تبييض الاسنان بالليزر.. أفضل وأسرع الطرق الطبية | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على أفضل وأسرع طرق تبييض الاسنان بالليزر

أسنان إعرف أكثر
تعرف على أفضل وأسرع طرق تبييض الاسنان بالليزر

تبيض الاسنان بالليزر هو أشهر عمليات الأسنان التجميلية، وأكثرها شيوعًا والتي تهدف للحصول على أسنان ناصعة البياض، عن طريق إزالة التصبغات الموجودة على أسطح الأسنان، وذلك عن طريق  استخدام الليزر.

وفي الحقيقة تكون عملية التبييض، من الإجراءات التي تكون نتائجها مؤقتة، ومن الممكن عودة التصبغات مرة أخرى على أسطح الأسنان نتيجة تعرضها لمؤثرات خارجية، مثل بقايا الأطعمة، والتدخين.

 

أسباب تصبغات الأسنان

يولد الإنسان، بأسنان بيضاء، ولكن مع مرور الوقت يتغير لونها، وهو الأمر الذي يتسبب في فقدان الثقة بالنفس، والحرمان من الابتسامة.

وهناك عدة أسباب مسئولة عن تصبغ الأسنان، وهي:

الطعام والشراب

بعض الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مواد ملونة وصبغات، مثل الشاي والقهوة والنسكافية.

التدخين

يعتبر التدخين أبرز مسببات تصبغات الأسنان لكونه يحتوي على مادة النيكوتين، وبالرغم من كونها مادة عديمة اللون إلا أنها تتفاعل مع الأكسجين، لتتحول بعد ذلك إلى مادة صفراء، بالإضافة إلى احتواء منتجات التدخين على مادة القطران، وهي مادة غامقة اللون، تؤدي إلى تصبغ الأسنان.

العوامل الوراثية

تمثل الجينات الوراثية في إعطاء الأسنان لونًا غامق، لا يميل إلى اللون الأبيض.

التفلور

يسبب التفلور تصبغ الأسنان، خاصة وأنه يحدث في المراحل الأولى لتكوين الأسنان، حيث يظهر على شكل بقع أو خطوط بيضاء على الأسنان، ويحدث نتيجة ارتفاع نسبة الفلور في مياه الشرب.

التقدم في العمر

مع التقدم في السن، تبدأ الاسنان في التأثر من خلال فقدان الطبقة الخارجية للأسنان المعروفة باسم مينا الأسنان، والتي تتميز بلونها الأبيض، وهو ما يعني أن مع فقدانها تظهر طبقة العاج الصفراء.

بعض الأدوية العلاجية

يعتبر تصبغ الأسنان أحد أعراض تناول بعض الأدوية العلاجية، مثل مضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب.

إصابات الأسنان العنيفة

تؤدي الإصابات العنيفة، والضربات القوية الموجه للأسنان، في بعض الحالات إلى زيادة مادة العاج في الأسنان، وهي مادة صفراء اللون.

 

مزايا تبييض الأسنان

تعتبر عملية التبييض من العمليات التجميلية، التي يلجأ إليها الكثير من الناس، بهدف الحصول على المزايا التالية:

  • الحصول على ابتسامة جميلة دون خجل.
  • تحسين وتعزيز ثقة الشخص في نفسه.
  • الحفاظ على الأسنان من التسوس.
  • تحسين الحالة المزاجية للإنسان.
  • التخلص من جراثيم الأسنان العالقة.
  • التخلص من طبقة البلاك.
  • سهولة وسرعة عملية التبييض خاصة بالليزر.

 

طرق تبييض الأسنان

توجد أكثر من طريقة في عمليات تبييض الأسنان، منها:

التبييض في عيادة الأسنان

من الطرق الشائعة لإجراء عملية التبييض، والتي تتطلب التواجد داخل عيادة طبيب الأسنان، لعدة مرات، يتم فيها حصول الطبيب على مقاس الأسنان، ومن ثم صناعة قالب بنفس المقاس، يحتوي على مادة التبييض، قبل أن يتم وضع هذا القالب على الأسنان.

التبييض في المنزل تحت إشراف طبي

وهذه الطريقة مثل الطريقة السابقة، ولكن تتم هذه العملية داخل منزل المريض وليس العيادة، شرط أن تتم تحت إشراف طبيب الأسنان.

 التبييض بالليزر

وتعتبر هذه الطريقة، من أكثر الطرق شيوعًا وذلك بفضل سرعة إجراءها، حيث يتطلب لإجراء هذه العملية وضع مادة التبييض على الأسنان، ومن ثم تسليط ضوء الليزر عليها، وهو ما ينتج عنه تفاعل المادة، التي تقوم بإزالة التصبغات من على سطح الأسنان.

التبييض بمعجون الأسنان

وتعتمد هذه الطريقة على استخدام معجون الأسنان الخاص بالتبييض، والذي يحتوي على كاشطة إزالة التصبغات، بحيث يتم استخدامها بنفس طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة، والتي بدورها تقوم بإزالة التصبغات السطحية.

 

هؤلاء ممنوعون من تبييض الاسنان

بالرغم من كون عملية تبييض الاسنان من العمليات التجميلية، إلا أن هناك بعض الفئات والأشخاص ينصح بعدم إجراء عملية التبييض، وهم:

  • الأطفال، حتى السادسة عشر، وذلك لتجنب الإصابة بتهيج لب الأسنان من مادة التبييض.
  • النساء الحوامل والمرضعات، خاصة وان أسنانهن تكون حساسة في هاتين المرحلتين.
  • الأشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية تجاه مادة التبييض.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة، أو نخر الأسنان.
  • الأشخاص الذين يستخدمون حشوات الأسنان التجميلية.

 

طرق زيادة عمر التبييض

تبييض الأسنان من العمليات ذات النتائج المؤقتة، والتي من الممكن أن تتعرض الأسنان للتلون من جديد، لذلك يجب إتباع طرق زيادة عمر التبييض.

ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • الحفاظ على نظافة الأسنان، والحرص على تنظيفها بالمعجون والفرشاة بانتظام.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات ذات الأصباغ الملونة.
  • تناول العصائر التي تحتوي على أصباغ عن طريق عود الشراب لتجنب ملامسته للأسنان.
  • تجنب تناول التدخين.
  • تكرار عملية التبييض بواقع مرة كل عام، أما المدخنين فيمكنهم تكرار العملية أكثر من مرة في العام الواحد.

 

مخاطر تبييض الأسنان

تتمثل مخاطر إجراء عملية التبييض في عدد محدود من الأضرار والتي تحدث بشكل طبيعي، ومنها:

  • الشعور بالألم، نتيجة تفكك طبقة المينا، والوصول لطبقة العاج الحساسة جدًا.
  • احتمالية الإصابة بالتهاب اللثة، نتيجة حرارة الليزر.
  • الإصابة بحساسية الأسنان، خاصة مع الأطعمة أو المشروبات الباردة والساخنة.
  • خشونة الأسنان، وذلك عقب عملية التبييض بسبب إزالة طبقة المينا الناعمة.

 

طرق طبيعية لتبييض الأسنان

يعتقد الكثير من الناس أن هناك بعض الطرق الطبيعية التي لا تحتاج إلى تدخل طبيب الأسنان، من أجل الحصول على أسنان بيضاء، غير أن هذه الطرق ما هي إلا معتقدات خاطئة، خاصة وان استخدام هذه الطرق على يستند على دراسات علمية سليمة.

ومن أشهر هذه الطرق ما يلي:

  • وصفة عصير الليمون الممزوج مع بيكربونات الصوديوم.
  • استخدام وصفة زيت الزيتون وفرشاة الأسنان.
  • وصفة أوراق الغار المطحونة مع قشر البرتقال.
  • وصفة خل التفاح المخلوط مع بيكربونات الصوديوم.
  • وصفة الفراولة مع بيكربونات الصوديوم.
  • وصفة أوراق النعناع مع زيت الزيتون.
  • وصفة الميرمية والملح.
  • وصفة عسل النحل باستخدام فرشاة تنظيف الأسنان.
  • وصفة بيكربونات الصوديوم مع الماء بطريقة المضمضة.

 

نصيحة مغربي

الابتسامة الجميلة، والتلقائية، غير المصحوبة بخجل، هي غاية الأشخاص الذين يعانون من تصبغ أسنانهم، وتلونها، مما يحرمهم من الابتسامة أمام الجميع.

وتعتبر عمليات تبييض الأسنان، من أهم الإجراءات التجميلية، التي تمنح الأشخاص الثقة والجرأة في تعاملاتهم الحياتية، لذلك فإن عملية التبييض أصبحت ذات أهمية كبيرة لدى البعض وهو ما يتطلب الحرص على إجراؤها، مع ضرورة الحفاظ على بياضها بالزيارات الدورية لطبيب الاسنان.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي