انفصال الشبكية تعرف علي الاسباب والعوامل المؤدية الي الانفصال وما طرق العلاج

مستشفيات مغربي

كيفية تشخيص وعلاج أمراض شبكية العين وأنواعها وأعراض الإصابة بها

عيون
كيفية تشخيص وعلاج أمراض شبكية العين وأنواعها وأعراض الإصابة بها

Contents

تعتبر شبكية العين من المناطق الحساسة في جسم الإنسان كونها الغشاء المبطن للجزء الخلفي من العين ويحتوي على مستقبلات ضوئية وهي التي تتفاعل مع وجود الضوء حسب درجة شدته من خلال إرسال نبضات عصبية عن طريق العصب البصري للمخ الذي يترجمها بدوره للصورة التي نراها، ونظرا لسهولة الكشف عليها فهي تسمح باستكشاف بعض الأمراض مثل ارتفاع السكر في الدم ( مرض السكري ) وبعض أورام المخ، واليوم نتعرف على أهميتها  وماهي الأمراض التي قد تصيبها.

ما هي شبكية العين [تعريف شبكية العين]

في الجزء الخلفي من العين توجد شبكية العين التي تتكون من أنسجة عصبية و أوعية دموية رقيقة وخلايا ملونة، مسؤولة عن طبع الأجسام والصور كـ نيجاتيف الأفلام ثم يتم تجميع هذه الصور و توصيلها عبر العصب البصري إلى المخ ليتم ترجمتها.

وطبعا نظراً لحساسيتها الشديدة فأن أي تغيير فى أنسجتها يعبر عن وجود مرض ما، فـ لمرض السكري مظاهر معينة يمكن أن تتجلى في تغييرات بـ شبكية العين، وكذلك ضغط الدم وبعض الأورام.

 

عوامل تزيد من خطر الإصابة بانفصال الشبكية

تلعب بعض العوامل دورًا كبيرًا في زيادة خطر الإصابة بانفصال شبكية العين، ومن أهم وأبرز هذه العوامل ما يلي:

 

  • قصر النظر الشديد المعروف باسم «الحسر».
  • الأشخاص الذين تخطت أعمارهم الـ 50 عامًا.
  • التاريخ العائلي للإصابة بانفصال الشبكية.
  • الإصابة من قبل بانفصال شبكية العين.
  • الخضوع لجراحة سابقة في العين.
  • التعرض لإصابات حادة ومباشرة في العين.
  • الإصابة بأمراض سابقة في العين مثل، التهاب العنبية، أو انشقاق الشبكية.

 

ما علاقة مرض السكر بالعين ؟

– في حالة الإصابة بمرض السكر فإن الجسم لا يستهلك ولا يخزن السكر بصورة سليمة . كما أن ارتفاع نسبة السكر بالدم قد يسبب الضرر للأوعية الدموية الموجودة بالشبكية ( وهي طبقة الأعصاب في الجزء الخلفى من العين التى تحس بالضوء وترسل الصور التى يراها الإنسان للمخ ) .

 وذلك الضرر الذي يسببه مرض السكر للأوعية الدموية الموجودة بالشبكية يسمى بمرض الشبكية المصاحب لمرض السكر .

*تعرف على خمس أسباب تدفعك لزيارة طبيب عيون‎ بشكل دوري من هنا*

مرض الشبكية غير المتشعب المصاحب للسكر

وهي مرحلة مبكرة من مرض الشبكية حيث تنضح الشعيرات الدموية الرفيعة الموجودة داخل الشبكية بمحتوياتها من السوائل . وهذه السوائل المتسربة تسبب تورم وتضخم الشبكية أو تكوين ترسبات تسمى “السوائل الناتحة” .

والكثير من الأشخاص المرضى بالسكر لديهم درجة بسيطة من مرض الشبكية غير المتشعب بما لا يؤثر عادة على إبصارهم، وفي حالة تأثر الإبصار يكون ذلك بسبب “استسقاء البقعة الصفراء” من الشبكية وقد يظهر معها أو لا حالة تسمى “أنيميا البقعة الصفراء” .
– استسقاء البقعة الصفراء : وهو تورم وزيادة سمك البقعة الصفراء ( وهي مساحة صغيرة فى منتصف الشبكية تسمح برؤية التفاصيل الدقيقة بوضوح ) .وسبب ورم البقعة الصفراء هو السائل المتسرب من الأوعية الدموية للشبكية ، واستسقاء البقعة الصفراء هو السبب الرئيسى لفقدان البصر لدى مرضى السكر، ورغم أن فقد البصر قد يكون بسيطاً أو شديداً إلا انه حتى فى أسوأ الحالات يحتفظ المريض بالرؤية الطرفية .
– أنيميا البقعة الصفراء : وتظهر هذه الحالة عند انسداد أو غلق الشعيرات الدموية الموجودة في الشبكية مما يؤدي لنقص الدم الوارد للبقعة الصفراء فلا تؤدي عملها بشكل طبيعي ويظهر ذلك في شكل عدم وضوح الرؤية .

مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر

– وتظهر هذه الحالة عندما تبدأ بعض الأوعية الدموية غير الطبيعية بالظهور على سطح الشبكية أو العصب البصري. والسبب الرئيسي لظهور هذه الأوعية الدموية هو الانسداد المنتشر في جزء كبير من الأوعية الدموية الرئيسية بالشبكية مما يمنع مرور الدم بشكل كافى إليها . وتكون استجابة الجسم لهذه الحالة بنمو أوعية دموية جديدة فى محاولة لإمداد تلك المنطقة بكمية كافية من الدم .
–  ولسوء الحظ فإن الأوعية الدموية الجديدة لا تمد الشبكية بالدم بشكل كافي وعادة ما يصاحب ظهور هذه الأوعية ظهور نسيج ندبي وانكماش وانفصال الشبكية .
– ويسبب مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر فقدان البصر لدى البعض بشكل أكثر خطورة من مرض الشبكية غير المتشعب لأنه يؤثر على كل من الرؤية المركزية والطرفية.

ماهى مضاعفات مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر ؟

 نزيف الجسم الزجاجي

إن الأوعية الدموية الجديدة غالباً ما تكون هشة وضعيفة مما يؤدى لنزيفها داخل الجسم الزجاجي ( وهو مادة جيلاتينية شفافة تملأ تجويف العين ) . وإذا كان نزيف الجسم الزجاجي بسيطاً فإن المريض يرى نقاطاً داكنة عائمة فى مجال الرؤية . وإذا كان النزيف شديداً فإنه يعيق الرؤية تماماً ، وقد يطول الأمر أياماً وسنيناً حتى يتم امتصاص الدم النازف وذلك حسب كميته ، وإذا لم يتم امتصاص الدم فى خلال وقت معقول فإن عملية استئصال الجسم الزجاجي تصبح ضرورية ونزيف الجسم الزجاجي وحده لا يسبب فقدان البصر . وعند امتصاص الدم فإن قوة الإبصار تعود لوضعها السابق في حال عدم تلف البقعة الصفراء ( بقعة الشبكية ) .

انفصال الشبكية بسبب الجذب

في حال وجود مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر فإن النسيج الندبي المتكون مع الأوعية الدموية الجديدة يؤدي إلى انكماش وتجعد وجذب الشبكية من مكانها الطبيعي . كما أن تجعد البقعة الصفراء بالشبكية يؤدى لعدم وضوح الرؤية، وتزيد شدة فقدان البصر إذا انفصلت مناطق كبيرة من الشبكية أو البقعة الصفراء .

الجلوكوما المصاحبة لنمو الأوعية الدموية

عندما يحدث انسداد شديد بالأوعية الدموية الرئيسية المغذية للشبكية تنمو وتنتشر أوعية دموية جديدة بشكل غير طبيعى فوق القزحية ( وهي الجزء الملون الأمامى من العين ) مما يعيق تصريف السوائل خارج العين وزيادة الضغط داخلها . ذلك يؤدي للجلوكوما ( المياه الزرقاء ) المصاحبة لنمو تلك الأوعية الدموية وتكون النتيجة النهائية حدوث تلف بالعصب البصري.

كيف يعالج مرض الشبكية المصاحب للسكر ؟

إن أفضل علاج هو منع تلف الشبكية قدر الإمكان ، لذلك قد تصبح السيطرة الكاملة على معدل السكر في الدم ضرورية جداً لتقليل الخطر الممتد من فقدان البصر بسبب تلف الشبكية.

وفي حالة وجود ارتفاع في ضغط الدم أو مشاكل في الكليتين فيعتبر علاج تلك الحالات مهماً جداً .

جراحة الليزر

وهي ضرورية للمرضى الذين يعانون من استسقاء وتورم البقع الصفراء أو مرض الشبكية المتشعب أو الجلوكوما المصاحبة لانتشار الأوعية الدموية الجديدة .

استئصال الجسم الزجاجي

في الحالات المتقدمة من مرض الشبكية المتشعب قد يشير طبيب العيون بضرورة إزالة الجسم الزجاجي ،وفي هذه الجراحة يتم إزالة الجسم الزجاجي المتشرب بالدم ويستبدل بسائل زيتي شفاف .

انفصال الشبكية

كيف يمكن منع فقد البصر بصورة كبيرة ؟

عند إصابة شخص ما بالسكر يجب أن يعرف أنه من خلال الطرق الحديثة والتشخيص والعلاج فإن نسبة قليلة من الذين يتعرضون لمرض الشبكية المصاحب للسكر يعانون من مشاكل تهدد الإبصار .والتشخيص المبكر لمرض الشبكية المصاحب للسكر هو أفضل وقاية ضد فقدان البصر ، كم يمكن لمرض السكر الإقلال من هذه المخاطر من خلال التحكم الدقيق بمعد السكر في الدم ومتابعة حالته مع طبيب العيون بانتظام .

تعرف ايضاَ علي مشاكل طول النظر (بُعد النظر) عند الأطفال و كبار السن

متى يجب الذهاب لطبيب العيون للفحص ؟

– يجب على مرضى السكر مراعاة إجراء فحص للعين بعد توسيع الحدقة مرة في السنة على الأقل .
-يجب زيادة معدل الفحص الدوري عندما يشخص الطبيب إصابة المريض بمرض الشبكية المصاحب للسكر .
– بالنسبة للسيدات الحوامل يجب إجراء فحص دوري خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل لأن مرض الشبكية يزيد بسرعة مع مرور شهور الحمل .
وعند الحاجة للفحص من أجل عمل نظارة طبية من المهم ضبط معدل السكر في الدم لعدة أيام قبل إجراء الفحص وذلك لأن النظارات الطبية التى تعمل جيداً -فى حال عدم ضبط معدل السكر لن تعمل بنفس الشكل في حالة السيطرة على معدل السكر، وكما أن التغير السريع في معدل السكر فى الدم قد يؤدى لتذبذب -وضوح الرؤية حتى في عدم وجود مرض في الشبكية .

 

تشخيص انفصال شبكية العين

يستعين طبيب وجراح العيون بالعديد من الاختبارات والأدوات والإجراءات بهدف تشخيص انفصال الشبكية بشكلٍ دقيق.

 

ومن هذه الخطوات ما يلي:

 

  • فحص شبكية العين:

يستخدم الطبيب في هذه الخطوة أداة طبية ذات ضوء ساطع وعدسات خاصة، بهدف فحص قاع العين والشبكية، حيث تظهر لدى الطبيب صورة كاملة وبشكل مفصل للعين ما يسمح للطبيب برؤية أي ثقوب أو تمزق أو انفصال بالشبكية حال وجودها.

 

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية:

يلجأ طبيب العيون لاستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية في حالة حدوث نزيف بالعين، والذي من شأنه إعاقة فحص الشبكية.

 

ملحوظة:

يقوم الطبيب بفحص كلتا العينين، حتى وإن كانت الأعراض المرضية في عين واحدة، وقد يطلب الطبيب إعادة الفحص مرة أخرى في حالة عدم ظهور أي تمزق أو ثقوب بالشبكية، وذلك للتأكد من عدم ظهور تمزق مؤجل ناتج عن انفصال الجسم الزجاجي.

 

علاج انفصال الشبكية

تعتبر الجراحة هي واحدة من أشهر الطرق العلاجية في حالات انفصال الشبكية أو تمزقها أو ثقبها، بالإضافة إلى عدة طرق أخرى، كما هو موضح:

 

في حالات تمزق الشبكية

يستعين طبيب العيون بأحد الطرق التالية، إذا كان التمزق أو الثقب لم يصل إلى حد انفصال الشبكية:

 

  • جراحة الليزر:

تسمى هذه الجراحة ايضًا باسم التخثير الضوئي، وهو إجراء طبي يعتمد على تسليط شعاع الليزر داخل العين عبر الحدقة، والذي بدوره يقوم بإحداث حرق حول البقعة المتمزقة، وهو ما ينتج عنه حدوث ندوب تلتحم تلقائيًا مع الأنسجة السفلية للشبكية.

 

  • تثبيت الشبكية بالتجميد:

وهي طريقة معروفة أيضًا باسم العلاج بالتجميد، حيث يقوم الطبيب بمنح المريض دواء مخدر موضعي للعين، قبل أن يبدأ بتوجيه مسبارًا مجمدًا على السطح الخارجي من العين فوق التمزق، بهدف إحداث ندبة تعمل على تثبيت الشبكية إلى جدار العين.

 

في حالات انفصال الشبكية

تعتبر الجراحة الحل الأفضل والأمثل لعلاج حالات انفصال الشبكية، ولكن هناك عدة أنواع من الجراحات التي يحددها الطبيب حسب شدة الانفصال.

 

  • تثبيت الشبكية الهوائي:

ويعرف هذا الإجراء أيضًا باسم حقن الهواء في العين، والذي يقوم فيه الطبيب بحقن التجويف الزجاجي من العين، بفقاعة من الهواء أو الغاز، حيث تقوم هذه الفقاعة بدورها بدفع منطقة الشبكية المحتوية على الثقب أو الثقوب في اتجاه جدار العين، مما يؤدي إلى وقف تدفق السائل إلى المساحة الموجودة خلف الشبكية.

 

جراحة مشبك الصلبة:

يقوم جراح العيون في هذا الإجراء بخياطة قطعة من مادة السيليكون في بياض العين المعروفة باسم «الصلبة» وذلك فوق المنطقة المصابة، وذلك لإراحة الشبكية وتخفيف القوة الناتجة عليها من الضغط الزجاجي، وقد يلجأ الطبيب إلى إنشاء مشبك لصلبة العين بالكامل، في حالة وجود عدة تمزقات أو ثقوب أو انفصال مكثف.

 

  • جراحة استئصال الزجاجية:

يشهد هذا الإجراء قيام الطبيب بإزالة الجسم الزجاجي، وأي نسيج يقوم بالضغط على الشبكية.

 

الوقاية من انفصال الشبكية

عادة لا يكون لمرض انفصال الشبكية أي أعراض تحذيرية، وهو الأمر الذي يتطلب إتباع بعض الطرق الوقائية لتجنب الإصابة بهذا المرض أو لتشخيصه مبكرا وتفادي مضاعفاته الخطيرة.

 

وتتمثل طرق الوقاية فيما يلي:

 

  • زيارة الطبيب فور الشعور بأي علامات، مثل ظهور تشوش أو عوامات وومضات ضوئية بمجال الرؤية.
  • الكشف الدوري لدى طبيب العيون، والذي يسمح بعلاج انفصال بالشبكية في وقت أسرع حال اكتشافها مبكرًا، وكذلك تفادي فقدان البصر كليًا.
  • زيارة طبيب العيون بواقع مرة واحدة على الأقل في العام، خاصة لمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، أو قصر النظر، أو الأشخاص الذين خضعوا لعملية إزالة الكتاراكت.
  • الحرص على حماية العين عند ممارسة أي ألعاب عنيفة.

 

هل توجد مخاطر لجراحة انفصال الشبكية؟

من المعروف أن أي جراحة طبية لها مخاطر، ولكن في حالة انفصال الشبكية قد تكون الجراحة أمرا ضروريا، في ظل أهميتها بالنسبة للشخص المصاب، حيث إن انفصال الشبكية غير المعالج يؤدي عادة إلى تدهور البصر الشديد الدائم أو العمى.

 

وتشمل هذه الجراحة بعض المخاطر النادرة، نذكر منها ما يلي:

 

  • احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • احتمالية الإصابة بالنزيف.
  • قد تسبب الجراحة ارتفاع الضغط داخل العين.
  • احتمالية الإصابة بإعتام عدسة العين.
  • في حالات نادرة قد يلجأ المريض لإجراء جراحة ثانية، علمًا بأن معظم جراحات انفصال الشبكية ناجحة ونتائجها مضمونة.

 

هل يعود النظر بعد عملية انفصال الشبكية؟

دائمًا ما يسأل مرضى انفصال شبكية العين، هذا السؤال “هل تعود الرؤية بعد عملية انفصال الشبكية أم لا؟”, وهو ما يجيب عنه مجموعة من أمهر أطباء العيون في الشرق الأوسط الذين أجمعوا على أن إسترجاع الرؤية بالكامل بعد العملية قد يستغرق عدة أشهر لكن يبدأ التحسن التدريجي مباشرة بعد العملية، وفي بعض الحالات النادرة قد لا تعود الرؤية بشكلٍ كامل في خاصة مع المرضى الذين يعانون من انفصال الشبكية المزمن، فهم لا يشعرون في الغالب بأي تحسن في الرؤية.

 

وعلى هذا الأساس، فإنه كلما زادت حدة الانفصال لشبكية العين، فقد تعود الرؤية بشكلٍ أقل عما كانت عليه من قبل، لذلك فمن المهم جدًا رؤية طبيب العيون في أول علامة على وجود مشكلة أو عرض من أعراض انفصال الشبكية.

 

نصيحة مغربي

البصر هو واحد من النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، والذي يلعب دورًا كبيرًا في حياة البشر بصفة عامة، لكونه المحرك الرئيسي للحياة، الأمر الذي يعكس مدى أهمية هذه النعمة التي تحتاج منا الحفاظ عليها والعناية بها.

 

لذلك فإن تجاهل أو إهمال علاج مشكلة انفصال شبكية العين  هو أول طريق فقدان البصر الدائم، فلا بد عند ظهور أي  من أعراض  وعلامات انفصال الشبكية أن يتوجه الشخص على الفور للطبيب حتى يتم التشخيص والعلاج المبكر والسيطرة على هذا المرض ومنع تقدمه ومنع زيادة حدة الانفصال.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي