حمى الضنك من أخطر الأمراض الفيروسية التي تنقلها الحشرات | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

كل ما تريد أن تعرفه عن حمى الضنك

إعرف أكثر
كل ما تريد أن تعرفه عن حمى الضنك

حمى الضنك هو مرض مؤلم جدًا ينتقل عن طريق البعوض بواسطة أربعة فيروسات مرتبطة بهذا المرض وتحدث الإصابة بالمرض في حالة الإصابة بأي فيروس من تلك الفيروسات الأربعة ويمكن أن تتطور أعراض هذا المرض لتصبح خطيرة وتسبب النزيف أو التسرب الشعيري أو قد تتطور لينتج عنها فشل معظم أعضاء الجسد.

ويجب العلم بأن الفيروسات التي تسبب حمى الضنك لها علاقة بالفيروسات التي تسبب حمى غرب النيل والحمى الصفراء.

وتشير الإحصائيات التي أجريت على مستوى العالم  إلى أن حوالي 390 مليون حالة وفاة نتجت عن حمى الضنك وتعد المناطق الاستوائية هي أكثر المناطق التي تحدث فيها هذه الحالات.

 

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحمى الضنك

الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الاستوائية والتي تتميز بارتفاع درجة الحرارة دائما مثل :

  • سكان شبه القارة الهندية.
  • سكان جنوب شرق أسيا.
  • جنوب الصين وجزر المحيط الهادي.
  • المكسيك وأمريكا الوسطى والجنوبية.
  • سكان قارة إفريقيا.

 

أعراض الإصابة بحمى الضنك

لا تظهر أعراض الإصابة بالحمى سريعا ولكن تستغرق مدة تصل إلى حوالي 4-7 أيام من لدغة البعوضة الحاملة للفيروس وقبل أن يتم تشخيص الإصابة بحمى الضنك فإن هناك مجموعة من الأعراض تنتج عن هذه الحمى، وهي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لتصل إلى 40 درجة مئوية أو أكثر.
  • الصداع وألم في العضلات والمفاصل.
  • التقيؤ والشعور بألم خفيف في العينين.
  • فقدان الشهية وظهور الطفح الجلدي.
  • الشعور بتغير طعم الفم إلى الطعم المعدني.
  • حدوث نزيف من الأنف واللثة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.

علمًا بأنه من الممكن أن تتدهور الحالة الصحية للمريض وتحدث بعض المضاعفات وينتج عنها حمى الضنك النزفية أو متلازمة صدمة حمى الضنك والتي تصاحبها الأعراض التالية:

  • الشعور بألم مزمن في البطن.
  • النزيف الشديد من اللثة والأنف.
  • ظهور دم في البول أو البراز أو التقيؤ.
  • ظهور نزيف تحت الجلد ويمكن أن يظهر على شكل كدمات.
  • سرعة التنفس وبرودة الجلد.

 

 أسباب الإصابة بحمى الضنك 

الفيروس المسبب لحمى الضنك ينتمي إلى مجموعة الفيروسات المصفرة هذه الفيروسات تبقى في جسم الإنسان وتنتقل إلى الآخرين عن طريق لدغة بعوضة مصابة و تعد بعوضة الزاعجة المصرية هي الناقل الرئيسي لحمى الضنك. ويتنقل الفيروس إلى الإنسان عبر لسعات أناث البعوض المصابة. 

وحتى الآن لم يتم الإبلاغ عن انتقال هذا الفيروس من شخص إلى أخر بطريقة مباشرة.

 

أنواع حمى الضنك 

تنقسم حمى الضنك إلى نوعين وهما:

حمى الضنك البسيطة

وتسمى أيضا بالحمى ثنائية الأطوار وتكون الأعراض في تلك الحالة متشابهة مع أعراض الزكام ثم تبدأ درجات الحرارة في الارتفاع حتى تصل إلى 40 درجة مئوية أو أكثر، وهذا النوع يسبب بعض الأعراض مثل:

  • حدوث تشنجات للأطفال.
  • الشعور بصداع في منطقة الجبهة أو خلف العين.
  • بعد مرور يومين على الإصابة يظهر طفح جلدي واستمرار ارتفاع درجة الحرارة لعدة أيام ثم تنخفض.

حمى الضنك النزفية

وهذا النوع من حمى الضنك خطير جدًا لأنه يتسبب في نزيف المريض من جميع فتحات جسده مما قد إلى الوفاة .

 

طرق الوقاية من حمى الضنك

 تنقسم الوقاية من هذه الحمى إلى قسمين وهما الوقاية للأشخاص المقيمين والوقاية للأشخاص المسافرين وسوف نوضح كلاهما :

طرق الوقاية للأشخاص المقيمين

تتضمن طرق الوقاية للأشخاص المقيمين في محاربة السبب الرئيسي في انتشار هذا الفيروس وهو البعوضة الناقلة للفيروس ويمكن استخدام عدة طرق نذكر منها:

  • التخلص من النفايات وإزالتها بشكل سليم وصحيح.
  • تفريغ وتنظيف أماكن تجمع المياه بشكل منتظم كل أسبوع على الأقل ويمكن تغطيتها أيضا.
  • استخدام أدوات للحماية المنزلية مثل تركيب عوازل للنوافذ .
  • استخدام المبيدات الحشرية المناسبة للبعوض.
  • الحرص على ارتداء ملابس ذو أكمام طويلة .
  • زيادة وعي المجتمع من أجل مكافحة البعوض الناقل للفيروس.
  • أثناء حالات انتشار الوباء لابد من أخذ الاحتياطات اللازمة لرش المبيدات الحشرية في الهواء الطلق.

طرق الوقاية للأشخاص المسافرين

بالنسبة للأشخاص المسافرين للمناطق الأكثر عرضة لانتشار مرض حمى الضنك فلابد من إتباع النصائح والإرشادات الخاصة بتلك المناطق للوقاية من الفيروس ونذكر من تلك النصائح الأتي:

  • استخدام مواد طاردة للحشرات تحتوي على مادة ثنائي أثيل تولواميد أو مادة الإيكاريدين علي مناطق الجلد المكشوفة.
  • ارتداء ملابس ذات ألوان محايدة مثل , البيج أو الرمادي الفاتح وملابس ذات أكمام طويلة.
  • نقع الملابس الخارجية وجميع ملحقاتها بمادة البيرمثرين في حالة توافرها.
  • التخلص من أي تجمع للمياه في محيط السكن.
  • التأكد من عوازل المنزل ونوافذه أنها تعمل بشكل جيد.
  • الحرص على وضع واقي الشمس في حالة الخروج من المنزل ثم وضع طارد الحشرات بعد 20 دقيقة من وضع واقي الشمس.

 

طرق تشخيص مرض حمى الضنك

في حالة شعور المريض بأي أعراض تم ذكرها سابقًا  لابد من زيارة الطبيب للاطمئنان.

 فمن الصعب تشخيص حالات حمي الضنك فالأعراض والعلامات تشبه بعض الأمراض الأخرى وخاصةً في بداية المرض مثل, الملاريا وحمى التيفويد ويتم تشخيص حمى الضنك من خلال إجراء الفحص البدني واختبارات الدم .

 

علاج مرض حمى الضنك

يجب العلم بأن لا يوجد علاج محدد لمعالجة الحمى ولكن بشكل عام فالمصابين بالحمى تتحسن حالتهم خلال أسابيع ولكن يمكنهم إتباع بعض النصائح التي تساعد في الشفاء مثل:

  • الحرص على الراحة وعدم التعرض للإجهاد.
  • استخدام طارد الحشرات حتى لا ينتقل المرض للآخرين .
  • شرب الكثير من السوائل وجعل الجسم رطباً.
  • تناول المسكنات مثل , البارسيتامول لتخفيف الألم والحرارة.
  • الحذر من تناول الأسبرين أو مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لأنها تزيد من خطر النزيف.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي