القولون العصبي المزعج .. كيفية اكتشافه وطرق علاجه | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

القولون العصبي .. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

إعرف أكثر
القولون العصبي .. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

القولون العصبي  واحد من الاضطرابات المزمنة والشائعة إلى حد كبير، يصيب الجهاز الهضمي ، تتمثل أعراضه في تشنّجات بالمعدة، والشعور بالانتفاخ، علاوة على نوبات متكررة أو متفاوتة من الإسهال أو الإمساك.

ووفقاً للإحصائيات يُعتقد أنّ القولون العصبي يؤثر في نحو 20% من الأشخاص فى مراحل مختلفة من حياتهم، ومن الجدير بالذكر، أنّ احتمالية إصابة النساء بالقولون العصبي قد تصل إلى ضعف احتمالية إصابة الرجال، لكن فى نهاية الأمر، قد يفقد الأشخاص المصابون بـالقولون العصبي راحتهم ، وقد يشعرون بأنهم أقل قدرة على المشاركة في الأنشطة اليومية، وقد يرغبون فى الانتقال من العمل في المنزل أو تغيير ساعات العمل أو حتى عدم العمل على الإطلاق لحظة حدوث النوبات.

 

أعراض القولون العصبي

الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي لديهم أعراض يمكن أن تشمل:

  • الإمساك
  • الإمساك بالتناوب مع الإسهال
  • آلام البطن أو تشنجات، عادة في النصف السفلي من البطن، تزداد سوءًا بعد الوجبات وتشعر بالتحسن بعد حركة الأمعاء.
  • الكثير من الغازات أو الانتفاخ.
  • الإجهاد يمكن أن يجعل الأعراض أسوأ.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى الاناث في بعض الحالات.

 

ما هي الأسباب؟

على الرغم من وجود العديد من الأسباب المعروفة التي تؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي ، إلا أن الخبراء لا يعرفون سبب هذه الحالة، وتشير الدراسات إلى أن القولون يحصل بسبب فرط الحساسية والتوتر ، ويتسبب في التحفيز الخفيف للأمعاء، بدلاً من حركته الطبيعية البطيئة والإيقاعية مما يؤدي إلى تشنج عضلات الأمعاء،كما أنه يسبب الإسهال أو الإمساك، فيما يعتقد البعض أن القولون العصبي  يحدث عندما لا تضغط العضلات في الأمعاء بشكل طبيعي، مما يؤثر على حركة البراز، لكن الدراسات لا يبدو أنها تدعم هذا الأمر.

يدرس باحثون آخرون، ما إذا كانت بعض البكتيريا الموجودة في الأمعاء قد تؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة، ولأن حدوث القولون العصبي عند النساء أكثر من الرجال، يعتقد البعض أن الهرمونات قد تلعب دورًا، لكنه حتى الآن، الدراسات لم تثبت ذلك، وترتيبًا على ذلك يمكن القول أن الأسباب المتاحة فى المجتمع الطبي تتلخلص فيما يلي:

  • تناول بعض أنواع الأطعمة التي تتسبب فى ذلك.
  • الإجهاد والتوتر المثير للجهاز الهضمي.
  • اضطراب الهرمونات مثل الإستروجين، وقد يؤثر في وظائف بالجهاز الهضمي.

 

تشخيص القولون العصبي

لا توجد اختبارات معملية محددة يمكنها تشخيص القولون العصبي وسيرى الطبيب المعالج، ما إذا كانت الأعراض تتطابق مع تعريف القولون العصبي، وقد يقوم بإجراء اختبارات لاستبعاد حالات مثل:

  • الحساسية الغذائية أو عدم تحملها ، مثل عدم تحمل اللاكتوز والعادات الغذائية السيئة
  • الأدوية مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم والحديد وبعض مضادات الحموضة
  • نقص الإنزيمات حيث لا يقوم البنكرياس بإفراز إنزيمات كافية لهضم الطعام أو تحطيمه بشكل صحيح
  • أمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون.

وقد يقوم الطبيب أيضًا ببعض الاختبارات مثل:

  • المنظار السيني المرن، أو تنظير القولون للبحث عن علامات انسداد أو التهاب في الأمعاء
  • المنظار العلوي إذا كان لديك حرقة أو عسر هضم
  • أشعة X
  • اختبارات الدم للبحث عن فقر الدم، ومشاكل الغدة الدرقية، وعلامات العدوى.
  • اختبارات البراز للدم أو العدوى
  • اختبارات عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية الجلوتين، أو مرض الاضطرابات الهضمية

 

علاج القولون العصبي

يحتاج العلاج لخطة علاجية مناسبة للسيطرة على الأعراض، وهو ما يتطلب إجراء بعض  التغييرات في نمط الحياة إلى جانب تناول الدواء وغيرهم.

وغالبًا مع بعض التغييرات الأساسية في النظام الغذائي والأنشطة، سوف يشعر المريض بتحسن مع مرور الوقت، فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في تقليل الأعراض:

  • تجنب الكافيين (في القهوة والشاي والمشروبات الغازية).
  • إضافة المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي مع الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات.
  • شرب ما لا يقل عن ثمان أكواب من الماء يوميا.
  • عدم التدخين.
  • الحد من تناول الكحوليات.
  • الاسترخاء، إما عن طريق ممارسة المزيد من التمارين أو عن طريق الحد من التوتر.
  • الحد من استهلاك اللحوم الحمراء.
  • الحد من كميات الحليب أو الجبن.
  • تناول وجبات أصغر كثيرًا بدلاً من الوجبات الكبيرة.
  • الاحتفاظ بسجل للأطعمة حتى يمكن معرفة الأطعمة التي تسبب نوبات القولون العصبي.

 

علاج القولون بالأدوية

في أحيان أخرى، من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تهدف لعلاج أعراض القولون العصبي، ومن بينها:

  • مكملات الألياف الغذائية
  • الأدوية الملينة
  • أدوية مضادة ومعالجة للإسهال
  • مسكنات الألم.

 

الأغذية المفيدة لمرضى القولون العصبي

من الأغذية المفيدة لمرضى القولون:

  • العسل
  • التمر
  • اللبن الرائب

 

نصيحة مغربي

على مرضى القولون العصبي ضرورة مراقبة الأطعمة لمعرفة أي الأطعمة قد سببت له أي من الاعراض التي تحدثنا عنها، وعندها يُنصح بتجنبها، وكذلك الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل الخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة لمساعدتها على تخفيف أعراض القولون العصبي، وخاصةً الإمساك، بالإضافة إلى تناول “البروبيوتيك” المتمثلة فى المكملات الغذائية، أو المتوفرة فى انواع معينة من اللبن، وذلك بعد استشارة الطبيب للوقوف على الجرعات المناسبة.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي