تعرف على اسباب الم المعدة وأعراضها | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على اسباب الم المعدة وأعراضها

إعرف أكثر
تعرف على اسباب الم المعدة وأعراضها

يعد ألم البطن أحد أكثر الآلام شيوعًا والأسباب المتكررة لزيارات الطبيب، وآلام البطن وآلام المعدة سببها في الغالب عسر الهضم، والذي سوف يتحسن مع الوقت والراحة، ومع ذلك، هناك بعض الحالات التي تتطلب عناية طبية، يمكن أن تساعدك مراقبة الأعراض الخاصة بك ومعرفة المزيد عنها على التمييز بين آلام البطن الشائعة وآلام المعدة التي تتطلب  تدخلًا طبيًا، في هذا المقال سوف نستكشف ما هو ألم المعدة؟ وما الذي يسبب آلام البطن؟ وما هي أعراضه؟

 

ما هو ألم المعدة؟

يضم البطن، الذي يمتد من الصدر إلى الحوض، مجموعة واسعة من الأعضاء، فالبطن  تحتوي  على الأعضاء المتعلقة بالهضم كالمعدة والأمعاء والبنكرياس والمرارة والطحال و المبايض والرحم، وغيرها من الأعضاء الحيوية والزائدة الدودية والكلى وغيرها.

بشكل عام، يتعلق الألم في الربع العلوي الأيسر بالمعدة أو الطحال أو الأمعاء، وغالبًا ما يكون متعلقًا بالهضم، أما يمكن أن يرتبط الألم في الربع السفلي الأيسر بالأمعاء الدقيقة والقولون، يمكن أن يشير الألم في الربع السفلي الأيمن إلى التهاب الزائدة الدودية، في حين يمكن أن يتعلق الألم في الربع العلوي الأيمن من البطن بالبنكرياس أو المرارة أو الكبد.

 

اسباب الم المعدة

يوجد مجموعة من الأسباب التي تسبب في ظهور آلام في منطقة المعدة ومن أشهرها هذه الأسباب ما يلي:

 

عسر الهضم

في كثير من الأحيان، يحدث ألم في المعدة بسبب عسر الهضم، يمكن أن ينتج هذا عن تناول الطعام الذي لا يستطيع الجسم هضمه، أو تناوله أكثر من اللازم، أو تناول الطعام بسرعة كبيرة، أو تناول الطعام الذي أصبح فاسدا، أو تناول الأطعمة الدهنية والحارة، وكذلك الكافيين والكحول والمشروبات الغازية يمكن أن تسبب عسر الهضم أيضًا، أعراض عسر الهضم مألوفة لنا جميعًا فهي تشمل  الغازات والانتفاخ والإسهال والغثيان والقيء والإمساك.

عندما تتم عملية الهضم كما ينبغي، يتم هضم الطعام بشكل أساسي في الأمعاء الدقيقة، ولكن عندما يتعذر على الجسم هضم أطعمة معينة إما بسبب حساسية الطعام أو الإفراط في تناول الطعام، فإن التخمرات الغذائية في القولون والغازات، وهي ناتج ثانوي من التخمير، يمكن أن تتراكم، مما يتسبب في آلام حادة وانتفاخ، يتناقص الألم عندما يتم طرد الغازات من المعدة من خلال التجشؤ لكنه في بعض الأحيان يحتاج إلى القليل من المساعدة في الخروج، تشمل العلاجات المنزلية التي قد تساعد في تخفيف آلام الغازات شرب شاي الزنجبيل أو النعناع، والمشي، وحركات التواء بسيطة  للبطن.

يمكن أن يسبب عسر الهضم أيضًا الإمساك والإسهال والغثيان أو القيء، لمنع حدوث آلام في المعدة بسبب الضائقة الهضمية، جرب تناول وجبات أكثر تواتراً وأصغر مع قليل من الدسم والبهارات، و إذا حدث الإمساك، فقم بتضمين المزيد من الأطعمة الليفية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في نظامك الغذائي، وتأكد من شرب الكثير من الماء.

 

حمض المعدة

توصف القرحة بأنها ألم حارق في المعدة، يشعر به في أسفل الصدر أو منطقة البطن العلوية، كما يمكن أن تشعر بالألم حول القلب، يتواجد طعامك  في المعدة من أجل الهضم، ويوجد صمام عضلي بين المعدة والمريء لمنع حمض المعدة من التدفق لأعلى بدلاً من الأسفل، ولكن إذا فشل الصمام في الإغلاق على طول الطريق، أو فتح عندما لا ينبغي، فيمكن للحمض أن ينتقل إلى المريء الذي يفتقر إلى بطانة واقية على عكس المعدة، هذا هو السبب وراء الإحساس بالحرقة، حيث أن بطانة المريء تكون متألمة من الحمض، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب ارتداد الحمض الانتفاخ والتجشؤ والغثيان والتهاب الحلق والسعال.

لمنع ارتداد الحمض، تجنب الاستلقاء مباشرة بعد الوجبة أو تناول وجبة ثقيلة بالقرب من وقت النوم، من الأفضل أيضًا تجنب الإفراط في شرب الكافيين أو الكحول أو المشروبات الغازية وتناول الأطعمة الغنية بالتوابل والدهون، فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن يمكن أن يساعد أيضا في الحد من قرحة المعدة.

يجب الانتباه إذا كان حمض المعدة ثابتًا، فيمكن أن يؤدي ارتجاع المريء غير المعالَج إلى الإصابة بقرحة المعدة، القرحة الهضمية عبارة عن جرح أو ثقب في بطانة المعدة، يمكن أن تسبب القرحة ألمًا في البطن يزداد سوءًا بعد تناول وجبة أو على معدة فارغة، يمكن أن تؤدي القرحة أيضًا إلى الانتفاخ وعسر الهضم وفقدان الوزن، يعتمد  علاج ارتداد الأحماض، وارتجاع المريء، والقرحة إلى تغييرات في نمط الحياة، واستخدام أدوية مثل مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وموانع مستقبلات الهيستامين، ومضادات الحموضة.

 

أسباب أخرى لألم المعدة

 

التهاب المعدة

يسبب التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، المعروف أيضًا باسم أنفلونزا المعدة، تقلصات في البطن، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بإسهال مائي فضفاض وغثيان أو قيء وأحيانًا حمى، تتم العدوى من خلال تناول أو شرب الطعام أو الماء الملوثين، أو عن طريق الاتصال مع شخص مصاب، يتعافى البالغين الأصحاء عادة مع الراحة، ولكن يجب على البالغين الأكبر سنًا، والرضع، والذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة التماس العناية الطبية لعلاج التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، لأن الأدوية والسوائل الوريدية والمراقبة الدقيقة قد تكون ضرورية.

 

مرض التهاب الأمعاء (IBD)

يشير IBD إلى اضطرابات المناعة الذاتية المختلفة التي يهاجم فيها الجهاز المناعي لجسمك الأمعاء، الأنواع الأكثر شيوعًا للـ IBD هي مرض كرون، الذي يتميز بالتهاب بطانة الجهاز الهضمي، والتهاب القولون التقرحي، الذي يسبب الالتهابات والقرح في بطانة القولون والمستقيم، كلتا الحالتين تسبب ألما شديدا في المعدة، وعادة ما يكون مصحوبا بالإسهال والغثيان والقيء والنفخ والتعب وفقدان الوزن.

 

 

أعراض مصاحبة  لآلام المعدة

هناك العديد من أسباب آلام المعدة كما ذكرنا، لذلك يجب أن نتعرف على متى يمكن  العلاج في المنزل ومتى يجب طلب العلاج الطبي، إذا واجهت أيًا مما يلي، فاطلب الرعاية الطبية على الفور:

  • آلام في المعدة مصحوبة بفقدان الوزن غير المبرر.
  • آلام في المعدة يرافقها عدم قدرة على التنفس.
  • ألم في المعدة والبطن يرافقها الإغماء أو فقدان الوعي.
  • ألم حاد مفاجئ، خاصةً إذا كان مصحوبًا بحمى تزيد عن 38 درجة مئوية.
  • البراز الدامي أو الأسود.
  • القيء الدموي.

إذا واجهت أيا من هذه الأعراض السابق ذكرها، يجب زيارة الطبيب على الفور للوقوف على الأسباب وتوفير العلاج المناسب.

 

 

نصيحة مغربي

آلام المعدة قد تكون معتادة عند أغلبنا ولكن إذا استمرت هذه الآلام وأصبحت تعيقك عن ممارسة حياتك بشكل طبيعي، يجب التوجه على الفور لطلب الاستشارة الطبية، لأن آلام المعدة كما يمكن أن يكون سببها بسيط يمكن أن يكون سببها أيضا أورام خبيثة وسرطانية أو قد تكون عرضا مشابها للأزمة القلبية الخطيرة لذلك فإن زيارة الطبيب والذهاب للمستشفى والكشف الطبي على معدتك أمر مهم وضروري للتشخيص السليم و أخذ العلاج المناسب.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي