تعرف على أفضل طرق علاج التهاب الشفايف | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على أفضل طرق علاج التهاب الشفايف

إعرف أكثر
تعرف على أفضل طرق علاج التهاب الشفايف

علاج التهاب الشفايف يعتمد في المقام الأول على التخفيف من حدة أعراض الالتهاب، عن طريق استخدام العلاج تحت إشراف الطبيب بعد تشخيص الحالة بشكل دقيق، إلى جانب بعض الأمور الأخرى التي نتعرف عنها بمزيد من التفاصيل في سياق هذا التقرير.

 

 

التهاب الشفايف

التهاب الشفايف هو حالة مرضية تصيب الإنسان بمختلف الأعمار في الشفتين من خلال ظهور بعض البقع الحمراء المنتفخة وتتواجد بشكل كبير في زوايا الفم، لذلك يطلق عليه أيضًا التهاب الفم الزاوي، خاصة وأنه من الممكن أن يصيب زاويتي الفم أو زاوية واحدة.

ويستمر هذا الالتهاب في الظهور لعدة أيام، أو قد تطول مدته خاصة في الحالات المزمنة، وفي الحقيقة لا يوجد سبب واضح للإصابة به، ولكن تتنوع أسباب الإصابة بالتهاب الشفايف لتشمل الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، أو بسبب التغييرات المناخية مثل البرد الشديد، أو الرياح، أو حتى التعرض لأشعة الشمس.

 

أسباب التهاب الشفايف

كما سبق وذكرنا فإن الإصابة بالتهاب الشفايف ليس له سبب واضح ومحدد، ولكن تحدث الإصابة به نتيجة وجود عدوى بكتيرية مثل بكتيريا المكورات العنقودية.

عادة يظهر التهاب الشفايف، في زوايا الفم، وذلك نتيجة لاحتفاظ هذه المنطقة بالرطوبة لوقت طويل مما يؤدي إلى جفاف وتهييج الشفتين، الأمر الذي يساهم في زيادة حدة الالتهاب.

بعد ذلك تصبح المنطقة المصابة بزوايا الفم جافة ومقشرة لكونها مفتوحة ومكشوفة أمام دخول الميكروبات والبكتيريا المسببة لإلتهاب الذي يكون إما التهاب بعدوى فطرية أو عدوى الخميرة، التي تؤدي إلى جفاف المنطقة.

 

 

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من خطورة الإصابة بإلتهاب الشفايف، وتساهم في التعرض للإصابة بالعدوى الفطرية التي تسبب إ     لتهاب الشفاه الزاوي.

ومن هذه العوامل ما يلي:

  • الأشخاص الذين لديهم فرط إفراز اللعاب، خاصة الذي يلامس الشفتين عن طريق قيام الشخص بلعق الشفاه بشكل مستمر وهو ما يحدث عادة مع الأشخاص الذين لديهم شفاه علوية كبيرة.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة، بسبب إصابتهم ببعض الأمراض مثل، الإيدز( فيروس نقص المناعة البشرية).
  • الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيماوي، وهو ما يسبب ضعف جهاز المناعة أيضًا.
  • العوامل الوراثية، أيضًا تساهم في الإصابة بالتهاب الشفايف خاصة المصابين بمتلازمة داون.
  • الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض القلاع الفموي، فهو عبارة عن عدوى فطرية تصيب أجزاء مختلفة في الجسم، ومنها الفم.
  • الأشخاص الذين يعانون من وجود مشاكل في الأسنان، وخاصة الذين يستخدم أطقم الأسنان الصناعية.
  • الأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض الفم واللثة.
  • الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بعدوى فيروسية بالقرب من الفم.
  • الأشخاص الذين يعانون من تشقق وجفاف الشفتين.

 

أعراض التهاب الشفايف

يؤدي التهاب الشفايف إلى ظهور مجموعة من الأعراض الواضحة والتي تكون عادة في زوايا الفم، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بآلام في منطقة زوايا الفم.
  • تغير لون اللثة إلى اللون الأحمر الداكن.
  • حدوث نزيف باللثة في بعض الأحيان.
  • ظهور بثور في الشفاه.
  • حدوث نزيف في الشفتين.
  • احمرار وانتفاخ وتشقق الشفتين.
  • الشعور بالرغبة في حكة الشفتين.
  • جفاف الشفتين.
  • تقشر الشفتين.
  • الشعور بحرقان في الفم والشفتين.
  • صعوبة في تناول الطعام.
  • رائحة كريهة بالفم.

 

علاج التهاب الشفايف

علاج التهاب الشفايف يعتمد في المقام الأول على التخفيف من حدة أعراض الالتهاب، عن طريق استخدام العلاج تحت إشراف الطبيب بعد تشخيص الحالة بشكل دقيق، كما هو موضح:

 

علاج التهاب الشفايف الفطري

يصف الطبيب في حالات الإصابة بالتهاب الشفايف الفطرية كريم مضاد مثل:

  • نيستاتين.
  • كيتوكونازول.
  • كلوتريمازول.
  • ميكونازول.

 

علاج الالتهاب الناتج عن عدوى بكتيرية

في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية المضادة للبكتيريا مثل:

  • حمض فوسيديك.

 

علاجات أخرى لالتهابات الشفايف

يصف الطبيب بعض العلاجات الأخرى في حالة أن التهاب الشفتين غير ناتج عن عدوى فطرية أو بكتيرية، مثل استخدام مادة الفازلين على المناطق المصابة بهدف حماية الفم من الرطوبة والتئام القروح.

ومن هذه العلاجات:

  • استخدام المطهرات الموضعية بهدف تنظيف القروح المفتوحة.
  • استخدام مرهم الستيرويدات الموضعي.
  • استخدام الحقن بهدف ملء التجاعيد في زوايا الفم.

 

 

علاج التهاب الشفايف في المنزل

من المعروف أن العلاجات المنزلية لا تغني عن زيارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح و بالتالي العلاج الصحيح، ولكن من الممكن أن يتم استخدام الطرق المنزلية في تخفيف آلام التهاب الشفايف، كما هو موضح:

  • استخدام بعض المراهم الخاصة بالشفتين لمنع تشققهما.
  • استخدام زيت جوز الهند للحد من جفاف الجلد والشفايف، عن طريق وضع الزيت على المناطق المصابة خاصة بمنطقة زوايا الفم.
  • الحرص على تناول بعض المكملات الغذائية الغنية بالعناصر المهمة للجسم والفيتامينات وذلك لمنع الإصابة بالتهاب الشفايف.

 

الوقاية من التهاب الشفايف

يستطيع الإنسان توفير الحماية اللازمة له من الإصابة بالتهاب الشفايف، وذلك عن طريق اتباع الطرق الوقائية الصحيحة لتجنب التعرض لهذه المشكلة.

ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • استخدام واقي للوجه عند التعرض لأشعة الشمس.
  • استخدام مراهم ومرطبات الشفتين بشكل منتظم.
  • الإقلاع عن التدخين، ومضغ التبغ.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • تجنب استخدام كريمات الوجه مجهولة المصدر.
  • تجنب غسل الوجه بالصابون بكثرة.
  • الحفاظ على البشرة رطبة.
  • الحرص على شرب الماء بكثرة.
  • تجنب استخدام بعض الأدوية التي تسبب ترقق الجلد.

 

نصيحة مغربي

مما لا شك فيه أن التهاب الشفايف من الحالات المرضية ذات التأثير السلبي الواضح على نمط الحياة اليومية للإنسان بالرغم من أنه من الحالات التي يسهل علاجها، علمًا بأن العلاجات المنزلية غير كافية للتخلص من هذه المشكلة، لذلك يجب مراجعة الطبيب فور الشعور بأي مشاكل أو المعاناة من ظهور بقع حمراء أو زرقاء على زوايا الفم، او المعاناة من جفاف الجلد والشعور بالآلام، من أجل الحصول على العلاج الصحيح مبكرًا وتفادي مضاعفات الالتهاب.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي