تقويم الاسنان الداخلي هو الحل الأفضل للحصول على ابتسامة بدون احراج

Magrabi Hospitals

تقويم الاسنان الداخلي هو الحل للحد من الشكل غير المتناسق للأسنان

أسنان
تقويم الاسنان الداخلي هو الحل للحد من الشكل غير المتناسق للأسنان

الأسنان غير المنتظمة

تعتبر الأسنان غير المنتظمة من أخطر العوامل، التي تهدد الشكل الجمالي للفم على وجه الخصوص وللوجه بشكل عام، لذا فإن المصابين بتلك المشكلة يعتبرونها بمثابة الأمر المزعج، الذي ينبغي التخلص منه وذلك من أجل الحصول على الاستقرار النفسي وتوفير الرضا عن الشكل بوجه عام، وذلك لأن الشكل غير المتناسق للأسنان يصيب الشخص بالأذى المعنوي، فضلا عن محاولاته الدائمة لإخفاء ابتسامته وقلة حديثه أو تجنب الحديث بالكلية مع الآخرين،

وقد أوجد طب الأسنان الحلول الناجحة في التخلص من تلك المشكلة وذلك باستخدام ما يسمى بـ “تقويم الأسنان”، وبعد أن كانت تقتصر تلك الطريقة على الغرب انتشرت بشكل كبير في عالمنا العربي لتخلص الكثيرين من مشكلة، لطالما تسببت لهم في الحرج والانزعاج الاجتماعي طوال الوقت، حيث أنه من خلال هذا التقويم يتم إعادة كل سن إلى موقعه الطبيعي، والذي يظهر الفك في النهاية بشكل متراص ومتناسق، وذلك عبر الضغط الشديد والمستمر على الأسنان إلى أن يتم إعادتها إلى مكانها، وذلك في مدة قد تستغرق شهورا للحصول على النتائج المرغوبة.

نبذة عن تقويم الأسنان:

1- وجود سن ذو حجم مختلف عن باقي الأسنان كأن يكون كبيرا أو صغيرا بحيث يظهر شكل الفك في النهاية بأسنان غير متناسقة الحجم.

2- خروج سن من الأسنان عن الصف سواء أكان في الفك السفلي او العلوي أو كان هذا السن بارز للأمام أو متراجعا إلى الخلف.

3- وجود عيوب في كل من الفك السفلي والفك العلوي، مثل اختلاف حجم كل منهما عن الآخر، وينتج عن هذا العيب عدم إطباق الفكين على بعضهما وبالتالي التسبب في بروز أحد الفكين، ويؤثر بالسلب على المظهر العام لوجه المريض وتأثيره أيضا على عدم تمكنه من التحدث أو المضغ بشكل طبيعي.

تقويم الاسنان الداخلي:

لـ تقويم الأسنان العديد من الأنواع ومن بينها تقويم الاسنان الداخلي، الذي يلجأ إليه الأشخاص بهدف إخفائه وعدم ظهوره في الأسنان كي لا يسبب لهم الحرج، ويطلق عليه التقويم الداخلي أو اللساني، وهو عبارة عن حاصرات أو دواعم يتم تركيبها على السطح الداخلي للأسنان، من أجل إخفاء وجوده في الفم تماما، وهو من الطرق التي استحدثها علم طب الأسنان، وشهد تطورا بالغا وتدريجيا، حيث وصل في العصر الحالي إلى صنع دواعم تخص الأسنان لكل مريض على حده، ويتوافق مع نوع إصابته وذلك من أجل الحصول على أدق النتائج، ويتم تصنيع الدواعم داخل معامل متخصصة، ويقوم بالإشراف عليها كادر طبي متخصص.

تقنية التحريك باستخدام تقويم الاسنان الداخلي:

وتتم آلية تحريك الأسنان باستخدام هذا النوع من التقويم من خلال القيام بتطبيق قوى شد خفية للأسنان، على أن يتم الحصول على هذه القوى من خلال الجهاز المصنع للتقويم الداخلي للأسنان، والذي يتألف من الأسلاك والنوابض والمطاط والدواعم،

ويقوم الطبيب بتنشيط هذا الجهاز وتثبيته في فم المريض من الداخل، بهدف إخفاؤه من الفم تماما، ولهذا الجهاز فاعلية تشبه فاعلية جهاز التقويم المعدني التقليدي، حيث أن الاختلاف فقط في الشكل العام لفم المريض، وأما عن مدة العلاج بهذه التقنية فإنها تستغرق فترة تتراوح من سنة إلى سنتين وفقا لحجم العيب الموجود في أسنان المريض.

أنواع جهاز تقويم الاسنان الداخلي

 أجهزة الشق الأفقي:

هو النوع الأكثر انتشارا، ومن أبرز فوائد هذا النوع أنه يعمل على السيطرة على مشكلة التورك الأمامي لأسنان المريض، إلا أنه لا يسهل السيطرة على مشكلة الدورانات في الأسنان من خلال هذا النوع.

أجهزة الشق العلوي:

ويوجد من هذا النوع أجهزة متعددة، ومن أهم فوائدها أنها تعمل على السيطرة على مشكلة دورانات الأسنان، إلا أنها لا تتمكن من حل مشكلة تورك الأسنان، لذا فإن كل نوع يتحدد من قبل الطبيب وفقا لنوع إصابة المريض.

مراحل المعالجة بتقويم الاسنان الداخلي:

يقوم الطبيب بعمل الفحص السريري للمريض وبعدها يقوم الطبيب المختص بعمل الخطة العلاجية التي يجب القيام بها في الحالة المعروضة أمامه، ومن ثم تبدأ عملية التهيئة وذلك من خلال الخطوات التالية:

1- علاج النخور السنية.

2- علاج مشاكل المفصل.

3- علاج الأنسجة الداعمة.

4- تحضير الأسطح الداخلية للأسنان التي تشهد شذوذا.

أثر جهاز تقويم الاسنان الداخلي في فم المريض:

يتم تثبيت جهاز التقويم الداخلي للأسنان في فم المريض من الداخل، وقد ينتج عن ذلك خدوش في الشفاه أو الخدود من الداخل أو بروز شكل الشفاه قليلا للخارج، كما أن الالتماس الذي قد يحدث بين جهاز التقويم الداخلي للأسنان وبين لسان المريض، قد ينتج عنه إيجاد صعوبة بعض الشيء في الكلام أو المضغ، وكل هذه الأعراض تجعل الأشخاص يحجمون عن هذا النوع من التقويم بمجرد معرفتها، إلا أن الخبر السار هنا أن هذه الأعراض لن تدوم سوى فترة قليلة،

لا تذكر مقارنة بحجم الفترة التي يثبت بها التقويم بالفم، حيث أن هذه الأعراض تستمر لفترة تتراوح من 10 إلى 20 يوم، وبعدها يعتاد الطبيب على التقويم، ويمارس حياته بشكل طبيعي مع الاستمتاع بعدم ظهور جهاز التقويم للعامة، وفي الأيام الأولى من تركيب جهاز التقويم الداخلي للأسنان ينصح الطبيب المريض، بأن يبتعد عن الأطعمة المقرمشة ويحرص على تناول الأطعمة اللينة خلال الأيام الأولى فقط إلى أن تزول تلك الأعراض، وبعدها يزاول حياته بشكل طبيعي ويمكن أن يصف له بعض المسكنات تفاديا الشعور بأي آلام.

فترة الإصلاح بجهاز تقويم الاسنان الداخلي:

وتتراوح فترة تثبيت الأسنان من سنة إلى سنتين وفقا للحالة التي تكون عليها الأسنان، وأيا كانت الفترة التي تم خلالها تثبيت الجهاز فإنه يجب الحفاظ على تثبيت الأسنان، بعد انتهاء الفترة التي يحددها الطبيب المختص، وذلك من أجل الحفاظ على النتيجة التي تم الحصول عليها ومن أجل منع الاسنان من استعادة وضعها الذي كانت عليه قبل التقويم، ويجب أن يراعي الشكل الجمالي خلال فترة المعالجة، لأن هذا السبب هو الذي يسعى إليه المريض، فيقوم الطبيب بعمل تثبيت سلك خفيف فوق الأسنان الواقعة في الفك السفلي والفك العلوي من الجهة الداخلية، لكي لا يظهر الجهاز ويبدو مزعجا لمستخدميه.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي