تسوس الاسنان .. الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

المشكلة والعلاج … كل ما تريد أن تعرفه عن مشكلة تسوس الاسنان

أسنان إعرف أكثر
المشكلة والعلاج … كل ما تريد أن تعرفه عن مشكلة تسوس الاسنان

تسوس الاسنان هو إحدى الحالات المرضية التي تصيب الأسنان، عن طريق البكتيريا التي تعيش على بقايا الطعام العالقة داخل الفم، ومن ثم تحويلها إلى حمض، الذي يقود بدوره إلى تدمير بنية الأسنان، من خلال إذابة الطبقات الخارجية للأسنان والتي تعرف باسم مينا الأسنان، مسببًا ثقوب في الأسنان، والتي تمتد للطبقات الداخلية أيضًا، وهي ما تسمى بنخر أو تسوس الأسنان.

 

أعراض تسوس الاسنان

هناك مجموعة من العلامات والأعراض التي تشير إلى إصابة الشخص بتسوس الأسنان، وهي:

  • آلام شديدة وحادة في الأسنان.
  • حساسية الأسنان، والشعور بألم عند تناول أي مشروبات ساخنة أو باردة.
  • ظهور بقع ذات اللون الأسود أو البني أو الرمادي على سطح الأسنان.
  • تكون رائحة الفم كريهة للغاية.
  • ظهور بعض الثقوب في الأسنان.
  • الشعور بآلام شديدة، عند إطباق الأسنان.
  • الشعور بطعم غير مرغوب فيه داخل الفم.

 

أسباب تسوس الأسنان

إن إهمال نظافة الأسنان، أحد أهم أسباب الإصابة بالتسوس، ولكنه ليس السبب الوحيد، في ظل وجود عوامل عديدة تلعب دورًا كبيرًا في إصابة الأسنان بهذه المشكلة، وهي:

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والكربوهيدرات.
  • البكتيريا الموجودة داخل الفم، تسبب تسوس الأسنان.
  • التغذية غير السليمة من الصغر، تؤدي إلى هشاشة الأسنان، وتعرضها للتسوس.
  • عدم نظافة الأسنان بالطرق الصحيحة لفترات طويلة يؤدي إلى تسوسها.

 

مراحل تسوس الاسنان

تتكون عملية تسوس أو نخر الأسنان على عدة مراحل، وهي:

المرحلة الأولى

وتشهد هذه المرحلة بداية تكون طبقة البلاك على سطح الأسنان، وتكون طبقة لزجة تنتج عن طريق البكتيريا الموجودة داخل الفم، والتي تتغذى على بقايا الطعام العالقة، ومن ثم إنتاج الحمض.

وطبقة البلاك تكون خشنة الملمس، وتبدأ في التكون على سطح الأسنان الخلفية، وهو الأمر الذي يجعلها مكانًا آمنًا لاختباء البكتيريا.

المرحلة الثانية

في هذه المرحلة تبدأ طبقة البلاك في استخدام الحمض الموجود بها لمهاجم الأسنان، عن طريق اختراق الطبقة الخارجية، أو ما تسمى بطبقة المينا، محدثًا ثقوب صغيرة في هذه الطبقة، عندها ينتقل التسوس أو النخر ليصل طبقة العاج.

المرحلة الثالثة

بعد اختراق البلاك لطبقتي المينا والعاج، تستمر البكتيريا في إنتاج الحمض،الذي يستهدف تدمير وتحطيم بنية الأسنان إلى أن تصل إلى لب الاسنان، مما ينتج عنه الشعور بآلام حادة في الأسنان، وتكون خراج الأسنان.

 

عوامل الإصابة بتسوس الأسنان

تلعب العوامل الآتية دورًا كبيرًا في الإصابة بتسوس الأسنان، وهي:

  • الأطعمة والمشروبات التي تلتصق بالأسنان، مثل الحليب والشيكولاتة.
  • الأسنان الخلفية، تكون الأكثر تعرضًا للتسوس، لأنها تساعد على بقاء بقايا الطعام.
  • تناول المشروبات الغازية والحمضية، والسكريات بشكل دائم، يعمل على تغذية بكتيريا الفم.
  • تناول الأطعمة قبل النوم.
  • إهمال تنظيف الاسنان بالفرشاة والمعجون.
  • الأطفال وكبار السن أكثر عرضة لتسوس الأسنان.
  • جفاف الفم.
  • نقص الفلوريد بجسم الإنسان.
  • تعرض حشوات الاسنان للكسر، مما يجعلها مكانًا آمنًا لتواجد البكتيريا.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل المعدة الصحية، مثل حرقة المعدة، والارتجاع المعدي المريئي، وهو ما يسبب زيادة نسبة الأحماض بالفم وبالتالي تآكل طبقة المينا.

 

علاج تسوس الاسنان

من المعروف أن التدخل العلاجي المبكر، يجعل العلاج أكثر سهولة، عن التأخر في تشخيص الحالة المرضية، وتجاهل علاجها.

وهناك عدة خيارات لعلاج مشكلة تسوس الأسنان وهي:

 العلاج بالفلوريد

في بعض الحالات يرى الطبيب أن المصاب، في حاجة لزيادة مادة الفلوريد عن طريق وصف معجون أسنان يحتوي على نسبة عالية من هذه المادة.

العلاج بحشو الأسنان

أما في حالات عديدة من التسوس، يكون حشو الأسنان هو الحل الأفضل الذي يلجأ إليه طبيب الأسنان، خاصة عندما يكون الثقب قد اخترق طبقة المينا.

العلاج بتركيب تاج للأسنان

هو عبارة عن غطاء يقوم الطبيب بوضعه على السن في حالات تسوس الأسنان الشديد.

علاج جذور الأسنان

في حالة وصول تسوس الأسنان إلى لب الأسنان، يقوم الطبيب بعلاج جذور الأسنان ، كحل لهذه المشكلة.

العلاج عن طريق خلع الأسنان المصابة

ويعتبر هذا الحل هو آخر الحلول التي يلجأ إليها طبيب الاسنان، لكونه أحد أفضل الحلول للتخلص من  التسوس بشكل نهائي.

 

الوقاية من تسوس الأسنان

للحفاظ على صحة الأسنان وحمايتها من التسوس، يجب إتباع بعض الإجراءات الضرورية للوقاية من مشاكل الأسنان، وهي:

  • استخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلوريد بنسبة عالية.
  • الحرص على تفريش الأسنان بعد كل وجبة، أو مرتين على الأقل شرط أن تكون آخر مرة قبل النوم.
  • استخدام غسول الفم الغني بالفلوريد.
  • تناول بعض مكملات الفلوريد، بعد استشارة الطبيب.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تلتصق على أسطح الأسنان، أو تفريش الأسنان بعد تناولها مباشرة.
  • إتباع نظام غذائي صحي.
  • الحرص على زيارة الطبيب بشكل دوري مرتين على الأقل في العام.

 

نصيحة مغربي

من المهم والضروري أن يشعر الإنسان بأهمية ما وهبه الله سبحانه وتعالى من النعم الكثيرة، منها الأسنان، التي تعد عامل فعال ورئيسي في حياة البشر، لذا وجب الحفاظ عليها من خلال بعض العوامل التي يجب تجنبها، مثل تجاهل علاج مشكلات الأسنان مهما كانت بسيطة.

وتبقى الاستشارة الطبية والحرص على زيارة طبيب الاسنان بشكل دوري، اهم طرق الوقاية من التعرض لمشاكل الأسنان المختلفة.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي