برد الانياب .. تعرف على مميزاته وعيوبه وأسباب إجراء هذه الجراحة

Magrabi Hospitals

برد الانياب

أسنان
برد الانياب

يوجد عدد من الأشخاص لديهم مشاكل في شكل أسنانهم وأنيابهم، أما أن تكون الأسنان غير متساوية أو الأنياب مدببة أكثر من اللازم أو بعض الأسنان غير متناسقة مع الأسنان الأخرى، هنا يمكن أن نقوم بإجراء البرد أو إعادة تشكيل الأنياب والأسنان، من خلال مقالنا برد الانياب وترسيخ الأسنان سنتعرف على هذا الإجراء بشكل مفصل وما هم الأشخاص المناسب لهم هذا الإجراء.

 

إجراء برد الانياب أو إعادة تشكيل الأسنان

 إعادة تشكيل الاسنان أو بردها هي إجراءات تجميلية تعالج التغيرات الطفيفة في الأسنان والانياب، والانياب هي الأسنان الأمامية التي تكون محدبة، حيث أن في كثير من الأحيان قد تحدث تغييرات بسيطة فرقاً كبيراً في شكل الأسنان حيث تساعد هذه التغيرات البسيطة في تحسين ابتسامة الشخص وبالتالي تحسين مظهره العام وزيادة ثقته بنفسه.

قد يكون هذا الإجراء حلا لمشكلات الأسنان المتداخلة قليلاً أو غير المنتظمة، والرقاقات الدقيقة في الأسنان.

إعادة تشكيل الأسنان والتي تسمى أيضاً تحديد الأسنان أو برد الأسنان، هي تقنية أسنان تجميلية تزيل كميات صغيرة من مينا الأسنان وهو الغطاء الخارجي للسن من أجل تغيير شكل أو طول أو سطح سن واحد أو أكثر ويستخدم أيضا لبرد وتشكيل الأنياب وعادةً ما يتم دمج هذه العملية مع الترابط، وعلاج طب الأسنان التجميلي الذي يستخدم مواد مركبة بلون الأسنان لنحت وتشكيل الأسنان.

 

خطوات برد الانياب وإعادة تشكيل الأسنان

يتم إجراء إعادة تشكيل الأسنان أو برد الأسنان والانياب في العادة باستخدام أدوات الأسنان وتقنيات الكشط.

يتم إجراء هذه التقنية من خلال مجموعة من الخطوات التي تتم من قبل طبيب الأسنان وهذه الخطوات هي:

 – تكون خطوة الفحص والتشخيص هي الخطوة الأولى حيث يمكن أن يأخذ طبيب الأسنان الأشعة السينية للأسنان قبل أن يبدأ في عملية إعادة التشكيل والبرد للتأكد من صحة الأسنان واللثة، لأن إذا كان الشخص يعاني من لثة حساسة أو طبقة رقيقة من المينا سيكون من الخطأ استخدام هذه التقنية معه.

 – سيقوم طبيب الأسنان الخاص بك بعد ذلك بتعليم أسنانك وأنيابك بقلم لتمييز المناطق التي تحتاج إلى النحت والبرد، ويتم استخدام أداة الصنفرة لإزالة أو تقليل العيوب على سطح الأسنان والأنياب بدقة، ويمكن استخدام شرائط مثل ورق الصنفرة لتحديد جانبي الأسنان.

– ثم تأتي الخطوة الأخيرة وهي  التي يقوم فيها طبيب الأسنان بتلميع الأسنان وصقلها.

 

أسباب الخضوع لتقنية برد الانياب

تتواجد عدة أسباب تجعل طبيب أسنانك ينصحك بالخضوع لهذا الإجراء المسمى برد الانياب أو إعادة تشكيل الأسنان ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

– تحسين مظهر الأنياب الأمامية والأسنان غير المتساوية.

– تقصير الأسنان والأنياب الطويلة بشكل مفرط.

– تنعيم سطح الأسنان والأنياب الخشن.

– الأنياب المدببة يمكن تعديل مظهرها بتقنية البرد.

– التخلص من العيوب المتواجدة على سطح الأسنان والأنياب.

– الأسنان المشوهة أو المكسورة يساعد هذا الإجراء في تحسينها مظهرها بشكل كبير.

– لتركيب تيجان الاسنان ( التلبيسة) وجسور الأسنان لا بد من برد الاسنان والأنياب أولا كخطوة مهمة أولية.

 

مميزات إجراء برد الانياب وإعادة تشكيل الأسنان

على الرغم من أن إعادة تشكيل وتحديد الأسنان وبرد الأنياب هي طرق طبية تجميلية لتغيير مظهر أسنانك، إلا أنه لا يزال من المهم تقدير مزايا هذه الإجراءات وسلبياتها لمعرفة ما إذا كانت مناسبة لك أو لا.

سنتطرق في هذه الفقرة للحديث عن مميزات هذه التقنية والإيجابيات الخاصة بهذا الإجراء ومن أهم هذه المميزات ما يلي:

– التكلفة، طريقة برد الأنياب والاسنان تعتبر طريقة غير مكلفة لتحسين مظهر أسنانك وأنيابك، مقارنة بالتقنيات التجميلية الأخرى باهظة التكاليف.

 – هذا الإجراء المسمى ببرد الأنياب وإعادة تشكيل الأسنان غير مؤلم، نظرًا لأنه يتم إزالة المينا السطحية فقط في عملية إعادة تشكيل الأسنان وترسيخ الأسنان، فلا يوجد أي ألم خلال العملية ولسنا بحاجة إلى تخدير.

– يحسن صحة الأسنان، فتقوم هذه التقنية بإزالة أغلب العيوب المتواجدة في الأسنان حتى نحسن من مظهرها مما  يجعل من الصعب أن يتراكم كلا من الجير والبلاك على الأسنان، وهذا يعتبر عامل حماية لتعرض لخطر التمزق وأمراض اللثة.

– يعتبر برد الأنياب وإعادة تشكيل الأسنان بديل جيد لتقنية التقويم الحديدية، حيث لا يفضل بعض المرضى استخدام هذه الأقواس التقويمية لأنها تكون واضحة على الأسنان وتسبب الإحراج لبعض الأشخاص بجانب أنها تأخذ وقت طويل لتحصل على النتائج المرغوب فيها

أما عن عيوب تقنية البرد سنتناولها في الفقرة القادمة تابع معنا.

 

 

عيوب برد الانياب وإعادة تشكيل الأسنان

من أهم عيوب وسلبيات هذا الإجراء المسمى برد الأنياب والأسنان ما يلي:

ضعف تركيبة الأسنان والأنياب وتعرضها للكسر نتيجة لإزالة كمية كبيرة من المينا.

– زيادة حساسية الأسنان والأنياب عقب إجراء هذه التقنية.

– لن تكون نتائج برد الأنياب والأسنان نتائج جذرية أو تغييرات كبيرة، بل سيكون تغير طفيف وبسيط فقط في شكل الأسنان على  عكس التقنيات الأخرى.

هذه العيوب الخاصة بتقنية برد الأنياب يمكن أن تختلف وتتفاوت من شخص لآخر ومن طبيب لآخر، فطبيب الأسنان المتمكن من مهنته والمدرب وصاحب المهارة يمكن أن يتفادى حدوث هذه العيوب.

 

أشخاص يجب أن تخضع لبرد الانياب

ليس كل من لديه عيب في أسنانه أو يرغب في تحسين مظهرها يجب أن يخضع لتقنية البرد، فطب الأسنان التجميلي مليء بتقنيات الحديثة والمختلفة وكل تقنية لها وظيفتها الخاصة وكل عيب أو مشكلة في الأسنان لديها تقنية مناسبة لحلها والتي تساعد في الحصول على نتائج جيدة.

لذا في هذه الفقرة سنتناول من هم الفئات التي تناسبهم تقنية برد الأنياب، وهذه الفئات هي:

– إن برد الأنياب وإعادة تشكيل الأسنان وترسيخ الأسنان هي الأفضل للأشخاص الذين يحتاجون فقط إلى تعديلات صغيرة أو إصلاحات لتحسين مظهر وأسنانهم.

–  يقول هارمز إن تقنية برد الأسنان مثالية لشخص لديه أسنان صغيرة وملتوية أو أسنان مدببة.

– الأشخاص التي تعاني من انتفاخات في الأسنان أو نتوءات فيها يناسبهم تقنية البرد.

– أصحاب الأسنان الغير متناسقة معا ستكون هذه التقنية مناسبة لهم.

– هذه التقنية مناسبة للأشخاص الذين لا يرغبون في دفع الكثير من المال وليس لديهم متسع من الوقت.

كما تتواجد أشخاص تناسبهم تقنية برد الأسنان توجد أشخاص لا تناسبهم هذه التقنية، لذا فإن عملية إعادة تشكيل الأسنان وبرد الأنياب وتحديد محيطها ليست مناسبة للأشخاص الذين يعانون من تفسخ الأسنان أو القنوات الجذرية أو اللثة غير الصحية.

لا يمكنك أن تختار تقنية طبية تجميلية لأسنانك لمجرد أنها نجحت مع صديق لك، فليس كل ما يناسبك يناسب غيرك والعكس صحيح.

من الأفضل ومن الضروري أن تقوم باستشارة طبيبك المتخصص في طب الأسنان وهو من يستطيع تحديد أي تقنية من تقنيات التجميل مناسب لك ولحالة أسنانك وصحة اللثة حتى تحصل على نتائج مرضية ونتجنب حدوث أي نتائج عكسية.

نرجو أن يكون مقالنا عن برد الانياب قد نال اعجابكم وتكون معلومات مقالنا قد نالت رضاكم.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي