القرنية المخروطية (الأسباب والأعراض والعلاج) | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على أسباب وأعراض القرنية المخروطية وطرق العلاج

عيون
تعرف على أسباب وأعراض القرنية المخروطية وطرق العلاج

القرنية الخاصة بك هي نافذة الجزء الأمامي من عينيك، وشكلها نصف الكروي يسمح للضوء بالوقوع على الشبكية مباشرة أما في حالة  قرنية العين  المخروطية تتغير شكل القرنية مما يجعل أشعة الضوء مشتتة ولا تقع على الشبكية بشكل واضح ، نتيجة لذلك، تكون الرؤية ضبابية ومشوهة، مما يجعل المهام اليومية مثل القراءة أو  القيادة صعبة  للغاية.

 

أسباب الإصابة بالقرنية المخروطية

هذا المرض ليس مرضًا شائعًا في العين بل هو  نادر الحدوث، تشير التقديرات إلى حدوثه في شخص واحد من بين كل 2000 شخص، يتم تشخيص القرنية المخروطية بشكل عام في سن البلوغ أو في سن المراهقة المتأخرة، لا يعرف الأطباء بالتأكيد سبب الإصابة بالقرنية المخروطية،  في كثير من الحالات، يبدو أنه وراثي .

لقد أكدت الدراسات أن حوالي 1 من كل 10 أشخاص مصابين بالقرنية المخروطية لديهم والد لديه نفس المرض في العين، ترتبط الإصابة بقرنية العين المخروطية بأسباب غير وراثية  أيضًا كالإصابة بحساسية  العين وفرك العين المفرط قد يدهور من حالة القرنية ويجعلها تصبح مخروطية.

 

أعراض القرنية المخروطية

تبدأ قرنية العين المخروطية غالبًا في الظهور في سن المراهقة المتأخرة حتى أوائل العشرينات، تتفاقم أعراض الرؤية ببطء خلال فترة تتراوح من 10 إلى 20 سنة، تصيب قرنية العين المخروطية العينين غالبًا معا، في المرحلة المبكرة من الإصابة، يمكن أن تشمل أعراض قرنية العين المخروطية ما يلي:

  • اضطراب خفيف من الرؤية.
  • رؤية مشوهة قليلاً، حيث تبدو الخطوط المستقيمة منحنية أو متموجة.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • زيادة الإحساس بوهج عند النظر للأضواء الساطعة.
  • احمرار العين أو تورمها.

 

أما في المراحل المتأخرة من المرض، تتضمن أعراض قرنية العين المخروطية فيما يلي:

  • ظهور المزيد من الرؤية الضبابية والرؤية المشوهة.
  • زيادة قصر النظر أو الاستجماتيزم (عندما لا تستطيع عينك التركيز كما ينبغي).
  • عدم القدرة على ارتداء العدسات اللاصقة، وتصبح غير مريحة عند الارتداء.

 

قرنية العين المخروطية عادة ما تستغرق سنوات للتطور حالتها من مرحلة مبكرة إلى مرحلة متأخرة، ومع ذلك بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن قرنية العين المخروطية يمكن أن تزداد سوءًا بسرعة، لذلك من المهم عند ملاحظة أي من هذه الأعراض السابق ذكرها أن نذهب على الفور للطبيب المتخصص في مجال طب العيون حتى يتم التشخيص السليم والعلاج المناسب.

ويجب التنويه دائما إلى أن أي مرض وأي مشكلة صحية إذا تم تشخيصها وعلاجها مبكرا فيمكن السيطرة على أعراضها بسهولة ولكن عندما يتطور المرض ونهمل العلاج فهنا تظهر المضاعفات و الآثار الجانبية.

 

 كيف يتم  تشخيص القرنية المخروطية

يمكن تشخيص قرنية العين المخروطية من خلال فحص العين الروتيني من قبل طبيب العيون، سيقوم طبيب العيون الخاص بك بفحص القرنية، وقد يقيس انحناءها بدقة، فهذا يساعد على إظهار ما إذا كان هناك تغيير في شكله أم لا، ويمكن لطبيب العيون الخاص بك أيضًا فحص سطح قرنية العين باستخدام جهاز كمبيوتر خاص لتوضيح أي شذوذ في شكل القرنية، وقد يسأل الطبيب ما إذا كان هناك أعراض تشويش طفيف وتشويه الرؤية وزيادة الحساسية للضوء أم لا.

 

كيف يتم علاج قرنية العين المخروطية؟

يعتمد علاج قرنية العين المخروطية على أعراض هذا المرض، عندما تكون الأعراض خفيفة، يمكن تصحيح رؤيتك بالنظارات الطبية،  وفي وقت لاحق قد تحتاج إلى ارتداء عدسات لاصقة صلبة خاصة  للمساعدة على الحفاظ على الرؤية بجانب أنها تساعد على تصحيح قصر النظر الخفيف والاستجماتيزم الذي يحدث في المراحل المبكرة من قرنية العين المخروطية.

أما في المراحل المتأخرة من هذا المرض ومع تقدم الاضطراب واستمرار ضعف القرنية وتغيير شكلها، يتم وصف العدسات اللاصقة القابلة للنفاذ للغازات الصلبة (RGP) لتصحيح الرؤية بشكل أكثر ملائمة،  ويجب تركيب العدسات اللاصقة بعناية، وقد يلزم إجراء فحوصات متكررة وتغييرات للعدسة لتحقيق رؤية جيدة والحفاظ عليها قدر المستطاع.

وفي الحالات الشديدة من هذا المرض، قد تكون هناك حاجة لزرع القرنية بسبب التندب أو التخفيف الشديد أو عدم تحمل العدسات اللاصقة، هذا هو الإجراء الجراحي الذي يستبدل قرنية العين المخروطية بقرنية مانحة سليمة.

 

فيما يلي طرق أخرى قد يعالج بها طبيب العيون المصابين بقرنية العين  المخروطية:

  • Intacs: هذا هو جهاز صغير منحنى يضعه طبيب العيون الخاص بك جراحيا في القرنية الخاصة بك، هذا الجهاز قد يساعد على تسطيح انحناء القرنية لتحسين الرؤية.
  • تقنية الليزر: يستخدم أخصائي العيون ضوء الأشعة فوق البنفسجية وقطرات العين لتقوية القرنية، والقيام بذلك قد يساعد على تسطيح القرنية مما يمنعها من الانتفاخ.
  • زرع القرنية: كما ذكرنا أعلاه هذا الإجراء يكون في الحالات المتأخرة والشديدة وعندما تكون الأعراض حادة، قد يقترح طبيب العيون إجراء عملية زراعة القرنية، يستبدل أخصائي العيون كل أو جزء من القرنية المصابة بأنسجة قرنية متبرع بها.
  • لا تفرك عينيك: فمع قرنية العين المخروطية، حاول تجنب فرك العينين، هذا يمكن أن يتلف أنسجة القرنية الرقيقة ويزيد من حدة الأعراض ويتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة، وإذا كانت لديك أعراض مستمرة لحكة العين تسبب لك فركًا في العينين، فتحدث إلى طبيب العيون عن الأدوية التي تتحكم في الحساسية وتقلل من هذه الحكة.

 

 

نصيحة مغربي

قرنية العين المخروطية ليست مرض شائع ولكن إذا كان أحد والديك أو كلاهما أو أحد من أسرتك مصاب بهذا المرض، فأنت معرض للإصابة بقرنية العين المخروطية، لذلك وجب علينا تقديم النصيحة التالية وهي أن تقوم بالفحص الروتيني للعين على الأقل مرة كل عام، للتأكد من سلامة القرنية وسطح القرنية والتأكد من الرؤية السليمة، ولكن إذا بدأت الأعراض في الظهور فالعلاج المبكر سيكون أفضل وأسهل بكثير، لذلك المتابعة الدورية لسلامة العين أمر هام لنا جميعا.

“تعرف اكثر عن اسباب القرنية المخروطية “

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي