بالخطوات ... كيف تحصل على استشارة طبية صحيحة؟ | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

بالخطوات … كيف تحصل على استشارة طبية صحيحة؟

إعرف أكثر
بالخطوات … كيف تحصل على استشارة طبية صحيحة؟

من منا لا يحتاج إلى استشارة طبية في حياته من أجل صحته وصحة أولاده، فالاستشارة الطبية من أهم الأمور في حياتنا، ومن خلال مقالنا استشارة طبية سنتعرف على  أهمية هذه الاستشارة وكيف يمكن الحصول عليها بطريقة سليمة وصحيحة.

 

استشارة طبية

الاستشارة الطبية هي الاستشارة العامة التي تعتمد على  لقاء بين الطبيب والمريض، وفي الغالب يلجأ المريض للحصول على استشارة من قبل الطبيب عندما يواجه مشكلة صحية أو نفسية أو جسدية، فالاستشارة الطبية ممكن أن تشمل الاستشارات النفسية والإرشادات الصحية والنصائح العامة أيضا.

 

أهداف الاستشارة الطبية

تشمل الأهداف الشائعة  من الاستشارة الطبية بين الطبيب ومريضه على اتخاذ تدابير وقائية لوقف تطور الأمراض المختلفة وخاصة للمرضى الذين لديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض معدية، وقد يكون الهدف من الاستشارة الطبية أيضا  الحصول على تشخيص للأعراض التي يتعرض لها المريض، أو تكون الاستشارة في حالة الفحص السنوي، لإعادة تقييم حالة المريض من مختلف الحالات الطبية.

قد يرى المريض أنواعًا مختلفة من الأطباء طوال حياته. على سبيل المثال، عادة ما يتم زيارة الأطفال والشباب لأطباء الأطفال وتكون الاستشارة الطبية مقدمة من قبلهم، بمرور الوقت الذين يبلغون فيه سن الرشد، يتولى الأطباء المعروفون باسم الباطنيون المسئولية وتصبح الاستشارة الطبية مصدرها أطباء الباطنة.

من ناحية أخرى، يمكن لأخصائيي الأمراض الباطنية التخصص في مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر أمراض القلب والدورة الدموية، وعلم الأعصاب (الجهاز العصبي) ، والجهاز الهضمي (الأمعاء)، ويتم التعامل مع كبار السن من قبل أولئك المتخصصين في طب الشيخوخة. وقد يلجأ لطبيب متخصص في الجراحات إذا كانت الحالة تستدعي ذلك.

على الرغم من أن الاستشارة العامة غالبًا ما يتم البحث فيها عن أغلب المشكلات الطبية التي تؤثر على الجسم، إلا أنه في أوقات كثيرة  تتعامل الاستشارة العامة أيضًا مع الصحة العقلية للمريض، كما يعتبر الاجتماع مع طبيب نفسي وطبيب باطني وجراح مشاورة عامة.

سيتمكن المرضى من إقامة علاقة وثيقة مع فريق من الأخصائيين  الذين يمكنهم مساعدتهم في تلبية احتياجاتهم الطبية في الوقت الحاضر أو المستقبل.

 

أهمية الاستشارة الطبية

  • يمكن أن تساعد الاستشارة الطبية المبكرة في  تقليل خطر الاصابة بالمرض أو مضاعفاته.
  • تسمح الاستشارة الطبية للمهنيين الطبيين بالتعامل بسهولة مع الأمراض الحادة والمزمنة.
  • سيكون الأطباء قادرين من خلال الاستشارة الطبية على نقل التدابير الوقائية وغيرها للمرضى من خلال البرامج التي يمكن أن تشجع على إتباع نهج أكثر استباقية للوقاية من الأمراض وعلاجها وإدارتها

 

أسباب الحصول على استشارة طبيبة

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المريض يخضع لاستشارة عامة من الطبيب وتشمل ما يلي:

  • الحفاظ على الصحة العامة للشخص، من حق الجميع التمتع بصحة جيدة  بغض النظر عن العمر وما إذا كان يعاني من أي ظروف كامنة، قد  تسمح الاستشارة الطبية العامة لفريق من الأطباء بتتبع تقدم حالة المريض، وعلاج المرض أو مضاعفاته، ومنع المشكلات الصحية المحتملة التي يمكن أن تحدث في المستقبل، وتحسين الحياة والحركة، وإطالة الحياة قدر الإمكان.
  • الاستشارة الطبية ضرورية لبعض الأشخاص مثل موظفي الشركات، فبموجب قواعد لرؤية الطبيب لإجراء استشارة عامة مرة واحدة على الأقل في السنة، تستخدم العديد من المؤسسات اليوم المعلومات الطبية لإنشاء برامج صحية مناسبة لموظفيها.
  • تلبية احتياجات الشخص، فيمكن أن تختلف الاحتياجات الطبية للشخص في مراحل مختلفة من حياته، عندما يكون شابًا، فإن التحدي يكمن في مواصلة تعزيز نظام المناعة لديه وتحديد المشكلات الصحية التي يمكن أن تؤثر في حياته لاحقًا، على سبيل المثال، تشير أحدث الدراسات إلى أن الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة يعانون من زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو مرض السكري في وقت مبكر عن الأطفال أصحاب الوزن الطبيعي في سن المراهقة، وهنا تظهر أهمية الاستشارة الطبية حيث يتم تحديد اهتمامات الشخص وتوافقها بشكل يتناسب مع الحفاظ على صحته.
  • الاكتشاف المبكر، على الرغم من أن الوقاية أفضل دائمًا من العلاج، إلا أن الاكتشاف المبكر لأي مشكلة صحية يمنح أي شخص فرصة قتال حتى ضد أمراض خبيثة مثل السرطان، فالاستشارة الجلدية المنتظمة، على سبيل المثال، يمكن أن تساعد أخصائي الأمراض الجلدية في مراقبة التغيرات التي تطرأ على الجلد ومواجهة سرطان الجلد.

 

كيف تتم الاستشارة الطبية؟

هناك طريقتان يمكن بها للمرضى بدء الاستشارة الطبية،  إما أن ينصحهم طبيبهم الأساسي، أو يتعاملون شخصياً مع أخصائي متخصص في المشكلة الصحية التي يعانوا منها، أثناء الاستشارة، يجري الطبيب مراجعة طبية شاملة من خلال طرح الأسئلة، التي تشمل الأعراض أو الحالة العامة أو شعور المريض وأي مخاوف صحية ونتائج الاختبارات الطبية السابقة و إذا كانت هناك حالات مشابهة في العائلة, و الأدوية التي يتناولها المريض الآن و في الماضي.

يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص بدني، تعتمد أجزاء الجسم التي سيتم فحصها على الهدف من الاستشارة، على سبيل المثال، قد تخضع المرأة التي تتشاور مع طبيب نسائي لفحص الثدي أو عنق الرحم، والشخص الذي لديه مشكلة في الأسنان سيتلقى فحص للأسنان لتشخيص وحل المشكلة.

إذا لزم الأمر، فإن الطبيب يوصي بعد ذلك بإجراء مزيد من الاختبارات والتحاليل المعملية، والتي قد تشمل فحوصات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب أو الأشعة المقطعية، ستتم مناقشة نتائج هذه الاختبارات في المشاورة القادمة مع الطبيب، ومن الطبيعي أن يرى المريض الطبيب نفسه عدة مرات بسبب متابعة تطور الحالة وتقدمها، في المعتاد تستغرق الاستشارة الطبية  20 دقيقة كحد أدنى.

 

نصيحة مغربي

أكثر من أي شيء آخر، الاستشارة الطبية العامة تتعلق ببناء وتعزيز العلاقة بين الطبيب والمريض، من الضروري أن يشعر المرضى بالراحة في التعامل مع أطبائهم حتى يكونوا أكثر عرضة وتحمس  لمتابعة العلاج، ومتابعة الاستشارات الناجحة، ويصبحون أكثر انفتاحًا، للأسف، مثل أي علاقة، قد تصبح الاستشارة العامة تجربة غير سارة خاصة للمريض، عندما يحدث هذا،  وفي هذه الحالة من الأفضل أن يقوم المريض بالبحث  عن أخصائي آخر يشعر معه بالراحة والاطمئنان، يمكن أن تستغرق عملية البحث عن أخصائي بديل وقتًا طويلاً وقد تكون عملية محبطة وقد تؤدي إلى عدم طلب المريض الاستشارة نهائيا، مما قد يشكل خطرًا على صحته.

لذلك ننصح مرارًا وتكرارًا بضرورة الاختيار الصحيح للطبيب من البداية توفيرًا لوقت المريض وجهده، يمكنك الاستعانة بتوصيات المرضى عن  كل طبيب، والتعرف على تجارب المرضى الناجحة مع الأطباء، هذا سيوفر عليك كثيرًا عندما تبحث عن استشارة طبية.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي