حمض الفوليك وفوائده وكيفية زيادته فى الجسم | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

حمض الفوليك وما تريد معرفته عنه بالأرقام

إعرف أكثر
حمض الفوليك وما تريد معرفته عنه بالأرقام

حمض الفوليك ، أو فيتامين (ب9)، الذي ينتمي لمجموعة فيتامينات (ب)، حيث يتم تصنيعه من مادة تسمى«الفولات»، الموجودة بالمصادر الغذائية.

ويستخدم حمض الفوليك، في صورة مكملات غذائية، أو أطعمة مُدعمة، لأنه في ظل قابلية هذا الفيتامين للذوبان في الماء، مما يؤدي إلى خروج الكميات الزائدة منه في الجسم عن طريق البول، وعدم قدرة الجسم على تخزينه.

ويحتاج الجسم لفيتامين (ب9) بشكل منتظم، لدوره المهم في وظائف الخلايا، ونمو الخلايا، إلى جانب وظيفته مع عدد من الفيتامينات الأخرى، في هدم البروتينات وإعادة استخدامها في تكوين بروتينات جديدة.

 

احتياجات الجسم من حمض الفـوليك

تختلف احتياجات الجسم لكميات محددة من فيتامين (ب9)، باختلاف الفئات العمرية، وهي:

– الأطفال الرضع من عمر يوم وحتى 6 أشهر: 65 ميكروجرام في اليوم.

– الأطفال الرضع من 7 إلى 12 شهر: 80 ميكروجرام في اليوم.

– الأطفال من عمر سنة إلى 3 سنوات: 150 ميكروجرام في اليوم.

– الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات: 200 ميكروجرام في اليوم.

– الأطفال من عمر 9 إلى 13 سنة: 300 ميكروجرام في اليوم.

– الأشخاص من عمر 14 سنة فأكثر: 400 ميكروجرام في اليوم.

– المرأة الحامل: 600 ميكروجرام في اليوم.

– المرأة المرضع: 500 ميكروجرام في اليوم.

 

مصادر الحصول على حمـض الفوليك

 تحتوي العديد من المصادر الغذائية، على مادة «الفولات»، والتي تتمثل في الآتي:

  • الكبد البقري.
  • العدس.
  • البازلاء (البسلة).
  • المكسرات.
  • الفاصوليا.
  • الأفوكادو.
  • الحمضيات.
  • عصير الطماطم.
  • جنين القمح.
  • الفول السوداني.
  • البيض.
  • الموز.
  • الخضروات الداكنة، مثل البروكلي والبامية.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه بعض الدراسات عن قدرة الجسم على امتصاص حـمض الفوليك، من المكمّلات الغذائيّ بشكلٍ أفضل من المصادر الغذائيّة، خاصة وأن الأطعمة قد تفقد قيمتها عند التخزين أو الطهي، وهو ما يعني حاجة الإنسان لتناول المكملات الغذائية إلى جانب المصادر الطبيعية لمادة «الفولات».

 

فوائد حـمض الفوليك

 يمنح حمض الفوليك «فيتامين ب9»، جسم الإنسان العديد من الفوائد الصحية الضرورية، وهي:

 الوقاية من الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي (التشوه الخلقي)

وهو احد الأمراض التي تصيب الأطفال الرضع، نتيجة لانخفاض مستوى حمـض الفوليك عند الأم في الأسابيع الأولى من الحمل، ومن هذه الأمراض:

  • التشوه الخلقي في دماغ الرضيع.
  • تشوه خلقي بالعمود الفقري للرضيع.
  • تشوه خلقي بالحبل الشوكي للرضيع.

 الوقاية من الإصابة بالسرطان

يمتلك هذا الحمض، دور مؤثر في التعبير الجيني، بما يعني أن حال انخفاض بالجسم، تكون الجينات خارج السيطرة، بما ينعكس على نشاط نمو الخلايا بشكل غير طبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان مثل:

  • سرطان الرئة.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان الأمعاء.
  • سرطان البنكرياس.

تقليل خطر الإصابة بالتوحد

أظهرت إحدى الدراسات، في الآونة الأخيرة، أن نقص حمـض الفوليك في جسم الإنسان، قد يزيد من احتمالية إصابته بمرض التوحد، في حين أن هذا الحمض إذا ما كان متوفرًا لدى المرأة قبل الحمل، فإنه يقلل من فرص الإصابة بهذا المرض، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من عدم فعاليّة أيض الفولات، وهو الأمر الذي مازال قيد الدراسة حتى الآن.

مقاومة مرض الشفة الأرنبية

وفقًا لدراسة طبية حديثة، فأظهرت أن المكملات الغذائية المدعومة بحمـض الفوليك، يمكنها من تقليل فرص الإصابة بمرض الشفة الأرنبية.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

ينصح الأطباء مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي، بتناول المكملات الغذائية، بالتزامن مع أدوية الميثوتركسيت.

وبالرغم من هذه الأدوية تعمل على طرد مادة «الفولات» من الجسم، إلا أن المكملات الغذائية تقلل من الآثار الجانبية للدواء، وهو ما ينصح به الأطباء.

أمراض القلب والأوعية الدموية

يُشكل حمض الفوليك، مع فيتامين (ب12)، وفيتامين (ب6)، فريق قوي داخل جسم الإنسان، للتحكم في مستويات الهوموسيستين المرتفعة في الدم، والتي تسبب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الوقاية من فقر الدم

يساهم حمـض الفوليك في تكوين خلايا الدم الحمراء، داخل الجسم، وهو ما يعني أن نقص الفيتامين في الجسم يؤدي إلى فقر الدم.

علاج أمراض القلق والاكتئاب والاضطرابات العقلية. 

الوقاية من مرض ارتفاع ضغط الدم.

 تقليل خطر الإصابة بفقدان البصر المرتبط بتقدم السن.

 

أسباب نقص حمـض الفوليك

أظهرت العديد من النتائج والأبحاث، أن هناك عددًا من الأسباب، مسئولة مسئولية مباشرة عن نقص فيتامين (ب9) داخل جسم الإنسان، وهي:

  • سوء التغذية.
  • طهي الطعام، بشكل مبالغ فيه.
  • مرضى الاضطرابات الهضمية.
  • مرضى داء كرون.
  • مرضى السرطان، مثل «البنكرياس، والأمعاء».
  • مرضى الغسيل الكلوي.
  • أسباب وراثية نتيجة الطفرة الجينية.
  • بعض الأدوية مثل «الفينيتوين، ميثوبريم، السلفاميثوكسازول، ميثوتريكسات، وسلفاسالازين».
  • إدمان المواد الكحولية.

 

أعراض نقص حمـض الفوليك

تظهر الأعراض الجانبية الآتية، عند نقص حمـض الفوليك داخل جسم الإنسان، وهي:

  • احمرار وتورم اللسان.
  • الشعور بالإعياء والتعب العام.
  • ظهور الشعر الأبيض (شيب الشعر).
  • تقرحات بالفم.
  • تأخر نمو الطفل.
  • تشوهات خلقية بالجنين.
  • فقر الدم.

 

الأعراض الجانبية للمكملات الغذائية

تحدث بعض الأعراض والآثار الجانبية عند تناول المكملات الغذائية المدعمة بحمض الفوليك بدون استشارة الطبيب ، ومنها:

  • أعراض الحساسية، مثل «صعوبة التنفس، تورم الوجه، واللسان، والحلق والشفاه، والقشعريرة».
  • قيء وغثيان.
  • خروج غازات.
  • مرارة بالفم.
  • اضطرابات في النوم.
  • فقدان الشهية.

 

تحذير مهم قبل تناول الفوليك

يجب أن يتم تناول حمض الفوليك، تحت إشراف طبي، خاصة وأنه من الخطر تناوله في بعض الحالات المرضية، منهم:

  • الذين يعانون من التحسس تجاه الحمض، أو مكوناته.
  • مرضى الكلى وخاصة الغسيل الكلوي.
  • مرضى فقر الدم الانحلالي.
  • مرضى فقر الدم الخبيث.
  • الذين يعانون من الإصابة بالعدوى.
  • مدمني الكحول.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي