الصداع النصفي والتعرف على أهم الأعراض وطرق علاجها | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على طرق علاج الصداع النصفي

إعرف أكثر
تعرف على طرق علاج الصداع النصفي

الصداع النصفي أو ما يسمى بالشقيقة يتميز باختلافه عن الأنواع الأخرى للصداع  فهو في الغالب عرض وليس مرض بحد ذاته  فيكون عبارة عن ألم في الرأس وفي حالة تكراره يدل على وجود مشكلة ولكن أغلب حالات الصداع لا تدل على وجود مشكلة عضوية فقد يكون الصداع نتيجة توسع الأوعية الدموية في الدماغ أو ناتج عن شد عضلات فروة الرأس أو العنق.

وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي من الرجال كما أنه يؤثر على جميع الفئات العمرية ويبدأ غالبًا في مرحلة مبكرة من الطفولة.

ويجب العلم بأن إصابة أحد أفراد العائلة بالصداع النصفي يزيد من احتمال إصابة باقي الأفراد من العائلة.

 

أسباب الإصابة بالصداع النصفي

أسباب حدوث الصداع النصفي غير معروفة ولكن توجد بعض العوامل المحفزة والتي تساهم بشكل كبير في حدوث نوبات الصداع النصفي ونذكر منها:

  • التغيرات الهرمونية

التغيرات الهرمونية المصاحبة للدورة الشهرية تتسبب في بعض الأحيان بنوبات من الصداع النصفي.

  • التغيرات العاطفية

التغيرات العاطفية وبعض المشاعر القوية مثل التوتر والاكتئاب والقلق والصدمة ينتج عنها نوبات الصداع النصفي.

  • أسباب جسدية

وتتضمن الشعور بالإرهاق وعدم النوم بشكل كافي أو المعاناة من شد عضلات الرقبة أو الكتف أو هبوط السكر في الدم  ينتج عنها حدوث نوبات الصداع النصفي.

 

محفزات الصداع النصفي المتعلقة بالطعام

يمكن لبعض الأطعمة أن تساهم في حدوث نوبات الصداع النصفي مثل:

  • شرب الكحول والكافيين.
  • تناول الشوكولاته والجبن والحمضيات والأطعمة التي تحتوي على مادة التيرامين.
  • تخطي الميعاد المحدد لوجبات الطعام وعدم تناولها بشكل منتظم.
  • قلة شرب السوائل والمعاناة من الجفاف ينتج عنه حدوث نوبات الصداع النصفي.
  • تناول بعض الأدوية التي تساهم في تحفيز نوبات الصداع مثل حبوب منع الحمل التي تحتوي على الأستروجين والبروجسترون والعلاج الهرموني البديل.
  • المحفزات البيئية مثل الروائح القوية والتدخين السلبي والأصوات الصاخبة وتغيرات درجات الحرارة جميعها محفزات بيئية تثير نوبات الصداع النصفي.

 

أنواع الصداع

توجد عدة أنواع من الصداع ونذكر منها:

  • الصداع التوتري

هذا النوع من الصداع يكون على شكل شد وألم مستمر ضاغط حول الرأس وخصوصًا في المنطقة خلف الرأس والعنق وهو من أكثر أنواع الصداع انتشارًا و يمكن علاجه باستخدام الأسبرين.

  • الصداع العنقودي

الرجال أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الصداع أكثر من النساء فهو يأتي فجأة في جهة واحدة من الرأس ويكون عادةً مصحوب باحتقان في الأنف أو سيلان الأنف وتدميع العين وهذا النوع غير معروف أسبابه ولكن يمكن أن يكون للجينات سبب في حدوثه.

  • صداع الجيوب الأنفية

عندما تلتهب الجيوب الأنفية تسبب بعض الآلام ويصاحبها ارتفاع في درجة حرارة الجسم وتشكل أيضًا ضغط عند منطقة الرأس ينتج عنه الصداع.

  • الصداع النصفي أو الشقيقة

هو نوع من أنواع الصداع ولكنه يأتي على شكل نوبات متكررة وعادة يكون متوسط إلى شديد في حدته ويبدأ في التزايد بشكل تدريجي.

يشكل هذا النوع من الصداع حوالي 12% من أنواع الصداع الأخرى ويكون غالبًا في جهة واحدة من الرأس.

 

العوامل المحفزة لنوبات الصداع النصفي

توجد عدة عوامل تحفز وتثير حدوث نوبات الصداع النصفي ومنها:

  • الضجيج والضوء الساطع.
  • الشد أثناء التبرز أو السعال.
  • تناول بعض الأطعمة والمشروبات مثل, الجبن والشيكولاتة واللحوم المصنعة والكحول وذلك لأن تلك الأطعمة تحتوي على بعض المواد منها, النترات والجلوتامات والأسبارتام والثيامين.
  • الامتناع المفاجئ عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • عدم تناول الطعام لفترات طويلة يحفز حدوث نوبات الصداع النصفي.
  • تناول بعض الأدوية مثل, أدوية الهرمونات وأدوية الضغط.
  • اضطراب النوم والضغوط النفسية وبعض الروائح أيضا تسبب الصداع النصفي.

 

أعراض الصداع النصفي

توجد عدة أعراض وعلامات تدل على أن ما يشعر به المريض نوبة من الصداع النصفي ومنها:

  • التعرض لأكثر من خمس نوبات صداع تتراوح في مدتها ما بين 4 ساعات إلى 48 ساعة.
  • أن يكون الصداع في جهة واحدة من الرأس.
  • الشعور بشيء ينبض في الرأس وذلك لأن طبيعة الصداع النصفي نابضة.
  • تزيد حدة الصداع بشكل تدريجي من متوسط إلى شديد.
  • زيادة حدة الصداع مع الأنشطة البدنية.
  • فقدان في الشهية وغثيان وقيء.
  • الأورا وهي من الأعراض المؤقتة وتحدث بسبب خلل دماغي بؤري وتسبق نوبة الصداع النصفي وتستمر لمدة 60 دقيقة ومن أعراضها :
  • حدوث اضطرابات بصرية.
  • الشعور بتنميل في جانب واحد من الرأس.
  • فقدان القدرة على الكلام.
  • رهاب من الصوت أو الضوء أو الروائح.

 

علاج الصداع النصفي

توجد عدة طرق وخطوات لعلاج الصداع النصفي ونذكر منها:

  • الحرص على تجنب المحفزات التي تثير نوبات الصداع.
  • علاج نوبات الصداع يكون وفقا لنوع النوبة إذا كانت شديدة أو متوسطة أو منخفضة فبالنسبة للنوبات المنخفضة يمكن تناول مضادات الالتهاب اللا ستيرويدية مثل, دواء إيبوبروفين أو نابروكسين.
  • أما بالنسبة للنوبات المتوسطة فيمكن تناول أدوية مثل, التريبتان وهو من الأدوية المحفزة لمستقبلات السيروتونين فهو فعال في علاج نوبات الصداع ويتوفر في شكل أدوية تؤخذ عن طريق الفم مثل, ناراتريبتان و وزولميتريبتان أو دواء سوماتريبتان ويوجد على شكل رذاذ أنفي أو إبرة تؤخذ تحت الجلد.

علاج الصداع النصفي بطرق غير دوائية

توجد عدة طرق غير دوائية لعلاج حالات الصداع النصفي المزمنة ولكن يجب العلم بأن تلك الطرق قد تنجح مع أشخاص دون غيرهم ومن أهمها:

  • الوخز بالإبر

العلاج باستخدام الوخز بالإبر عن طريق وخز الجلد في أماكن معينة من الجسم بالإبر.

  • تقنية الارتجاع البيولوجي

هي عبارة عن تقنية تحقق الاسترخاء عن طريق تعليم المريض كيفية التحكم ببعض استجاباته الجسدية خاصة تلك التي تتعلق بالضغوط مثل الشد العضلي.

  • العلاج بالتدليك

استخدام العلاج بالتدليك يمكن أن يخفف من نوبات الصداع النصفي  والدراسات حاليًا  تحدد مدى تأثير التدليك على الوقاية من الشقيقة.

  • العلاج السلوكي المعرفي

هذا النوع من العلاج يكون عن طريق تعليم المرضى أن السلوكيات والأفكار تؤثر على تصور الألم.

  • تناول الأعشاب والمعادن والفيتامينات

أثبتت الدراسات بان تناول بعض الأعشاب مثل الينسون تخفف من حدة نوبات الصداع النصفي أما بالنسبة للفيتامينات فتناول جرعة عالية من فيتامين (ب2) قد تمنع التعرض لنوبات الصداع أيضًا.

بالإضافة إلى مكملات الأنزيم المساعد Q10 ومكملات الماغنسيوم تخفف من وتيرة الصداع النصفي.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي