تعرف على الطرق الطبية لمعرفة أعراض الحمل بولد | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على الطرق الطبية لمعرفة أعراض الحمل بولد

إعرف أكثر
تعرف على الطرق الطبية لمعرفة أعراض الحمل بولد

اعراض الحمل بولد من المعتقدات التي ترسخت في أذهان الكثير من النساء حول إمكانية التعرف على نوع الجنين وخاصةً خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل ويمكننا القول بأن كل هذه الأمور عبارة عن أساطير وخرافات تناقلتها النساء ولكنها قد تشعرهم بالمتعة أثناء فترة الحمل فكثير منهم قد يعرف أن معرفة نوع الجنين من خلال الأعراض أو باستخدام الجدول الصيني أو غيره من الطرق الأخرى غير حقيقي أو دقيق ولكنه الفضول الذي تتميز بيه أغلب النساء وخصوصاً في فترة الحمل ومن خلال هذا التقرير سوف نتعرف على المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

 

اعراض الحمل بولد

توجد مجموعة من الخرافات المتعلقة بأعراض الحمل في ولد ويجب العلم بأن نتائج البحث والدراسات العلمية لا تدعم تلك الخرافات المنتشرة بين الكثير من النساء حول معرفة نوع الجنين عن طريق الأعراض التي تشعر بها المرأة أثناء الحمل ولكن يمكننا معرفة تلك الادعاءات والخرافات والتي تشمل الآتي:

  • الغثيان الصباحي:

النساء الحوامل يعانين من الغثيان الصباحي بنسبة 50% ولكن الناس يدعون أن النساء الحوامل بأنثى يكون الغثيان الصباحي لديهم شديد جداً بسبب ارتفاع نسبة الهرمونات في الجسم في حالة الحمل بأنثى أكثر مما يكون الحمل في ذكر, أما بالنسبة للنساء اللاتي يحملن بذكر فيكون الغثيان لديهم أقل لأن مستوى الهرمونات يكون غير مرتفع, بالنسبة لموقف العلم من تلك الفكرة فالدراسات الموجودة حتى الآن ذات نتائج متضاربة فبعضها يؤيد هذه الإدعاءات وبعضها ينفي ذلك ويخالفه.

  • اشتهاء بعض الأطعمة:

الاعتقاد السائد بالنسبة لفكرة الأطعمة فالنساء تعتقد أن من تشتهي الأطعمة المالحة في حملها تكون حامل في جنين ذكر في حين أن النساء التي يحملن بأنثى يشتهين الأطعمة الحلوة, بالنسبة لموقف العلم من ذلك الاعتقاد فإن الدراسات العلمية لا تؤيد تلك الفكرة بل على العكس فقد أثبتت دراسة علمية بأن الأطعمة التي تشتهيها المرأة قبل موعد الدورة الشهرية قبل الحمل هي نفس الأطعمة التي تشتهيها أثناء الحمل أيضاً.

  • طبيعة الشعر والجلد:

يعتقد بعض النساء أن المرأة التي تحمل بأنثى تتعرض بشرتها للتعب وتصبح باهته ومقشرة وتعاني من بعض الحبوب في بشرتها بالإضافة إلى احتمالية تساقط الشعر ولكن المرأة التي تحمل بذكر فإن بشرتها وشعرها لا يتأثران بالحمل بشكل مبالغ به مثل الحمل في أنثى ولكن الحقيقة هي أن التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل وبغض النظر عن نوع الجنين تتسبب في بعض الاضطرابات في مستوى الهرمونات في الجسم وهو أمر يؤدي إلى معاناة المرأة من مشاكل الشعر والبشرة والجلد أيضاً فقد أثبتت الدراسات أن 90% من النساء الحوامل يعانون من مشاكل في الجلد والشعر.

  • التقلبات المزاجية:

الناس يعتقدون أن تقلبات المزاج أثناء الحمل ترجع إلى نوع الجنين بمعنى أن المرأة التي تحمل أنثى تعاني من التقلبات المزاجية بعكس المرأة التي تحمل ذكر فهي لا تعاني من تلك التقلبات, ولكن الحقيقة هي أن التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل من توتر وتعب وغيره من العوامل لا ترتبط بجنس الطفل.

  • نبض الجنين:

الكشف عن نبض الجنين يحدث عند بلوغه عمر 6 أسابيع وقد بينت الدراسات أن النبض في الأسبوع التاسع يتراوح مابين 140-170 نبضة في الدقيقة الواحدة أما بالنسبة للادعاءات المزعومة بين النساء هي أن الجنين الذي يقل نبضه عن 140 نبضة في الدقيقة يكون ذكراً أما إذا زادت النبضات عن ذلك الحد فيكون الجنين أنثى, الحقيقة العلمية للرد على ذلك هي أنه في عام 2006 تم إجراء دراسة خاصة بنبض الأجنة وأثبتت أنه لا يوجد فرق بين الأجنة الذكور أو الإناث في مستوى النبض في المراحل الأولى من الحمل.

  • شكل بطن الحامل:

تعتقد النساء بأن بطن الأم الحامل إذا كان للأعلى فالجنين ذكر وإذا كانت للأسفل فالجنين أنثى ولكن الحقيقة هي أن شكل البطن يعتمد على حجم الجنين وكيفية جلوسه ولا علاقة له بجنس الجنين ونوعه.

 

الطرق الصحيحة والعلمية لمعرفة اعراض الحمل بولد

يوجد عدد من الخيارات الطبية التي يمكن اللجوء لها لمعرفة جنس الجنين وتشمل تلك الطرق الآتي:

المادة الجينية الوراثية الحرة:

يتم معرفة جنس الجنين من خلال استخدام هذه الطريقة عند بلوغ عمر الحمل 9 أسابيع وتكون عن طريق أخذ عينة دم من المرأة  الحامل وإرسالها للمختبر المتخصص بذلك التحليل وتظهر نتيجة التحليل في مدة تتراوح مابين 7إلى 10 أيام, ويجب العلم بأن هذا النوع من الفحوصات لم يخصص لمعرفة نوع الجنين ولكن للكشف عن الاضطرابات الجينية لدى الجنين بما فيها متلازمة داون فمعرفة نوع الجنين يعد أمرا إضافيا خلال إجراء تلك الفحوصات.

 الفحوصات الجينية الأخرى:

هذه الفحوصات يتم إجراءها للكشف عن الاضطرابات الجينية لدى الجنين أيضاً ويمكن من خلالها معرفة نوع الجنين ولكن يجب العلم أن هذه الفحوصات لا يتم عملها من أجل معرفة نوع الجنين فقط لأنها قد تسبب الإجهاض.

هذه الفحوصات تشمل الآتي:

 فحص الزغابات المشيمية:

وهو فحص يتم إجراءه في الفترة التي تتراوح مابين الأسبوع العاشر والثاني عشر من الحمل.

بزل السلى أو بزل السائل الأمنيوسي:

بالنسبة لهذا الفحص يتم إجراءه مابين الأسبوع الخامس عشر والثامن عشر.

 فحص الموجات فوق الصوتية:

هو أكثر الطرق شيوعاً لمعرفة جنس الجنين وأكثرها أماناً ويمكن عمل هذا الفحص في الفترة بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع العشرين, ويجب العلم بأن هناك بعض الحالات التي يكون فيها وضعية الجنين لا تسمح بمعرفة جنسه وفي الحالة يفضل الانتظار فترة ثم الخضوع لعمل الفحص ومعرفة نوع الجنين.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي