علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق في خطوات سريعة

مستشفيات مغربي

تعرف على طرق علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق

أنف و أذن و حنجرة
تعرف على طرق علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق

يعتبر التهاب الحلق عبارة عن تهيجًا أو خشونة أو الشعور بألم في الحلق، والذي غالبًا ما يتزايد الألم بشكل كبير ويحتاج الي علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق.

ويرجع السبب الرئيسي لالتهاب الحلق أو البلعوم لعدوى فيروسية، مثل الإصابة بالإنفلونزا أو البرد، من خلال مقالنا سوف نقدم لكم طرق علاج وأسباب وأعراض التهاب الحلق بالتفصيل.

 

علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق

من الجدير بالذكر أن التهاب الحلق ينتج عن نوعان من العدوى منها عن طريق العدوى البكتيريا والأخرى عن طريق العدوى العقدية.

ولكن النوع الثاني أقل انتشارًا، ولكن كلاهما يتطلب العلاج عن طريق استخدام المضادات الحيوية كي تحد من الالتهاب وتقلل من مضاعفاته.

 

علاج التهاب الحلق

يصف الطبيب لعلاج حالة التهاب الحلق بعض الأدوية المسكنة للآلام مثل البارسيتامول.

وينصح الطبيب المريض بأن يتجنب التواجد في الغرف ذات الهواء الرطب، مع استخدام أقراص الاستحلاب، وتناول المزيد من مياه الشرب لتجنب جفاف الحلق، إلى جانب الخلود إلى الراحة لفترات طويلة وتجنب السهر.

 

علاج صعوبة البلع

يختلف علاج آلام صعوبة البلع وفقًا للمسبب، في حين يصف الطبيب عادة مضادات حيوية لعلاج التهابات الحلق وغسول للفم لتخفيف الألم.

كذلك يصف الطبيب مضادات الحموضة، لتخفيف الألم، وغسول ملحي للمضمضة، مع التوصية بتجنب التعرض للأمور المهيجة مثل الروائح والأتربة والتدخين وغيرها.

 

أعراض التهاب الحلق

تختلف اعراض التهاب الحلق من شخص لأخر، وكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي تصيب معظم المرضى ومنها:

  • الشعور بألم وخشونة في الحلق.
  • عدم القدرة على البلع بشكل طبيعي وزيادة الألم عن تناول الطعام.
  • تورم الغدد في الفك والرقبة وتعرضها لبعض التقرحات.
  • احمرار وتورم اللوزتين.
  • ظهور بعض البقع البيضاء وصديد على اللوزتين.
  • يصبح الصوت مكتوم أو أجش.

قد تتسبب بعض حالات عدوى التهاب الحلق إلى بعض الأعراض الأخرى التي تصاحبها ومنها:

  • السعال.
  • الحمى.
  • العكس المتكرر.
  • الرشح الشديد في الأنف.
  • الألم فلا الجسم وخمول.
  • صداع شديد.
  • غثيان والآم في المعدة.

أسباب صعوبة البلع والتهاب الحلق

يحدث الإصابة بـالتهاب الحلق والشعور بصعوبة أثناء البلع بسبب العدوى الفيروسية التي تصيب الإنسان والتي تتسبب في بعض الأمراض الأخرى منها:

  • الزُكام.
  • الحصبة.
  • نزلات البرد الشديدة.
  • جدري الماء.

 

أسباب أخرى

  • الحساسية

قد تتسبب أمراض الحساسية التي تصيب الإنسان من خلال وبر الحيوانات أو الغبار أو إنتشار حبوب اللقاح في الهواء خاصتًا خلال فصل الربيع، قد تتفاقم المشكلة عن التعرض للتنقيط الخلفي الذي يصيب الأنف، والذي يعمل على التهاب وتهيج الحلق.

  • الجفاف

من الممكن ان يتسبب جفاف الهواء خاصتًا داخل المباني الحارة الشعور بحشرجة وجفاف في الحلق، وخاصتًا عند الاستيقاظ من النوم، كما إن التنفس من الفم في حالات احتقان الأنف الشديدة إلى التهاب الحلق.

  • المهيجات

في كثيرًا من الأحيان يكون الهواء الخارجي ملوث بالأتربة والدخان وانتشار المواد الكيميائية والتبغ الالتهاب الحلق وذلك ناتج عن إصابة الأنف باحتقان مزمن.

تناول بعض الاطعمة الحارة وشرب الكحوليات يهيج الحلق.

  • إجهاد العضلات

الصراخ المستمر والتحدث لوقت طويل بصوت مرتفع يتسبب في إجهاد عضلات الحلق.

  • ارتداد المريء

هو عبارة عن اضطراب يصيب الجهاز الهضمي، أي تتراكم محتويات المعدة في المريء، مما ينتج عنه حرقة في المعدة وألم في الأحبال الصوتية، الأمر الذي يعرض الحلق للالتهاب.

  • العدوى الفيروسية

قد تتسبب الإصابة بعدوى فيروسية في الإصابة بالكثير من الأمراض منها التهاب الحلق المزمن والتي قد تؤدي إلى العدوى الفطرية.

  • الأورام

هناك بعض الأورام السرطانية التي تصيب الحلق أو اللسان والتي تعمل على إصابة الحلق بالالتهابات الشديدة، هناك بعض الأعراض التي تدل عليها منها: بحة في الصوت، والتنفس بصوت مرتفع، وظهور دم في اللعاب، بالإضافة إلى تضخم الرقبة.

 

عوامل الخطر

التهاب الحلق من الممكن ان يصيب أي شخص وجميع الأعمار إلا إن هناك بعض العوامل الأخرى التي تجعلك الفرد أكثر عرضة للإصابة به وهي:

  • العمر: يعتبر الأطفال والمراهقون أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتهاب الحلق، كما ينتشر التهاب الحلق العقدي بين الأطفال بشكل كبير، وهو من أكثر الأمراض الناتجة من العدوى البكتيرية.
  • الحساسية: الأشخاص المصابون بالحساسية الموسمية او الحساسية الناتجة من وبر الحيوانات أو الحساسية تجاه الغبار وغيرها من أنواع الحساسية المختلفة تتسبب في تعرض الأشخاص للإصابة بالتهاب في الحلق.
  • التدخين: يعمل التدخين سواء السلبي أو المباشر على تهيج الحلق، كما عن منتجات التبغ تزد من فرص الإصابة بسرطان الحلق والفم والحنجرة.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية: بعض الجسيمات العالقة في الهواء الجوي والتي تنتج عن احتراق الوقود وغيرها تتسبب في تهيج الحلق.
  • حساسية الجيوب الانفية المزمنة: الرشح المستمر من الأنف يزيد من فرص انتشار العدوى وتهيج الحلق.
  • الأماكن المغلقة: يسهل انتشار العدوى البكتيرية والفيروسية بشكل كبير في الأماكن المغلقة، حيث يتجمع عدد كبير من الأشخاص في حيز صغير مما يسهل انتقال المرض من شخص لأخر، ويكثر ذلك في المكاتب المشتركة أو الفصول الدراسية أو الطائرات ومراكز رعاية الأطفال.
  • ضعف المناعة: يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعدوى إذا كانت مقاومته للفيروسات والبكتيريا ضعيفة، وذلك يرجع إلى نقص المناعة البشرية، أو تناول أدوية العلاج الكيميائي وسوء التغذية والإرهاق.

الوقاية من صعوبة البلع والتهاب الحلق

يعتبر تجنب الجراثيم والفطريات والبكتيريات المتسببة في التهاب الحلق أفضل طريقة للوقاية منه، وذلك يكون من خلال النظافة الجيدة، لذا يجب اتباع النصائح التالية:

  • غسل اليدين خاصةبعد استخدام المرحاض، قبل وبعد تناول الوجبات اليومية، بعد السعال أو العطس أيضًا.
  • عدم مشاركة الطعام مع الآخرين أو زجاجات المياه أو الملعقة وكؤوس الشراب.
  • استخدام منديل ورقي عند العطس والقائه على الفور في صندوق القمامة.
  • استخدام الكحول كمعقم لليدين في حالة عدم توفر الماء والصابون.
  • عدم الشرب عن طريق الفم من الصنابير العامة وتجنب لمس أي من الهواتف المتواجدة في الشوارع.
  • الحرص على تنظيف الهواتف بشكل مستمر، وتنظيف لوحات مفاتيح جهاز الكمبيوتر أو اللاب توب.
  • تجنب الاقتراب من المرضى المصابين بالتهاب الحلق.

متى تزور الطبيب

يجب التوجه إلى زيارة الطبيب على الفور، إذا لم يتحسن الطفل خلال يوم، وهذا ما اوصت به الأكاديمية الأمريكية الخاصة بطب الأطفال.

من الضروري رعاية الطفل إذا ظهرت عليه بعض الأعراض الأتية:

  • الشعور بصعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفس.
  • سيلان شديد في الانف.
  • ألم في الأذن.
  • ظهور دم في اللعاب.

“تعرف على طرق علاج التهاب الحلق وكيفية تجنبه”

 

طرق منزلية لـ علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق

هناك بعض الطرق التي يمكن استخدامها في المنزل لعلاج مشكلة صعوبة البلع والتهاب الحلق، حيث ثبت علميًا أن هذه العلاجات قد تساعد في تخفيف الألم.

ومن أهم وأبرز هذه الطرق ما يلي:

 

  • خل التفاح

 

يحتوي خل التفاح على حمض الأستيك الذي يساعد في محاربة البكتيريا، ويستخدم عن طريق  شربه بكميات بسيطة تحت إشراف الطبيب، خاصة وأن زيادة تناوله لها آثار سلبية على الأسنان والجهاز الهضمي.

 

  • الماء والملح

 

من الطرق التي تعتمد على قتل الجراثيم الموجودة بالحلق، إلى جانب المساعدة على التقليل من حدة التهاب الحلق، ويستخدم هذا المحلول عن طريق المضمضة الفموية لمدة 30 ثانية كل ساعة.

 

  • العسل

 

يحارب العسل العدوى، ويعمل على التخفيف من حدة الآلام، ويمكن استخدامه في التخلص من صعوبة البلع والتهاب الحلق، عن طريق وضع ملعقة واحدة من العسل مع ماء دافئ وقليل من خل التفاح.

 

  • جذر عرق السوس

 

يحتوي العرق سوس على العديد من الخصائص التي تشبه خصائص أقراص الأسبرين، التي تستخدم كمسكن للآم، لذلك فإن عرق السوس يعمل مسكنًا لألم الحلق.

 

  • عصير الليمون

 

الليمون من المواد الحمضية، والتي تساعد على تقليل ألم الحلق الناتج عن الزكام أو الرشح، فضلا عن قدرة الليمون على زيادة لعاب الفم، ويحافظ على ترطيب الفم والحلق.

 

  • الزنجبيل

 

يعتبر الزنجبيل، من الأعشاب التي تمتلك نفس خصائص مضادات البكتيريا والالتهاب، الأمر الذي يجعله يلعب دورًا كبيرًا في التخفيف من حدة الآلام بالحلق.

 

  • زيت جوز الهند

 

يعمل زيت جوز الهند على محاربة العدوى، والتقليل من حدة الالتهاب، والتخفيف من ألم الحلق وصعوبة البلع أيضًا، كما يعمل كملين للأمعاء.

 

  • أعشاب القرفة

 

تعتبر أعشاب نبات القرفة من الأعشاب التي تحتوي على مضادات الأكسدة، وتعمل كمضاد للبكتيريا، وبالتالي تخفيف حدة ألم الحلق.

كما يمكن اللجوء بعض الطرق السريعة لعلاج ألم الحلق كما يلي:

  • الحرص على تناول السوائل الدافئة التي تعمل عل تهدئة الحلق.
  • مص أقراص الاستحلاب تحت استشارة الطبيب.
  • تجنب الكلام المطول لإراحة الحنجرة من الإرهاق.

 

ما هي العلاقة بين صعوبة البلع وضيق التنفس؟

كما سبق وذكرنا فإن صعوبة البلع هي عدم قدرة الشخص على بلع الأطعمة والشراب بسهولة، مما قد يؤدي إلى إصابة الشخص باختناق أثناء تناوله الطّعام.

 

وتعتبر عملية بلع الطعام من العمليات المعقدة، في حياة الإنسان، خاصةً وأنها تعتمد على التنسيق بين مخ الإنسان ومجموعة من العضلات والأعصاب، وصمامين من العضلات، إلى جانب المريء المفتوح حتى تكتمل هذه العملية بشكلٍ صحيح.

 

ويحدث ضيق التنفس، نتيجة اختناق الشخص وصعوبة البلع الذي يؤثران بشكل مباشر على ممرات التنفس والرئتين.

 

علاج صعوبة البلع وضيق التنفس

يتطلب علاج مشكلة ضيق التنفس المرتبطة بصعوبة البلع علاج كل مشكلة على حدة، كما هو موضح:

 

 

  • صعوبة البلع:

 

إذا كان ضيق التنفس ناتجًا عن صعوبة البلع، فمن الضروري البحث عن سبب هذه الحالة، والبدء في معالجتها، عن طريق التدخل العلاجي والجراحي، خاصةً في حالات الإصابة بأمراض سرطان الفم، وسرطان المريء، أو من خلال بعض الطرق الأخرى التي تعمل على تسهيل عملية بلع الطعام، مثل الحرص على تناول الأطعمة اللينة أو السائلة، إلى جانب المشروبات المفيدة.

 

 

  • ضيق التنفس:

 

أيضًا تتطلب حالة الإصابة بمشكلة ضيق في التنفس معالجة السبب الرئيسي لهذه الحالة إذا كان السبب ليس صعوبة البلع، ومن أبرز هذه الطرق الاعتماد على تمارين استرخاء عضلات الرقبة والكتف، وكذلك التنفس البطيء من خلال الأنف وبقاء الفم مغلقًا، إلى جانب الحرص على الحصول على الراحة التامة أثناء الجلوس مع ضرورة بقاء عضلات الرقبة والكتف مرتخية.

 

بينما يجب مراجعة الطبيب إذا كان ضيق التنفس ناتجًا عن الإصابة بمرض الربو، أو التهاب الشعب الهوائية، أو الالتهاب الرئوي، أو الإصابة بالانسداد الرئوي، أو سرطان الرئة، أو فقر الدم، وذلك لتحديد العلاج المناسب، والحصول على الرعاية الصحية السليمة.

 

نصيحة مغربي

مما لا شك فيه فإن العلاجات المنزلية، تلعب دورًا مهمًا في التخفيف من حدة الألم وحدوث أي مضاعفات، ولكن قد لا تكون فعالة في جميع الحالات.

فالأفضل في علاج صعوبة البلع والتهاب الحلق ، التوجه إلى الطبيب المختص فورًا، لقدرته على تحديد سبب الالتهاب ونوعه، ومن ثم تحديد طريقة العلاج المناسبة والصحيحة.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي