تقويم الاسنان .. تعرف على التقويم العلاجي للأسنان | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

كل ما تريد أن تعرفه عن تقويم الاسنان

أسنان إعرف أكثر
كل ما تريد أن تعرفه عن تقويم الاسنان

تقويم الاسنان واحد من مجالات طب الأسنان المختلفة فهو يختص بدراسة وعلاج إطباق الأسنان ، وأحياناً يستخدم في معالجة حالات عدم انتظام الأسنان ومعالجة تزاحم الأسنان بالفكين السفلي والعلوي .

فتقويم الاسنان يتعامل مع عمليات اصطفاف الأسنان أو مراقبة نمو الفكين وعظامهما ، وأحياناً يستخدم تقويم الأسنان كعملية تجميلية من أجل تحسين المظهر العام أو لبناء مظهر الوجه الخارجي أو من أجل تنظيم وظائف الفم مثل,الكلام والنطق والمضغ.

فوائد تقويم الاسنان

لتقويم الاسنان عدة فوائد ونذكر منها:

تحسين المظهر والابتسامة

فهناك حالات تتأثر بالنمو غير الطبيعي للأسنان والفك وتؤثر مباشرة على شكل الوجه.

تصحيح تزاحم الأسنان وجعلها مستقيمة

تقويم الاسنان يستخدم للحصول على أسنان مستقيمة ويصحح تزاحمها.

علاج بعض مشاكل الفم

تقويم الاسنان يعالج مشاكل انقطاع النفس الخفيف وبروز الحنك والشفة الأرنبية وتصحيح إطباق الأسنان الأمامية والخلفية، وأيضا يقضي على اللدغة.

الحفاظ على الأسنان البارزة من التلف

يعالج مشكلة الأسنان البارزة ويحافظ عليها من التلف.

 

أنواع تقويم الاسنان

توجد أنواع كثيرة لتقويم الأسنان وجميعها تهدف إلى تحسين شكل الأسنان وأدائها ومنها:

التقويم المتحرك

وهو نوع من التقويم يمكن خلعه وتركيبه بسهولة وهذا التقويم يتكون من طوق معدني ملون أو شفاف ويتم تدريب المريض على كيفية استخدامه والعناية به.

التقويم الثابت

عبارة عن جهاز يتم لصقه بالأسنان طول مدة العلاج وله عدة أنواع منها :

  • التقويم الثابت المخفي: وهو الأحدث فهو عبارة عن تقويم شفاف اللون غير ملفت للنظر ويتم تثبيته على السطح الخلفي للأسنان.
  • التقويم الثابت المرئي: وهو الأكثر شيوعاً فهو عبارة عن قطعة معدنية أو خزفية ملونة يتم تثبيتها على السطح الأمامي للأسنان.

التقويم الوقائي

يستخدم هذا النوع من تقويم الاسنان مع الأطفال من سن 7 إلى 12 سنة وذلك للحصول على أسنان منتظمة ولكي يتجنب الطفل وضع التقويم الثابت مستقبلاً.

التقويم التجميلي

هذا النوع من التقويم يتم استخدامه للتجميل فقط وليست له أغراض علاجية .

 

 

الخطوات المتبعة في تقويم الاسنان

هناك عدة خطوات لابد من إتباعها عند القيام بوضع التقويم حتى تكون النتائج صحيحة وتلك الخطوات تتضمن:

الخطوة الأولى

تسجيل مقاسات الأسنان بالفك السفلي والعلوي للمريض ويحدث ذلك من خلال وضع عجينة الجبس في قالب أسنان بلاستيكي.

ويطلب من المريض أن يعض عليها وبذلك ينطبع شكل أسنانه على العجينة وتركها حتى تجف ثم تأخذ المقاسات بناء على القالب ولابد من الاحتفاظ به عند الطبيب لمتابعة مدى التقدم في العلاج.

 الخطوة الثانية

يطلب من المريض أخذ صور إشعاعية لأسنانه لكي يتم معرفة الحالة جيداً وطريقة العلاج المناسبة لها وأيضا يتم أخذ صور فوتوغرافية للأسنان من أجل استخدامها لشرح الحالة للمريض.

 الخطوة الثالثة

يشرح الطبيب المعالج الحالة للمريض بشكل كامل وتفصيلي وطبيعة العلاج المستخدم لحل مشكلة أسنانه وأيضا الاتفاق على التكاليف المادية والفترة الزمنية التي يستغرقها العلاج.

الخطوة الرابعة

هي عبارة عن مرحلة العلاج ويتم فيها:

  • وضع قطع دائرية مصنوعة من المطاط بين الطاحونة الأولى وتترك لمدة أسبوع واحد أو أكثر وفقا لما يحدده الطبيب وذلك من أجل إحداث فراغات بين الأسنان لكي يتم وضع القواعد المعدنية للتقويم حول الأسنان.
  • ويتم تركيب القواعد الحديدة في محيط الطواحين ثم يقوم الطبيب بتنظيف الأسنان بالمعجون لكي يتخلص من اللعاب العالق بالأسنان.
  • ثم يقوم بوضع الحامض المخفف حتى يتم عمل فتحات ميكرسكوبية لتسهيل عملية لصق الحازات والقواعد الجديدة بالأسنان ثم بعد ذلك يتم وضع الكومبوزايت اللاصقة لأنها تتحمل مضغ الطعام.
  • وضع السلك الحديدي وهو سلك مرن يتمكن من العودة لشكله الأساسي بعد مضغ الطعام ويكون استخدامه فقط في بداية العلاج ويتم تغييره في كل مرة يراجع الطبيب الحالة.
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري وذلك من اجل مراقبة كيفية سير عملية العلاج وتغيير السلك وشده وأيضاً تغيير بعض الخيوط المطاطية التي توضع في محيط الحازات المعدنية وتكون وفقا لما يختاره المريض ملونة أو شفافة.

 

الآثار الجانبية لتقويم الأسنان

يعتبر تقويم الأسنان من الإجراءات الطبية ذات الأهمية الكبيرة في علاج الكثير من الحالات، ولكن وبالرغم من فوائده العديدة إلا أن هذا الإجراء مازال يصاحبه عددًا من الآثار الجانبية، خاصةً مع تركيبه لفترات طويلة تتخطى العام.

 

أضرار قريبة المدى

وتتمثل هذه الأضرار والآثار الجانبية في النقاط التالية:

 

  • وجود مساحات فارغة صغيرة حول الأسنان، مما ينتج عنه تراكم بقايا الطعام بينهم فيؤدي إلى نمو البكتيريا وتراكم البلاك والجير على أسطح الأسنان وبالتالي الإصابة بتسوس الأسنان.
  • صعوبة تناول الطعام، خاصةً في الأيام الأولى من تركيب التقويم، وهي حالة طبيعية، ولكن حال استمرارها فيجب مراجعة الطبيب للتأكد من تركيب التقويم بشكل صحيح.
  • ظهور بقع بيضاء اللون على أسطح الأسنان، نتيجة لفقدان المعادن من سطح المينا الخارجية لطبقة الأسنان، علمًا بأن هذه البقع يصعب إزالتها، وقد يحتاج أصحابها إجراء تبييض الأسنان بعد فترة.
  • الشعور بصداع في الرأس، ناتج عن تحرك الأسنان من مكانها أو الضغط عليها.
  • من أبرز الأضرار، الإصابة بأحد أمراض اللثة، نتيجة حساسية اللثة من جهاز التقويم.

 

أضرار بعيدة المدى

أما الأضرار التي تحدث نتيجة تركيب التقويم على المدى البعيد، فتتمثل في التالي:

 

  • خلخلة الأسنان، نتيجة تحريك الأسنان لمكانها المثالي، وبالتالي قد تضعف الأسنان بشكل عام.
  • ضعف الأسنان، وتعرضها للكسر أو السقوط نتيجة لتركيب التقويم لفترات طويلة.
  • الإصابة بالتهاب اللثة، خاصةً الأشخاص المدخنين، أو الذين يعانون من مرض السكري.
  • تأثر جذور اللثة بتركيب التقويم لفترات طويلة خاصةً على الأسنان القاطعة.
  • أيضًا تظهر البقع بيضاء وخاصةً على الأسنان العلوية.
  • يؤدي تركيب أجهزة التقويم الثابتة لفترات طويلة، إلى إزالة طبقة الكالسيوم السطحية.
  • كذلك، تتآكل طبقة المينا نتيجة احتكاكها مع الأقواس المعدنية الثابتة، مما يؤدي إلى ضعف الأسنان.

 

نصائح لتجنب أضرار التقويم

يمكن من خلال بعض النصائح والإرشادات، تجنب أي أضرار تنتج عن تركيب تقويم الأسنان، وكذلك ضمان تحقيق الاستفادة من التقويم.

 

ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

 

  • استخدام فرشاة الأسنان المناسبة لضمان التخلص من بقايا الطعام العالقة، وبالتالي منع نمو البكتيريا.
  • ضرورة توخي الحذر الشديد عند استخدام خيط الأسنان الطبي، أو استبدال الخيط بفرشاة الأسنان الرفيعة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تلتصق بالأسنان، مثل الحلوى اللدنة، واللبان، وكذلك الأطعمة الصلبة.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية والحمضية، للحفاظ على كالسيوم الأسنان.
  • استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على مادة الفلورايد، للحفاظ على طبقة مينا الأسنان.
  • الحرص على استخدام غسول الفم للوقاية من أمراض اللثة والفم.
  • الالتزام بتوصيات الطبيب خلال فترة تركيب التقويم.
  • الانتظام في زيارة طبيب الأسنان لمتابعة التقويم، وخاصةً في حالات تركيب تقويم الأسنان الثابت وذلك لتعديل مقاسات التقويم المطلوبة.

 

كيفية العناية بتقويم الاسنان أثناء العلاج

الأسلاك والأشرطة المطاطية والأجهزة الأخرى المستخدمة في تقويم الاسنان تجمع بقايا الطعام التي بدورها تعمل على تصبغ الأسنان لذلك لابد من العناية بالأسنان جيداً من خلال الآتي:

  • تنظيف الأسنان باستخدام معجون يحتوي على الفلوريد والحرص على إزالة أي أطعمة عالقة في المشدات بعد الانتهاء من تناول الوجبة.
  • استخدام غسول للفم يحتوي على الفلوريد لأن الغسول يتخلص من بقايا الطعام ويصل إلى الأماكن التي لا تستطيع فرشاة الأسنان الوصول لها.
  • استعمال خيط الأسنان بحذر للتخلص من بقايا الطعام وتجنب الضغط على الأماكن القريبة من الأسلاك المقوسة.
  • يجب العلم بأن هناك فرشاة مخصصة للتنظيف بين أقواس التقويم ويجب الحرص على تنظيف فرشاة الأسنان بعد كل مرة يتم استخدامها ولكن ليس بالمعجون.

 

مواد صناعة تقويم الأسنان

  • يصنع تقويم الاسنان التقليدي من الفولاذ المقاوم للصدأ ويمكن أن تدخل أنواع أخرى من المواد في صناعته مثل, النيكل والنحاس و التيتانيوم والموليبدينوم وتلك المعادن تستخدم في المراحل الأولى من العلاج .
  • أما الأسلاك المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ تستخدم في المراحل المتأخرة من العلاج.
  • يستغرق علاج تقويم الأسنان ما لا يقل عن سنتين فيما أكثر فقد يستغرق التقويم وقت أطول من المخطط له وخاصةً مع الأشخاص البالغين أكثر من الأطفال وذلك وفقا لما يحدده الطبيب المعالج.
  • العلاج التقويمي يكون مكلف من الناحية المادية أكثر من التقويم التجميلي.

 

الإرشادات التي يجب إتباعها في تقويم الاسنان

يحدد طبيب الأسنان بعض الإرشادات الواجب إتباعها أثناء العلاج للحصول على النتائج المطلوبة مثل:

  • تنظيف الأسنان بعد كل وجبة وباستمرار.
  • الابتعاد عن تناول السكريات والنشويات.
  • استعمال غسول الفم الغني بالفلوريد بشكل منتظم.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تلتصق بالتقويم.
  • الحذر من تناول الأطعمة الصلبة كالمكسرات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على سوائل كثيرة.
  • الحرص على نظافة أسلاك التقويم.
  • في حالة تناول اللحوم لابد من تقطيعها قطع صغيرة ليسهل تناولها.
  • التدريب على خلع وتركيب التقويم المتحرك.

 

أضرار عدم انتظام الأسنان

تحدث بعض المشاكل بسبب عدم انتظام الأسنان مثل:

  • تسوس الأسنان، وذلك نتيجة تجمع الطعام بين الفراغات التي توجد بين الأسنان أو بسبب تزاحمها أيضاً
  • تعرض الأسنان الأمامية للكسر.
  • حدوث بعض المشاكل في المضغ أو الكلام أو النطق.
  • حدوث بعض المشاكل النفسية للمريض.
  • حدوث بعض الاضطرابات في مفاصل الفكين.

لذلك فالتقويم العلاجي يعمل على حل كافة تلك المشكلات التي يعاني منها الأشخاص.

 

نصيحة مغربي

تقدم مدونة مغربي، مجموعة من النصائح للحفاظ على صحة الأسنان أثناء التقويم، تتمثل في استخدام فرشاة التقويم لتنظيف الأسنان، والحرص على تنظيفها بالفرشاة بعد كل وجبة حتى الوجبات الخفيف أو قطعة حلوى، إلى جانب استخدام غسول الفم.

كما يجب عدم مضغ اللبان نهائيًا أثناء تركيب التقويم للحفاظ على ثبات الأسنان، وضرورة تجنب تناول الأطعمة التي تلتصق بالأسنان أثناء مضغها.

وأخيرًا، المتابعة الدورية مع الطبيب بمعدل مرة كل 3 شهور.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي