صداع الجيوب الأنفية (الأسباب وطرق العلاج) | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

المشكلة والعلاج | تعرف على أسباب وأعراض صداع الجيوب الأنفية

أنف و أذن و حنجرة
المشكلة والعلاج | تعرف على أسباب وأعراض صداع الجيوب الأنفية

صداع الجيوب الأنفية هو أحد الحالات المرضية الناتجة عن عدوى بالجيوب الأنفية أو ما يعرف بإسم التهاب الجيوب الأنفية، والتي يصاحبها الشعور بصداع في الرأس، إلى جانب الشعور بضغط شديد حول العين وجبين الرأس وأيضًا الخدين.

 

 

أسباب صداع الجيوب الأنفية

عادة ما يكون صداع الجيوب الأنفية يشبه الصداع النصفي وينتج بشكل مباشر نتيجة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، خاصة وأن هذا الالتهاب يؤثر على تصريف المخاط، الأمر الذي ينتج عنه تورم بطانة الجيوب.

وبالتالي تتراكم السوائل والمخاط في الجيوب الأنفية، في ظل عدم قدرتها على التصريف بالشكل المناسب.

وبالرغم من أن التهاب الجيوب الأنفية هو أحد الأسباب الرئيسية للشعور بالصداع، إلا أن هناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى الشعور بصداع الرأس، نذكر منها ما يلي:

  • في حالة انسداد الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بالتهاب غشاء الأنف المخاطي.
  • الإصابة بحمى القش.

 

 

 

 

 

عوامل الخطر

يعتبر صداع الجيوب الأنفية من الحالات التي يمكن أن تصيب أي شخص، في حين تزداد عوامل الإصابة به في الحالات التالية:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق من نوبات الصداع النصفي أو الصداع بصفة عامة.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لنوبات الصداع النصفي أو الصداع.
  • الأشخاص الذين يعانون من الصداع المرتبط بالتغيرات الهرمونية.

 

 

أعراض صداع الجيوب الأنفية

قد تشمل أعراض هذه الحالة بعض الأعراض الجانبية، نذكر منها:

  • الشعور بألم في منطقة الجبين.
  • الشعور بزيادة الآلام عند الانحناء للأمام.
  • ظهور مخاط ذو اللون الأخضر المائل للإصفرار.
  • تورم خدي الوجه.
  • الشعور بانسداد في الأنف.
  • الشعور بتعب عام وإرهاق.
  • الشعور بآلام في الأسنان العلوية.

 

 

تشخيص حالات الصداع المرتبط بالجيوب الأنفية

مع تنوع أسباب الشعور بالصداع، يصعب على الطبيب تحديد السبب إلا من خلال بعض الإجراءات التي يقوم بها لتشخيص الحالة.

وتتمثل هذه الإجراءات والخطوات فيما يلي:

  • الفحص البدني

يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني، وسؤال المريض عن الصداع وأماكن الشعور به.

  • الفحص التصويري

يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى إجراء اختبارات تصويرية لتحديد سبب الصداع، منها:

    • التصوير المقطعي المحوسب.
    • أشعة التصوير المقطعي للمخ والرأس والتي تشمل الجيوب الأنفية.
    • أشعة الرنين المغناطيسي أو ما يعرف بإسم ال«MRI».

 

 

علاج صداع الجيوب الأنفية

يعتمد علاج حالات الشعور بالصداع الناتج عن الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، إلى طريقتين، هما العلاج الدوائي، أو العلاج المنزلي الذي يعتمد على بعض الإجراءات لتخفيف الأعراض لحين مراجعة الطبيب.

  • العلاج الدوائي

يمكن علاج صداع الجيوب الأنفية عن طريق مجموعة من الأدوية التي يتم تناولها وفقًا لنصيحة الطبيب، ولا يجوز تناولها دون الرجوع للطبيب المعالج ومنها:

    • أدوية تريبتانات، التي تعمل تخفيف ألم الصداع عن طريق قيامها بتعزيز انقباض الأوعية الدموية.
    • أدوية الإرجوت،  وهي أكثر الأدوية شيوعًا لعلاج حالات الصداع لفاعليتها الشديدة في التخلص من الآلام.
    • الأدوية المضادة للغثيان، التي تعمل على التخلص من الغثيان المصاحب للصداع النصفي.
    • أدوية جلايكورتيكويد، لتخفيف الألم، ولكن يجب الحذر من تكرار استخدام هذه الأدوية دون الرجوع للطبيب.
    • مسكنات الآلام التي لا تحتاج لوصفة طبية، مثل أدوية الإيبوبروفين.

 

  • العلاج المنزلي

 هناك عدة طرق منزلية تخفف أعراض صداع الجيوب الأنفية، نذكر منها ما يلي:

    • ممارسة بعض التمارين الخاصة، مثل تمارين التنفس العميق، وتمارين الاسترخاء، وتمارين التأمل واليوجا، وذلك بهدف تخفيف آلام وحدة الصداع.
    • الحرص على عدم التعرض لأي من محفزات ألم الصداع مثل التدخين، وتناول المشروبات الكحولية، أو ممارسة السباحة والغوص.
    • المحلول الملحي، الذي يستخدم في تطهير الأنف، أو استخدام الرذاذ الملحي أيضًا.
    • الحرص على تناول الكثير من السوائل والمرطبات.

اقرأ ايضاً “تعرف على علاج التهاب الجيوب الانفية عند الاطفال

 

 

هل تستخدم الجراحة في علاج صداع الجيوب الأنفية؟

الجراحة هي أحد الحلول الآمنة التي يمكن أن يلجأ لها الطبيب المعالج، في علاج حالات الجيوب الأنفية، والتي تجرى عن طريق المنظار أو عن طريق توسيع البالون.

ولكن قد يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي في بعض الحالات التي يعاني من المريض مثل:

  • في حالة إصابة المريض بانحراف وتيرة الأنف.
  • في حالة  وجود سلائل أنفية.
  • كذلك في حالة وجود أي مشاكل في بنية الأنف.
  • أيضًا يلجا الطبيب للجراحة في حالة إذا كانت الجيوب الأنفية قد أثرت سلبًا على حاستي التذوق والشم.
  • أخيرًا قد يلجأ الطبيب للجراحة في حال فشل العلاجات الأخرى في القضاء أو التخفيف من التهاب الجيوب الأنفية، وكذلك في حال استمرار الصداع.

 

 

كيفية الوقاية من الإصابة بصداع التهاب الجيوب الأنفية

يمكن لأي شخص تجنب التعرض لصداع الجيوب الأنفية، من خلال بعض النصائح والطرق الاحترازية الوقائية.

ومن أبرز طرق الوقاية وأهمها ما يلي:

  • الحرص على إتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كافة العناصر والفيتامينات التي يحتاجها الجسم.
  • ممارسة بعض الألعاب الرياضية للمحافظة على الصحة العامة مثل رياضة المشي، والسباحة، وركوب الدراجات الهوائية.
  • تجنب زيادة الوزن، والحفاظ عليه مثالي.
  • تجنب التعرض لمحفزات الجيوب الأنفية، مثل أدخنة السجائر، والأتربة، والروائح الشاذة، إلى جانب بعض المشروبات مثل الكحول والكافيين.
  • تجنب استخدام الأدوية التي تحتوي على الإستروجين، أو التقليل منها خاصة عند السيدات، مثل أقراص منع الحمل.

 

 

نصيحة مغربي

الشعور بالصداع هو واحد من أسوأ ما يمكن أن يشعر به الإنسان في حياته، خاصة وإنه قد يؤثر بشكل كبير على النشاط اليومي للإنسان، وهو الأمر الذي يدعو إلى ضرورة تجنب التعرض للإصابة بالصداع وتحديدًا صداع الجيوب الأنفية.

في ظل الأعراض المؤلمة التي تصاحبه، وذلك من خلال إتباع النصائح السابقة، إلى جانب الزيارة الدورية للطبيب المعالج للتأكد من سلامة وصحة الإنسان.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي