زراعة عدسه للعين | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على الحالات التي تحتاج إلى عملية زراعة عدسه للعين

عيون
تعرف على الحالات التي تحتاج إلى عملية زراعة عدسه للعين

زراعة عدسه للعين عبارة عن عدسات قابلة للزرع يتم وضعها جراحياً داخل العين وتكون بين القرنية والقزحية أو خلف القزحية بشكل مباشر وذلك بدون إزالة العدسة الطبيعية.

حيث تعمل زراعة العدسات اللاصقة على تركيز الضوء بشكل صحيح على شبكية العين للحصول على رؤية أفضل لدى المريض حتى لا يحتاج إلى ارتداء النظارة الطبية التصحيحية.

 

الفئات التي تحتاج لعملية زراعة عدسة للعين

ليس كل من لديهم مشكلة في العين يحتاجون إلى زراعة عدسة أو يخضعون لعملية الليزك فالطبيب المختص هو من يحدد ما تحتاج إليه الحالة لذلك سوف نتعرف على الحالات التي تحتاج إلي زراعة عدسة ومنها:

  • إذا كانت حالة قصر النظر لدى المريض ضمن النطاق الذي يتوافق مع العدسات العلاجية ويصل إلى حوالي 20.00 D.
  • في حالة إجراء المريض فحص شامل للعين وثبت أن العين تستوعب العدسة القابلة للزرع وفي حاجة لها.
  • من المهم معرفة عمق العين وصحة القرنية لدى المريض.
  • سن المريض الذي يخضع للعملية لابد أن يتراوح مابين 21-40 عام وإذا كنت خارج هذه الفئة العمرية يمكنك مناقشة ذلك مع الطبيب.
  • لكي يخضع المريض إلى عملية زراعة عدسة العين لابد أن يكون لدية رؤية مستقرة لمدة عام على الأقل ويكون ذلك من خلال النظارة أو العدسات اللاصقة الطبية.
  • يجب أن يكون المريض لا يعاني من أي أمراض مثل السكر أو أمراض المناعة الذاتية ومنها التهاب المفاصل الروماتويدي أو فيروس المناعة البشرية والإيدز أو في حالة تناول بعض الأدوية مثل المثبطات المناعية

 

 أنواع عمليات زراعة عدسة العين

توجد عدة أنواع للعدسة المزروعة وهي كالتالي:

زراعة عدسة أحادية البؤرة:

فالعدسة المزروعة أحادية البؤرة تركز على مسافة واحدة ثابتة ومن خلالها يتمكن المريض من رؤية الأشياء البعيدة ولكنه سوف يحتاج إلى النظارة الطبية للقراءة أو رؤية الأشياء القريبة.

 زراعة العدسة متعددة البؤر

تتميز هذه العدسة بأنها تساعد على الرؤية على مسافات مختلفة ويحتاج العقل إلى عدة أشهر للتكيف معها لكي تجعل الرؤية طبيعية.

استيعاب العدسات

يعد هذا الاختيار مرن بعض الشيء ويكون أكثر تشابهً مع عدسة العين الطبيعية حيث يركز على أكثر من مسافة بالإضافة إلى أنه يقلل فرص الحاجة إلى النظارة للقراءة.

 العدسة الحيدية

ويتم تركيب تلك العدسة في حالة الإصابة بالأستجماتيزم أو في حالة أن القرنية تأخذ شكل كرة القدم أكثر من شكل الدائرة وبالتالي فالرؤية تكون ضبابية في كل مكان ولا يمكن للمريض رؤية الأشياء القريبة أو البعيدة فهذه العدسة تعالج حالات الأستجماتيزم وتجعل الشخص لا يحتاج لنظارة تصحيح النظر بعد العملية.

 

الإجراءات المتبعة قبل عملية زراعة عدسه للعين

توجد بعض الإجراءات التي يحددها الطبيب قبل الخضوع للعملية وتشمل الآتي:

  • قبل الخضوع لعملية زراعة العدسة لتصحيح النظر لابد من خلع العدسات اللاصقة قبل أسبوع واحد على الأقل من فحص العين الذي يتم قبل الجراحة وذلك لأن العدسات اللاصقة يمكن أن تغير شكل القرنية وبالتالي تجعل قراءة الانكسار أقل دقة.
  • قبل أسبوعين من الخضوع للعملية قد يقوم الطبيب بإجراء عملية إزالة جزء من القزحية بالليزر وذلك لإعداد العين لزراعة العدسة.

 

الخطوات المتبعة في إجراء عملية زراعة عدسة العين

تتم عملية زراعة العدسات من خلال عدة خطوات ومنها الآتي:

  • يتم تطبيق قطرات العين لتخفيف الشعور بالانزعاج أثناء العملية وقد يستعين الطبيب ببعض الأدوية لتساعدك على الاسترخاء.
  • يبدأ الطبيب باستخدام أداة للمحافظة على جفون العين مفتوحة ثم يتم إجراء شق صغير في القرنية ويصل طوله لحوالي 6 مم حيث لا يقل شق العدسة عن 3.2 مم وذلك بسبب المواد المرنة والتي تكون قابلة للطي في العدسة
  • يقوم الطبيب بوضع العدسة في غرفة العين الأمامية وتكون خلف القرنية وتعلق على الجزء الأمامي من القزحية وأحياناً تستخدم غرز صغيرة قابلة للذوبان من أجل إغلاق الجرح.
  • و قد يتم وضع العدسة في الغرفة الخلفية للعين وتكون خلف القزحية والبؤبؤ أمام العدسة الطبيعية وبمجرد إدخالها تتكشف العدسة المصطنعة بعرضها الكامل ولا تحتاج لأي غرز ثم يتم وضع واقي العين ويفضل ارتداءه لمدة يومين بعد العملية.
  • تحتاج العملية الجراحية لزراعة العدسة داخل العين من 10 إلى 30 دقيقة تقريبًا.
  • يقوم الطبيب بوصف قطرات المضادات الحيوية ومضادات للالتهاب للاستخدام في المنزل.

 

ما بعد عملية زراعة العدسة

بعد الخضوع لعملية زراعة العدسات من أجل تصحيح النظر يشعر المريض ببعض التغيرات والتي منها:

  • في البداية يشعر المريض بأن الرؤية ضبابية مع زيادة الحساسية للضوء في الأيام الأولى بعد العملية.
  • يحتاج بعض المرضى مابين أسبوعين و أربعة أسابيع لكي تستقر الرؤية لديهم.
  • فالرؤية باستخدام العدسات تميل إلى الاستقرار من اليوم الثاني إلى اليوم السابع.
  • الشعور بأن هناك خدش خفيف أو وجود شيء في العين وإذا استمر هذا الشعور كثيراً لابد من إخبار الطبيب لكي يصف لك الأدوية المناسبة.
  • الذهاب للطبيب في اليوم التالي ولابد من الالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية ويجب حضور الفحوصات المتكررة للمساعدة في تجنب أي مضاعفات.
  • الحذر من فرك العين أو الضغط عليها أو المشاركة في الأنشطة الشاقة حتى تلتئم العين والتي قد تحتاج إلى عدة أسابيع.
  • بعض الأشخاص يتمكنون من ممارسة حياتهم الطبيعية والعودة للعمل والقيادة بعد يومين بعد العملية وذلك وفقاً لموافقة الطبيب.
  • لابد من المتابعة الدورية مع الطبيب خلال فترة الشفاء من العملية.

 

مخاطر ممكنة بعد عملية زراعة العدسة

أي عملة جراحية لها عدد من المخاطر التي يمكن أن تحدث ومن النادر أن تحدث مشكلات بعد إجراء عملية زراعة العدسة فقد يصاب المريض ببعض الأعراض وسوف نتعرف عليها:

  • قد يتعرض المريض لنزيف أو العدوى بعد العملية.
  • احمرار العين أو التورم وهو من أكثر المشكلات الشائعة ويعاني منها المرضى بعد العملية.
  • انفصال الشبكية وهو من المخاطر الحادة ويحدث عند انفصال طبقة الخلايا العصبية عن الجزء الخلفي للعين وتحتاج إلى تدخل طبي عاجل.
  • بعض الحالات قد تتعرض لفقدان الرؤية.
  • خلع العدسة وذلك يحدث في حالة تحرك العدسة التي تم زرعها من مكانها.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي