى القلب بشكل تقريبي.
  • أن يكون المريض مسترخي نفسيا و جسديا.

 

ضغط الدم المرتفع

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فتنقسم قراءات ضغط الدم المرتفع إلى 5 مراحل رئيسية وهي:

الضغط الطبيعي

وهي الحدود الطبيعية لضغط الدم وهي أقل من 120/80 مم زئبق، وأعلى من 90/60 مم زئبق، وليس أقل من ذلك، لأنه يعد مؤشر خطير لإصابة الشخص بانخفاض ضغط الدم .

الضغط المرتفع

هذه المرحلة، يكون ضغط الدم الانقباضي يتراوح ما بين 120 إلى 129مم زئبق، وضغط الدم الانبساطي أقل من 80مم زئبق، وهو ما يعني زيادة خطر الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم.

مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم

وفيها يتراوح ضغط الدم الانقباضي ما بين 130 إلى 139مم زئبق، والانبساطي بين 80 إلى 89مم زئبق، وهي المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم، والتي ينصح فيها الأطباء المرضى، بتناول بعض الأدوية، بالتزامن مع تغيير نمط الحياة.

المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم

 وهنا يكون ضغط الدم عند 140/90مم زئبق أو أكثر،  في حين يكون لهذه الحالة أكثر من علاج.

نوبة ارتفاع ضغط الدم

وتعتبر أخطر مراحل ضغط الدم، إذ تسجل نسبة ارتفاع ضغط الدم في هذه الحالة، 180/120مم زئبق، وهو ما يحتاج لتدخل طبي عاجل،، خاصة مع ظهور الأعراض التالية:

  • ألم في الصدر.
  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • فقدان النطق.
  • الخدران والضعف العام، والصداع والدوار.
  • البول المصحوب بدماء.
  • ألم في الظهر.
  • ظهور أعراض الإصابة بسكتة دماغية.

 

التحكم في ارتفاع ضغط الدم

يمثل نمط الحياة، لمرضى ضغط الدم المرتفع، واحد من أهم الأسباب التي تؤثر على مستويات ضغط الدم، الأمر الذي يساهم بشكل كبير في التحكم وضبط مستوى الارتفاع، دون الحاجة إلى استخدام الأدوية، أو التقليل منها.

وتتمثل الأمور الحياتية التي تعمل على ضبط ارتفاع ضغط الدم في الآتي:

الوزن الزائد

هو أحد مسببات ارتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح الأطباء بضرورة خسارة الوزن الزائد خاصة لمحيط منطقة الخصر، والذي يجب ألا يزيد عن 102سم للذكور، و89 سم للإناث.

الأطعمة

يلعب النظام الغذائي دورًا هامًا في التحكم بمستوى ضغط الدم، لذلك ينصح بضرورة تناول الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة، مع ضرورة تجنب الأطعمة الغنية بالكوليسترول والدهون المشبعة.

الصوديوم

ينصح الأطباء مرضى ضغط الدم، بالتقليل من تناول الصوديوم (ملح الطعام) إلى أقل من 2300 ملجم يوميًا، بهدف خفض ضغط الدم بنحو 2 إلى 8 مم زئبق.

التدخين والكحول

يوصي الأطباء مرضى ضغط الدم المرتفع، بالإقلاع عن التدخين، تناول الكحوليات، للحفاظ على مستوى ضغط الدم.

منتجات الكافيين

يؤثر الكافيين بشكل كبير على ضغط الدم، لقدرته الكبيرة في التحكم بمستوى ضغط الدم، وينصح الأطباء بالتقليل من تناوله.

نصائح أخرى

ينصح الأطباء مرضى ضغط الدم، بضرورة تجنب الضغط النفسي، ومراجعة الطبيب بصورة مستمرة، إلى جانب قياس ضغط الدم في المنزل بشكل دائم.

 

انخفاض ضغط الدم

انخفاض ضغط الدم هو عارض يحدث عندما يكون ضغط الدم أقل من 90/60، مما يؤدي إلى حرمان عدد كبير من أعضاء الجسم من الكميات اللازمة من الأكسجين.

ويحدث انخفاض ضغط الدم للإنسان لعدة أسباب منها:

  • هبوط ضغط الدم المفاجئ، والذي يحدث عند الوقوف بشكل سريع.
  • الجفاف، ونزيف حاد (داخلي أو خارجي).
  • مرض أديسون.
  • الحمل.
  • هبوط معدلات السكر في الدم.
  • أمراض عضلة القلب.
  • ضربة الشمس، أو الاستحمام بماء ساخن جدًا.
  • نقص فيتامين (ب12)، وحمض الفوليك، والحديد.
  • التهاب الدم الحاد.
  • الجينات الوراثية.
  • تناول بعض الأدوية.
  • الأمراض العصبية.
  • هبوط الضغط بعد تناول الطعام.
  • الالتهابات البكتيرية.
  • السرطان.

 

أنواع هبوط ضغط الدم

يصنف انخفاض ضغط الدم، إلى 4 حالات رئيسية وهي:

  • انخفاض الضغط الشديد والمفاجئ، وهو الأخطر على حياة المرضى.
  • انخفاض الضغط الانتصابي، ويحدث نتيجة الوقوف المفاجئ بعد الاسترخاء، خاصة كبار السن.
  • انخفاض الضغط بعد تناول الطعام، ويحدث نتيجة تدفق الدم الشديد إلى الجهاز الهضمي بعد تناول الطعام خاصة الدسم.
  • انخفاض الضغط المزمن، ويحدث دون معرفة السبب الرئيسي في ذلك.

 

أعراض انخفاض ضغط الدم

  • دوار والتعرض للإغماء وفقدان الوعي.
  • خلل في ضربات القلب.
  • قيء وغثيان، والشعور بتعب عام.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • تشوش في الرؤية.
  • الشعور ببرودة الجسم.
  • فقدان التركيز وقلة الانتباه.

 

نصائح لتجنب هبوط ضغط الدم

  • الحرص على تزويد الطعام بكمية إضافية من الملح، حسب ما يحدده الطبيب المعالج.
  • الإكثار من تناول السوائل، أو الحصول عليها عن طريق الوريد.
  • تجنب تناول أدوية التي تعمل على خفض ضغط الدم.
  • تجنب تناول منتجات الكافيين.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • عدم تعرض الجسم للإرهاق الشديد.
  • الإكثار من شرب المياه.
  • التحرك بهدوء عند القيام بعد الاسترخاء لمدة طويلة.
  • الجلوس مع وضع الرأس بين الركبتين.
  • تناول بعض الأدوية تحت إشراف طبي مثل فلودروكورتيزون، وميدودرين.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي