حول الاطفال (الأسباب والأعراض وطرق العلاج) | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

حول الاطفال … الأسباب والأعراض والعلاج !

عيون
حول الاطفال … الأسباب والأعراض والعلاج !

حول الاطفال من المشكلات المرضية الشائعة التي تواجه الأطفال سواء كانوا ذكورًا أو إناثا، في سن أقل من 4 سنوات، ويكون عبارة عن انحراف بؤبؤ العينين في اتجاهين مختلفين، وهي الحالة التي تنتج عن توقف عضلات العين المسئولة عن حركتها بالشكل الصحيح.

 

أسباب وأنواع حول الاطفال

هناك العديد من أنواع الحول الذي يصيب الأطفال، وبحسب الدراسات التي أجريت في هذا الشأن فقد ثبت أن 4% من الأطفال عادة ما يصابون بالحول، فقد يظهر عادة حول العينين عند النوم أو تعب الأطفال.

ومن ابرز أنواع الحول ما يلي:

الحول الأولي

وهو النوع الذي يولد به الطفل، وعادة ما يكون سبب الإصابة به مجهول دون وجود أي تفسير لهذه الحالة وأسبابها.

الحول المرتبط بالأخطاء الانكسارية

وتتمثل الأخطاء الانكسارية في الإصابة بطول أو قصر النظر، أو الإصابة بقرنية العين المخروطية، وتظهر أعراض هذا النوع عند محاولة الطفل التركيز لرؤية الأشياء بشكل واضح، ولكن من الممكن أن يتطور خاصة عند الأطفال الذين تخطوا مرحلة التسنين أو أكثر.

الحول الجيني

أما هذا النوع من حول الأطفال، فيكون ناتج عن إصابة الطفل بأحد الأمراض الجينية، أو أحد أعراض مرض آخر مثل أمراض المخ أو الشلل الدماغي، أو متلازمة داون، أو إصابات الدماغ، أو أورام الشبكية والعين.

 

أعراض الحول عند الأطفال

من المعروف أن الأطفال في السن المبكرة يكونون غير قادرين على التعبير عن المرض، وهو الأمر الذي تتم فيه ملاحظة الأعراض بواسطة الوالدين، خاصة في الأشهر الأولى من الولادة.

ولكن من الطبيعي أيضًا أن تأخذ عين الطفل وضعها الطبيعي بعد الأشهر الأربعة الأولى، فقد ترى انحراف في العين خلال هذه الفترة، وقد تنتهي مع مرور الوقت بشكل طبيعي، غير أنه في حالة ملاحظة انحراف العين إلى أعلى أو أسفل، أو الداخل أو الخارج بعد سن ال6 أشهر فهذا يعني أن الطفل مصاب بحول العينين.

 

مضاعفات حول الاطفال

يحذر أطباء العيون من تجاهل علاج مشكلة حول العين عند الأطفال، حتى سن السابعة من العمر، لأن عدم علاج هذه الحالة يؤدي إلى ضعف الرؤية بشكل دائم، ولا يمكن علاجه مجددًا.

إضافة إلى ذلك فإن تجاهل علاج حول العين عند الأطفال، يؤدي لإصابة العين بالكسل وفقدان الرؤية الوظيفي، خاصة في الحالات التي تكون فيها إحدى العينين ضعيفة، بسبب قلة استخدام هذه العين عند الرؤية في المراحل المبكرة من الطفولة.

 

تشخيص حول العين عند الأطفال

يخضع الأطفال حديثي الولادة في الأسابيع الأولى من حياتهم لفحص روتيني من قبل الطبيب المختص، وفي بعض الأحيان يكون حول العين عن الأطفال الرضع مؤقت وينتهي مع مرور الوقت، كما يتم إعادة هذا الفحص عند دخول الأطفال المدرسة، وهذه الفحوصات تتم لبيان حالة العينين عند الأطفال، وعند اكتشاف أي أعراض للحول يتم البدء في علاجهم.

ولكن في حالة استمرار ظهور علامات الحول في العين بعد مرور الثلاثة أشهر الأولى من عمر الطفل يجب التدخل الطبي لعلاجه، خاصة وأنه في حالة تجاهل الأمر قد يكون الحول دائم مع الطفل حتى يكبر.

 

ما هو حول الأطفال الكاذب؟

عادة ما يكون حول العين الكاذب، يحمل نفس أعراض الحول المرضي، ولكنه يختفي تدريجيًا، وقد يستمر مع الطفل حتى السنوات الأولى من عمره، ولكنه أيضًا يحتفي بشكل تدريجي دون الحاجة إلى التدخل العلاجي من قبل الطبيب.

ويحدث الحول الكاذب عادة نتيجة تأثر العين بالبنية الأساسية للوجه والعينين، خاصة عند عدم اكتمال نموهما، مما يؤدي إلى وجود طبقات من الجلد على أطراف الجفنين، تعمل على تغطية جزء من العين مما يظهر الطفل كأنه مصاب بحول العينين.

أيضًا من أسباب ظهور الحول الكاذب الأنف العريض غير الملائم للوجه عند الولادة، ولكن سرعان ما يختفي الحول عند اتساع الوجه وتناسق ملامحه.

وعلى هذا الأساس، يمكن لطبيب العيون أن يشخص حالات الحول الكاذب، من خلال تسليط ضوء مباشر على عيني الطفل، خاصة وأن تحرك العينين مع الضوء تعني أن هذا الحول كاذب، أما غير ذلك فقد يكون الطفل مصاب بالحول.

 

علاج الحول عند الأطفال

يعتمد علاج حول الأطفال حسب الأسباب التي أدت إلى حدوثه، فمن المعروف أن حول الأطفال الرضع قد يكون مؤقتا ويزول سريعًا، بينما هناك بعض الحالات المرضية التي تحتاج إلى علاج طبي مثل:

علاج الحول الناتج عن الكسل الوظيفي

الحول الناتج عن الكسل الوظيفي، يكون عبارة عن تضرر أحد العينين وضعف مستوى الرؤية لديها، نتيجة عدم استخدامها في الرؤية، والاعتماد على العين السليمة فقط،  لذلك يعتمد علاج الكسل الوظيفي على تغطية العين السليمة بشكل متبادل، بحيث يقوم الطبيب بوضع غطاء على العين السليمة لتحفيز العين المصابة على الرؤية، لفترات طويلة من اليوم، أو طوال اليوم.

وقد يحتاج هذا العلاج لمزيد من الوقت والذي يعتمد على سن الطفل وشدة الحول، حيث يستمر هذا العلاج حتى يتم تحسن مستوى الرؤية عند الطفل.

علاج الحول الناتج عن الأخطاء الانكسارية

يعتبر علاج الحول الناتج عن الخطأ الانكساري من الإجراءات الطبية البسيطة، فقد يتم العلاج بواسطة الليزر، أو بارتداء النظارات الطبية بهدف تصحيح الخطأ الانكساري، وكذلك قد يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي لتحسين مظهر الحول.

علاج الحول الخلقي

يعتمد علاج الحول الخلقي على إجراء عملية جراحية، علمًا بأنه يفضل أن تتم العملية الجراحية حال اكتشاف الحول مبكرًا لضمان الحصول على أفضل النتائج.

علاج الحول الناتج عن مشاكل الأعصاب

علاج حول العين عند الأطفال الناتج عن وجود بعض المشاكل في الأعصاب، يتم من خلال اللجوء إلى أخصائي المخ والأعصاب، والذي يقوم بدوره لعلاج الأعصاب المسببة للحول، والتي بمجرد علاجها تعود العين لطبيعتها.

علاج عضلات العين

في حال وجود عضلة عين أقوى من العضلة المعاكسة لحركتها مما يتسبب في ظهور الحول, يقوم جراح العيون بإضعاف هذه العضلة القوية ليتم التوازن بين عضلات تحريك العيون في الاتجاه المطلوب.

 

نصيحة مغربي

الفحص المبكر للعين من أهم طرق العلاج التي تساهم بشكل كبيرًا في تفادي وتجنب حدوث أي مضاعفات في العين، خاصة وأن التأخر في معالجة عيوب العين تؤدي إلى مشاكل لا حصر لها ومن ضمنها فقدان البصر.

لذا فيجب الحرص على المتابعة الدورية لدى طبيب العيون بالنسبة للأطفال حتى سن السادسة من العمر، للتأكد من سلامة العين والحفاظ عليها ولتجنب حدوث أي مضاعفات حال الإصابة بحول العين.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي