العمود الفقري والتعرف على أهميته وأبرز أمراضه وطرق العلاج | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

كل ما تريد أن تعرفه عن العمود الفقري بجسم الإنسان

إعرف أكثر
كل ما تريد أن تعرفه عن العمود الفقري بجسم الإنسان

العمود الفقري هو أحد أعضاء الجسم، المكون من سلسلة من العظام غير منتظمة الحجم، ويطلق عليها فقرات،  ويبلغ عددها 33 فقرة، تمتد من منتصف أسفل قاعدة الجمجمة إلى منطقة العصعص، بهدف حفظ النخاع الشوكي.

ويعد هذا الجزء من أهم أجزاء جسم الإنسان، أو الكائنات الحية بصفة عامة، لكونه نقطة ارتكاز رئيسية في التحكم في القدرة على الجلوس، والوقوف، والمشي، وذلك بفضل مكوناته الخلقية.

 

أهمية العمود الفقري

تتمثل أهمية العمود الفقري، في منح جسم الإنسان القدرة على الحركة بشكل مرن، إلى جانب :

  • المحافظة على النخاع الشوكي الموجود بداخله.
  • الحفاظ على الأعصاب الموجودة بداخله.
  • الحفاظ على استقامة الجزء العلوي من جسم الإنسان، وهو ما يمنح القدرة على الحركة بسهولة ومرونة.
  • كذلك يحافظ على القلب والرئتين، داخل القفص الصدري المتصل بالعمود الفقري من الخلف.
  • يعمل على توزيع أثقال الجسم على الأطراف السفلية.
  • الحفاظ على قوام جسم الإنسان.
  • الحفاظ على توازن الرأس والصدر والحوض.

 

فقرات العمود الفقري

يبلغ عدد فقرات العمود الفري بجسم الإنسان 33 فقرة، وهي كالتالي من أعلى لأسفل:

الفقرات العنقية

وهي 7 فقرات موجودة بالرقبة بهدف ارتكاز الرأس عليها، والتحكم في حركتها.

الفقرات الصدرية

وعددها 12 فقرة موجودة بمنطقة الصدر ويرتكز عليها القفص الصدري من الخلف.

الفقرات القطنية

ويبلغ عددها 5 فقرات موجودة بمنطقة البطن و أسفل الظهر.

الفقرات الجذعية

أو فقرات العجز، وعددها 5 فقرات وتكون ملتحمة مع بعضها البعض، على شكل مثلث وموجودة بمنطقة الجذع.

فقرات العصعص

وعددها 4 فقرات ملتحمة مع بعض، وهي آخر فقرات العمود الفقري وتكون صغيرة الحجم.

 

مكونات الفقرات

تعتبر الفقرات من أهم عوامل دعم العمود الفقري للقيام بوظائفه الرئيسية، حيث تتكون كل فقرة من قسمين، وهما:

  • جسم الفقرة، وهو السطح الخارجي لها أو المنطقة الأمامية.
  • قوس الفقرة، وهو ما يسمى بالمنطقة الخلفية، والتي يتواجد بها ما يطلق عليه النواتئ، وهي عبارة عن بروز عظمية، تعمل على ربط العضلات ببعض.
  • كما تحتوي كل فقرة وتحديدًا بمنتصفها على ثغرة يحيطها العظم من كل جانب، وذلك لمرور النخاع الشوكي بداخلها.
  • هذا إلى جانب وجود نحو 23 قرص من الوسائد الأسفنجية بين الفقرات المتحركة، تعمل على امتصاص الصدمات، والضغط على الفقرات.
  • كما يوجد أيضًا عدد كبير من الثقوب بين الفقرات، وهي ما يستخدمها النخاع الشوكي، في خروج الأعصاب الشوكية الممتدة لباقي أنحاء الجسم بهدف نقل المعلومات من وإلى الدماغ، حيث يبلغ عدد هذه الأعصاب 31 زوجًا عصبيًا.

 

انحناءات العمود الفقري

يخطئ البعض عندما يظن أن العمود الفقري على شكل مستقيم، ولكنه وعند رؤيته من منظور جانبي، يكتشف انه غير مستقيم، حيث يتواجد به عدد 4 انحناءات مختلفة وهي:

الانحناء العنقي

وهي المنطقة العلوية الjي تحتوي على فقرات العنق، ويكون شكل الانحناء فيها محدب.

الانحناء الصدري

وهي المنطقة التي تحتوي على الفقرات الصدرية، ويكون شكل الانحناء فيها مقعر.

الانحناء القطني

ويكون شكل الانحناء هنا محدب أيضًا مثل المنطقة العلوية.

 الانحناء الحوضي

ويكون هذا الانحناء مقعر مثل الانحناء الصدري.

الجدير بالذكر، أن الانحناءات الأربعة بالعمود الفقري، هي الشكل الطبيعي له، ومن الممكن رؤيته منحنيًا جهتي اليسار أو اليمين، ولكن ذلك قد يكون ناتج إما عن سبب مرضي، أو تشوه خلقي.

 

عوامل تؤثر على صحة العمود الفقري

هناك بعض الأخطاء الحركية التي يقع فيه العديد من الناس، والتي تؤثر بشكل كبير على صحة العمود الفقري.

ومن هذه الأخطاء ما يلي:

  • السمنة التي تؤثر بالضغط على فقرات العمود الفقري.
  • الجلوس بشكل خاطئ، في أوضاع متعبة للعضلات والفقرات.
  • المشي الخاطئ عن طريق تحدب الظهر.
  • النوم الخاطئ، وخاصة على البطن والظهر.
  • ارتفاع ضغط الدم، يمنع وصول الدم إلى عضلات الرقبة والدماغ.

 

مشاكل وأمراض العمود الفقري

تعتبر مشاكل العمود الفقري من المشكلات الصحية التي تؤثر بشكل كبير على حياة الإنسان، خاصة وأن هذه المشكلات ينتج عنها عدم القدرة على الحركة.

ومن أهم هذه الأمراض والمشاكل ما يلي:

هشاشة عظام الفقرات

هو واحد من أكثر المشكلات المرضية انتشارًا، بسبب سهولة الإصابة به، والتي تحدث نتيجة لفقدان قدرة العظام على تحمل الصدمات، أو الضغط الناتج عن زيادة الوزن، وهو ما يسبب آلام شديدة في فقرات الظهر.

بينما تتمثل أسباب هذا المرض، في عدة عوامل أبرزها، العامل الوراثية، إلى جانب ضعف النظام الغذائي، أو التقدم في العمر.

وينصح في علاج مثل هذه الحالات، بتناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)، والكالسيوم، إلى جانب تناول بعض الأدوية الهرمونية تحت إشراف طبي.

الانزلاق الغضروفي

هو ما يعرف أيضًا باسم «فتق القرص بين الفقرات»، ويحدث نتيجة زيادة الأحمال الثقيلة على الفقرات والذي يتسبب في زيادة الضغط على جذر العصب، مسببًا خشونة شديدة بمفاصل الفقرات العظيمة.

ويسبب هذا المرض الشعور بآلام شديدة في منطقة أسفل الظهر، إلى جانب الإصابة بعرق النسا.

وبالرغم من صعوبة هذه الحالة وشدة الآلام المصاحبة لها، إلا أن علاجها يتم بشكل تلقائي، بعد تناول جرعات دوائية من مضادات الالتهاب، إلى جانب الحصول على قسط كافٍ من الراحة.

في حين تكون هناك حالات شديدة الصعوبة، والتي قد تحتاج للتدخل الجراحي، وذلك عقب خضوع المصاب إلى بعض الفحوصات الطبية، مثل إجراء أشعة الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية.

ضيق القناة الفقارية

وهي حالة مرضية تنتج عادة مع تقدم العمر، والتي تتسبب في شعور المرض بآلام شديدة في الساق عند الوقوف أو المشي، بينما تختفي هذه الآلام عند الاستلقاء أو الجلوس.

ويحتاج علاج الحالات البسيطة من هذا المرض، استخدام بعض الأدوية المضادة للالتهاب، مع بعض جلسات العلاج الطبيعي.

في حين تحتاج الحالات الحادة من المرض، وهي نادرة الحدوث، إلى التدخل الجراحي من قبل الطبيب بهدف توسيع القناة العصبية والتخلص من الضغط المسبب بتضييق القناة الفقارية، وذلك عن طريق استخدام الطبيب لقطع عظمية أو شرائح معدنية يتم تثبيتها في مكانها بالعمود الفقري.

 

أغذية مفيدة لصحة العمود الفقري

يعتبر الغذاء الصحي الغني بالكالسيوم والأوميجا 3 و العناصر الغذائية الأخرى من أهم طرق الحفاظ على صحة العمود الفقري، وتقويته.

ومن أهم هذه الأطعمة والأغذية ما يلي:

  • ثمرة الموز، تحتوي على البوتاسيوم المفيد لصحة الفقرات.
  • العدس والحمص، يحتويان على الحديد.
  • السبانخ والبروكلي، من الخضروات التي تحتوي على العديد من العناصر مثل الحديد.
  • سمك السالمون، وهو يحتوي على اوميجا3 الضروري لتقوية العمود الفقري.
  • الكرنب، يحتوي على الكالسيوم.
  • البرتقال والكمثرى، يحتويان على فيتامين (ج).
  • منتجات الألبان، تحتوي على الكالسيوم، وفيتامينات.
  • الخوخ، يحتوي على البوتاسيوم.

 

نصيحة مغربي

مع أهمية العمود الفقري، ودوره المؤثر في حياة الإنسان، يجب الحفاظ على صحته من خلال إتباع البرنامج الوقائي التالي لتجنب حدوث أي مشاكل به:

  • تجنب الجلوس أو المشي الخاطئ.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية الخفيفة لتقوية عضلات الظهر.
  • توخي الحذر عند ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية التي تؤثر على فقرات الظهر.
  • استخدام الوضع المثالي عند رفع الأثقال، من خلال عضلات الطرفين السفليين.
  • تجنب ثني الرقبة أثناء القراءة أو الطعام، أو العمل.
  • الحرص على أن يكون وضع الرأس أفقي.
  • النوم على أحد الجانبين، وتجنب النوم على الأرض.
  • تجنب زيادة الوزن والبدانة.
  • تناول الأطعمة الصحية، الغنية بالكالسيوم.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي