تكميم المعدة والتعرف على طرق العملية ومخاطرها | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

الفوائد والاضرار … تعرف على طرق إجراء عملية تكميم المعدة

إعرف أكثر
الفوائد والاضرار … تعرف على طرق إجراء عملية تكميم المعدة

تكميم المعدة هي عملية جراحية لمعالجة البدانة وتعد أحد أفضل الخيارات العلاجية والتي تستمر نتائجها لمدى بعيد للتخلص من السمنة المفرطة بشكل عام.

فالتخلص من الوزن الزائد يتضمن مجموعة من العمليات المختلفة ولكن أكثرها شيوعًا هو عملية قص المعدة أو تكميم المعدة حيث يتم فيها اقتطاع جزء كبير من المعدة قد يصل أحيانًا إلى 80% من حجمها.

فخفض سعة المعدة ينتج عنه تقليل كميات الطعام المتناولة بالإضافة إلى أنها تحفز بعض التغيرات الهرمونية في الجسم والتي لها دور كبير في المساعدة على خسارة الوزن وأيضًا تحد من بعض المشاكل الصحية المصاحبة للسمنة الوزن الزائد مثل, ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الأخرى.

 

فوائد عملية تكميم المعدة

تظهر فوائد عملية قص المعدة وفقا لوزن الشخص قبل إجراء  العملية ونذكر من تلك الفوائد ما يلي:

  • النسبة المحددة لخسارة الوزن قد تتراوح بين 40-70% من الوزن الزائد خلال سنة واحدة فقط من إجراء العملية.
  • التخلص من كافة المشاكل الصحية التي كان يعاني منها الشخص المصاب بالسمنة الزائدة مثل, ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وانقطاع النفس الإنسدادي والتهاب المفاصل ومرض السكر ومرض الربو.
  • يشعر الشخص بتحسن المشاكل المرتبطة بالوزن الزائد في السنة الأولى بعد العملية.

 

خطوات تسبق عملية تكميم المعدة

اتخاذ قرار إجراء عملية تكميم المعدة من قبل الطبيب المعالج يحتاج إلى دراسة دقيقة جدًا لحالة المريض الصحية والنفسية  فرغم أن العملية تعتمد على قص جزء كبير من المعدة وتقليل كمية الطعام  إلا أن هناك بعض الأمور لابد أن تكون واضحة للمريض وتشمل الآتي:

  • خسارة الوزن تعتمد على إرادة الشخص والتزامه بتعليمات الطبيب والنظام الصحي المحدد له.
  • مؤشر كتلة الجسم أحد أهم المعايير المهمة والمؤهلة لإجراء عملية قص المعدة فيمكن إجراء العملية للأشخاص الذين تجاوز معدل كتلة الجسم لديهم 40 .
  • بعض الحالات المرضية يكون معدل كتلة الجسم مابين 30-39.9 والتي تكون زيادة الوزن مصحوبة بمشاكل صحية وبعض الأمراض مثل مرض السكري.
  • يطلب الطبيب إجراء مجموعة من الفحوصات المخبرية الأخرى لكي يتأكد من قدرة جسم المريض على تحمل إجراء العملية وأن سبب الإصابة بالسمنة غير مرتبط  بمشكلة صحية أخرى ويمكن علاجها بدون الحاجة إلى إجراء عملية قص المعدة ،

    ومن تلك الفحوصات ما يلي:

  • تحليل نسبة الدهون في الجسم.
  • فحص لنشاط الغدة الدرقية.
  • اختبار لوظائف الكبد والكلى.
  • تحليل دم لمعرفة نسبة الهيموجلوبين والهيماتوكريت والعد الدموي الشامل.

 

الإجراءات المرتبطة بعملية تكميم المعدة

بالإضافة إلى الفحوصات السابقة والتي يقوم بعملها المريض هناك العديد من الإجراءات التي يضعها الطبيب للمريض في خطة العلاج قبل وبعد إجراء عملية قص المعدة ومنها ما يأتي:

قبل عملية تكميم المعدة

يجب أن يتأكد الطبيب من جميع الأدوية التي يتناولها المريض بالإضافة إلى تأكده من توقفه عن التدخين أو استخدام أي منتج من منتجات التبغ لمدة لا تقل عن 12 أسبوعا قبل إجراء العملية الجراحية.

 نتائج الاختبارات التحليلية

الحصول على نتائج الاختبارات التحليلية ويجب العلم بأن نوع العملية الجراحية يعتمد على حالة المريض الصحية والمستشفى التي يتم فيها إجراء العملية ففي بعض الحالات يتم إجراء شق كامل في البطن ثم القيام بقص الجزء المطلوب من المعدة .

ولكن هناك حالات يتم استخدام المنظار لإجراء العملية دون الحاجة إلى شق البطن ويجب العلم بأن إجراء هذه العملية يحتاج لمدة تتراوح بين ساعة إلى ساعتين كي تنتهي بشكل كامل.

  ما بعد عملية تكميم المعدة

بعد انتهاء العملية الجراحية يحتاج المريض للخضوع لنظام غذائي محدد حيث يتناول خلال الأسبوع الأول بعد العملية السوائل الخالية من السكريات فقط.

ثم يبدأ بتناول الطعام المهروس جيدًا لمدة قد تصل إلى 3 أسابيع ثم بعد مرور شهر كامل بعد إجراء العملية يستطيع الشخص تناول الطعام بشكل طبيعي.

يجب العلم بأن حاجة الشخص لتناول المكملات الغذائية بعد إجراء العملية مهمة جدًا وذلك لتعويض الكميات اللازمة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأخرى التي يحتاجها الجسم .

بالإضافة إلى عمل بعض الفحوصات الطبية بشكل دوري ومنتظم للتأكد من عدم تطور أي من المشاكل الصحية الأخرى.

وجدير بالذكر أيضًا أن المرحلة التي تأتي بعد إجراء العملية الجراحية تكون مصحوبة ببعض الآثار الجانبية التي تظهر الجسم نتيجة فقدان الوزن بشكل سريع مثل, التعب والإرهاق وجفاف البشرة وتغيرات المزاج.

 

مضاعفات محتملة بعد عملية تكميم المعدة

يوجد عدد من المضاعفات الصحية التي يمكن أن تظهر على الشخص بعد إجراء عملية تكميم المعدة ولتفاديها يجب عمل الآتي:

  • يظل المريض لمدة يومين في المستشفى لإجراء بعض الفحوصات والصور الإشعاعية للتأكد من نجاح العملية ويجب أن يتحرك المريض خلال هذه الفترة لمنع حدوث تجلطات للدم والتهاب الرئة.
  • يتم وضع المريض على جهاز للمساعدة على التنفس بشكل جيد وللتخفيف من آثار السعال.
  • يحتاج المريض إلى تناول طعام خاص يتكون من السوائل وذلك خلال المرحلة الأولى بعد العملية أما المرحلة الثانية فتكون عبارة عن أطعمة مهروسة ولا يستطيع تناول كمية كبيرة من الطعام وذلك لأن المعدة أصبحت أصغر حجمًا.
  • يلتزم المريض بالأدوية والمكملات الغذائية التي حددها الطبيب.
  • بالنسبة للنساء يجب تجنب الحمل خلال السنة الأولى بعد العملية لأنه يشكل خطر على الأم والجنين.
  • الشعور بالغثيان يعاني الكثير من المرضي من الشعور الدائم بالغثيان وذلك نتيجة التغير الكبير والمفاجئ في النظام الغذائي والعادات الغذائية ويمكن التخلص من تلك المشكلة بإتباع نظام غذائي خاص بالمريض.
  • قلة السوائل في الجسم لذلك يجب على المريض تناول كميات كافية من السوائل خلال الفترة التي يتم فيها خسارة الوزن.
  • قد يعاني المريض من سقوط الشعر نتيجة نقص بعض العناصر المعدنية مثل, الزنك وفيتامين ب6 وحمض الفوليك لذلك لابد من تناول الفيتامينات مع كمية من البروتين.
  • الشعور بالبرد وذلك في المراحل الأولى بعد العملية بسبب التغير في معدل التمثيل الغذائي وخسارة كمية كبيرة من الدهون.
  • عدم القدرة على تحمل بعض الأطعمة لذلك يجب على المريض مضغ الطعام جيدًا والحرص على عدم تناول أطعمة تحتوي على كميات كبيرة من السكر ويجب تناول الطعام ببطء.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي