الغدة الدرقية.. التعريف والأعراض والأسباب وطرق العلاج | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

الغدة الدرقية.. الأعراض والأسباب وطرق العلاج

إعرف أكثر
الغدة الدرقية.. الأعراض والأسباب وطرق العلاج

اضطرابات الغدة الدرقية من أكثر الأمراض انتشارًا بين السيدات، وتظهر أعراضها التي تنجم إما عن إ­فراط نشاط الغدة، أو قصور عملها، وهما الأمران اللذان يمكن اكتشافهما بشكل مبكر، من خلال بعض العلامات التي يمكن ملاحظتها بشكل بسيط.

 

الغدة الدرقية

هي غدة صماء في الرقبة، وتصنع هرمونان يفرزان في الدم هما: ثيروكسين (T4) وثلاثي يودوثيرونين (T3)، وهما ضروريان لجميع الخلايا في جسم الإنسان لتعمل الأعضاء بشكل طبيعي.

وتعتبر اضطرابات الغدة شائعة جدًا وتميل إلى الحدوث بشكل رئيسي عند النساء ، على الرغم من تأثر أي شخص بها، مثل الرجال والمراهقون والأطفال والرضع أيضًا.

وتقع الغدة في مقدمة الرقبة، في وضع أسفل تفاحة آدم مباشرة، وتتكون من فصين «الفص الأيمن والفص الأيسر»، يبدوان كفراشة مفرودة الجناحين – وهذان الفصان متصلان بجسر صغير من أنسجة الغدة يسمى «البرزخ».

 

وظيفة الغدة

تفرز الغدة هرمونين في مجرى الدم، الأول هو هرمون الغدة (ثيروكسين) ،الذي  يحتوي على أربع ذرات من اليود ويطلق عليه T4، والآخر يسمى ثلاثي يودوثيرونين، والذي يحتوي على ثلاث ذرات من اليود ويسمى T3، في خلايا وأنسجة الجسم يتم تحويل T4 إلى T3. هو T3 ، وهو الشكل النشط بيولوجيا ويؤثر على نشاط جميع خلايا وأنسجة الجسم.

 

ماذا تفعل هرمونات الغدة للإنسان

يؤثر T4، أو بالأحرى T3 المشتق منه، و T3 الذي يفرز مباشرة من الغدة على عملية التمثيل الغذائي لخلايا الجسم، أي أنه ينظم السرعة التي تعمل بها خلايا الجسم.

إذا تم إفراز الكثير من هرمونات الغدة الدرقية، فإن خلايا الجسم تعمل بشكل أسرع من المعتاد وهو ما يسمى بفرط نشاط الغدة الدرقية، والذي يؤدي إلى تسارع معدل ضربات القلب أو زيادة نشاط الأمعاء.

في المقابل، إذا تم إنتاج القليل من هرمونات الغدة الدرقية، والمعروف بـ «قصور الغدة الدرقية»، مما يؤدي إلى تباطؤ خلايا الجسم، الذي ينعكس على ضربات القلب، التي ينخفض معدلها، وكذلك حركة الأمعاء.

 

مشاكل الغدة الدرقية وأعراضها

تواجه الغدة الدرقية مشكلتين رئيسيتين، وهما:

قصور الغدة الدرقية

ويحدث هذا القصور، نتيجة عدم إنتاج الغدة كمية من الهرمون تكفي احتياجات الجسم، وتتمثل أعراضها في الاتي:

  • الشعور بالإعياء والإجهاد.
  • انخفاض حرارة الجسم، والشعور بالبرودة.
  • زيادة الوزن.
  • ضعف التركيز.
  • الاكتئاب.

 

 

أسباب قصور الغدة الدرقية

يحدث قصور الغدة الدرقية نتيجة لفشل الغدة في إنتاج قدر كاف من الهرمونات التي يحتاجها جسم الإنسان، مما يؤدي إلى حدوث اختلال في التفاعلات الكيميائية بالجسد. ويحدث هذا القصور بسبب عدة أسباب رئيسية نذكر منها ما يلي:

 

  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية:

ويعد هذا من أكثر وأبرز أسباب قصور الغدة شيوعًا، والمعروف أيضًا باسم التهاب هاشيموتو، والذي يحدث عندما يقوم جهاز المناعة بإنتاج أجسام مضادة تهاجم أنسجة الجسم خاصةً الغدة الدرقية.

 

  • علاج فرط نشاط الغدة:

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة، وعلاجهم متمثل في الأيودين المشع أو الأدوية المضادة لهرمون الغدة الدرقية بهدف استعادة نشاط الغدة الطبيعي. في بعض الحالات النادرة قد تؤدي هذه الأدوية إلى خفض إنتاج الهرمون بنسبة كبيرة مما ينتج عنه الإصابة بقصور دائم في نشاط الغدة.

 

  • جراحة الغدة الدرقية:

في حالة خضوع الشخص المريض لجراحة إزالة كل أو جزء من الغدة الدرقية، فقد ينتج عن هذه الجراحة إنهاء أو إيقاف إنتاج الهرمون، وهذه الحالة تحتاج لتناول الهرمون مدى الحياة.

 

  • العلاج الإشعاعي:

يعتبر العلاج الإشعاعي الذي يتم استخدامه لعلاج مرضى السرطان خاصةً سرطان الرأس والرقبة من الأسباب التي تلعب دورًا كبيرًا في التأثير على نشاط الغدة وخفض إنتاج الهرمونات.

 

  • الأدوية:

هناك عدد من الأدوية التي تؤدي إلى قصور في إنتاج هرمون الغدة مثل أدوية الاضطرابات النفسية كالليثيوم.

 

كما أن هناك بعض الأسباب الأقل شيوعًا التي قد تسبب قصور الغدة، منها:

 

    • الأطفال الذين يولدون بعيوب في الغدة.
    • حدوث اضطراب في الغدة النخامية.
    • نقص الأيودين.

هؤلاء الأكثر عرضة للإصابة بقصور الغدة الدرقية

رغم أن هذا المرض قد يصيب أي شخص إلا أنه تزاد مخاطر الإصابة بقصور الغدة الدرقية لدى عدد من الفئات. ومن أبرز هذه الفئات ما يلي:

 

  • الاشخاص أكبر من عمر الستين عامًا.
  • السيدات أكثر عرضة للإصابة بقصور الغدة عن الرجال.
  • الذين لديهم تاريخ مرضي بهذه الحالة.
  • الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية مثل السكري النوع الأول.
  • الأشخاص الذين يخضعون للعلاج بالإشعاع على الرقبة والصدر بصفة خاصة.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعلاج باليود المشع.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية مضادة للدرقية.
  • الذين خضعوا لجراحة الغدة.
  • الحمل والولادة.

فرط نشاط الغدة الدرقية

ويحدث نتيجة لإنتاج الكثير من هرمون الغدة الدرقية بحاجة زائدة عن احتياجات الجسم، بينما تتمثل أعراضه فيما يلي:

  • فقدان الوزن.
  • عدم تحمل الحرارة.
  • القلق و تسارع ضربات القلب.
  • تعرق و رعشة اليدين.

 

أسباب فرط نشاط الغدة

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى فرط إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ومن أهمها:

 

  • الإصابة بداء غريفز:

هو مرض مناعي ذاتي يعمل على تحفيز نشاط الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى فرط كبير في إنتاج هرمون «4T».

 

  • الإصابة بالورم الغدي السمي:

يعرف هذا المرض أيضًا باسم داء بلمر  أو الدراق متعدد العقيدات السام، والذي يعد جزءًا من الغدة ويبدأ في التكون حولها وعزلها مسببًا تضخم للغدة، مما يؤدي إلى فرط نشاطها.

 

  • الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية:

تلتهب الغدة في بعض الأحيان بسبب أحد أمراض المناعة الذاتية وخاصةً بعد الحمل عند النساء.

 

ما هي أسباب اضطرابات الغدة الدرقية؟

التهاب الغدة الدرقية

يؤثر هذا على بعض الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة بسبب مرض “جريفز”.

العقيدات الغدة الدرقية

هذه الكتل يمكن أن تمنع الغدة من العمل بشكل صحيح .

سرطان الغدة الدرقية

هذا أمر نادر الحدوث ، ولكن من المهم أن تطلب من طبيبك فحص أي ورم في عنقك.

اضطراب الغدة بعد الولادة

إنجاب طفل يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى اضطراب الغدة، وعادة ما يكون مؤقتًا ولكن يمكن أن يعود في كل مرة عند الولادة.

 

كيف يتم التحكم في الغدة الدرقية؟

هناك آلية التي شديدة الدقة تنظم كمية T4 و T3 التي تفرزها الغدة الدرقية بحيث يتم تصنيع الكميات الصحيحة والمناسبة لعمل الخلايا وتوصيلها إلى مجرى الدم.

في حالة الغدة ، يتكون “الترموستات” من غدة صغيرة تسمى الغدة النخامية التي تقع تحت المخ داخل الجمجمة.

تستشعر الغدة النخامية مستوى هرمونات الغدة الدرقية في مجرى الدم ، إذا انخفض المستوى أقل بقليل من المعتاد وتشجع الغدة الدرقية على الإفراز بشكل أسرع عن طريق هرمون ال TSH، وأما في حالة ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية عن المعدل الطبيعي، فإن “ترموستات” يستشعر ذلك ويتوقف الغدة النخامية عن إفراز TSH، بحيث تتوقف غدة الغدة الدرقية عن العمل ويقلل إفراز T4 و T3.

 

أسباب اضطراب الغدة الدرقية

هناك العديد من الأسباب المختلفة لاضطرابات الغدة المختلفة، لكن السبب الأكثر شيوعًا هو سبب مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي – وهي عملية تدمير ذاتي يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم خلايا الغدة كما لو كانت خلايا غريبة، استجابة لذلك تصبح الغدة خاملة (قصور الغدة الدرقية)، أو فرط نشاط الغدة.

 

تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية

يستطيع الطبيب الحصول على فكرة جيدة عن نشاط الغدة  من خلال الاستماع إلى الأعراض المصاحبة للمريض، قبل بداية فحص الرقبة ويتم التأكد عن طريق الحصول على عينة صغيرة من الدم.

ومن ثم يمكن للطبيب تقييم حالة إفراز الغدة الدرقية من خلال هذه العينة الفردية من الدم، ما إذا كان يتم إفراز الكثير أو القليل جدًا من T4 و / أو T3 ، ومدى نشاط الغدة النخامية عن طريق قياس TSH.

 

علاج اضطرابات الغدة الدرقية

يتم علاج معظم اضطرابات الغدة بالأدوية اليومية، و هناك بعض الحالات التي تحتاج لتدخل جراحي أو إشعاعي.

 

نصيحة مغربي

إذا شعرت بأي من الأعراض التي تم ذكرها , عليك استشارة طبيبك على الفور،خاصة إذا حدث فقدان في الوزن غير معلوم السبب، أو أحسست بسرعة كبيرة في ضرَبات قلبك، أو تعرُّق غير طبيعيٍّ، أو تحسست تورُّم في قاعدة رقبتك، أو أي علامات وأعراض مصاحبة لفَرْط نشاط الغدة.

من المهم أن توضح التغيرات التي لاحظتها، مع وصفها لطبيبك بدقة، لأن العديد من العلامات والأعراض الخاصة بالإصابة بفرط نشاط الغدة قد تكون مشابهة لعدد من الحالات الأخرى.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي