الجهاز العصبي .. المخاطر والأضرار وكيفية الحفاظ عليه | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

الجهاز العصبي .. كل ما يجب أن تعرفه من أجل حياة أفضل

إعرف أكثر
الجهاز العصبي .. كل ما يجب أن تعرفه من أجل حياة أفضل

الجهاز العصبي عبارة عن  مجموعة معقدة من الأعصاب والخلايا المتخصصة،  والمعروفة باسم الخلايا العصبية، التي تنقل إشارات بين أجزاء مختلفة من الجسم، ومهمته  تنظيم العديد من وظائف الجسم الداخلية، مثل عمليات التنفس، والنبض القلبي والهضم ، أو بمعنى أشمل فهو  مسؤول عن كافة أفعال الإنسان من الحركات والأفكار، وكذلك الأحاسيس والانفعالات.

ما هي أجزاء الجهاز العصبي

 يتكون الجهاز العصبي من جزئين:

 الجهاز المركزي Central Nervous System

 ويتكون من الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب.

الجهاز المحيطي أو الطرفي  Peripheral Nervous System

 ويتكون من الخلايا العصبية الحسية، العقد (مجموعات من الخلايا العصبية) والأعصاب التي تتصل بعضها البعض وبالجهاز العصبي المركزي.

 

وظائف الجهاز العصبي

أولاً: وظائف الدماغ

هناك العديد من الوظائف التي تقوم بها الدماغ، وكل جزء فيها يقوم بعمل معين، ويؤدى وظيفة يتم ترجمتها إلى فعل مثل:

  • القشرة المخيّة ( Cerebral cortex): التحكم في اللغة، والإدراك، والتبرير، والتفكير، والحركات الإرادية.
  • المُخَيخ (Cerebellum): المحافظة على وضعيّة الجسم، وتوازنه، وحركته.
  • تحت المهاد (Hypothalamus): التحكم بالتواتر اليوميّ والمشاعر، وكذلك درجة حرارة الجسم، والجوع، والعطش.
  • النخاع المستطيل (Medulla oblongata): التحكم في التنفس، ونبضات القلب، وضغط الدم.
  • المهاد ( Thalamus): يعمل على دمج المعلومات الحسيّة والمعلومات الحركية.
  • الجهاز النطاقي (Limbic System): التحكم بالاستجابة العاطفية.
  • العقد القاعدية (Basal Ganglia): تعمل على المحافظة على توازن الجسم وحركته.
  • الدماغ المتوسط (Midbrain): التحكم بحركة الجسم العامةً، وحركة العينَين، والسمع، والنظر.

 ثانيًا: وظائف الأعصاب

أما وظيفة الأعصاب فهي تحتلف اعتمادًا على نوع العصب ذاته نوردها فيما يلي:

  • العصب الشميّ (Olfactory Nerve):  مسؤول عن الشم.
  • العصب البصريّ ( Optic Nerve): مسؤول عن البصر.
  • العصب المحرك للعين (Oculomotor Nerve): مسؤول عن حركة العين، والعدسة وبؤبؤ العين.
  • العصب الثلاثي التوائم ( Trigeminal nerve): مسؤول عن دعم العينَين، والخدَّين، والفكّ، ويتحكم بعملية المضغ.
  • العصب الوجهيّ ( Facial nerve): يتحكّم هذا العصب بالغدة اللعابية، وكذلك عضلات الوجه، وفروة الرأس، والأذنَين، والإحساس بالمذاق من ثلثَي الجزء الأمامي للّسان.
  • العصب الصوتي ( Acoustic Nerve): مسؤول عن السمع والمحافظة على التوازن.
  • العصب البلعومي اللساني (Glossopharyngeal nerve): التحكم بالمذاق من نهاية اللسان والحلق.
  • العصب المبهم (Vagus Nerve): يدعم العصب المبهم بعض الأعضاء مثل الصدر والبطن.
  • العصب الإضافي (Accessory Nerve): يتحكم بحركة الكتفين والرأس.
  • العصب تحت اللِّساني (Hypoglossal Nerve): يتحكّم بحركة اللسان.

 

الأمراض الشائعة بالجهاز العصبي

بعد ماذكرنا من الحديث حول الجهاز العصبي، يتبادر إلى الذهن عدد من الأسئلة، مثل  ما هي  الأمراض الشائعة فى الجهاز العصبي؟، وتجدر الإشارة إلى أن حدوث حالات الاعتلال العصبي، تكون بسبب تلف أو خلل في واحد أو أكثر من الأعصاب في الجهاز العصبي، وبالتالي يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى تنميل، أو وخز، أو ألم حارق، أو ألم حاد في الوخز، أو حساسية للمس، أو ضعف العضلات أو الدوار.

كما يمكن أن تؤثر العديد من الأمراض على الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، ما يؤدي إلى ألم مزمن، أوإعاقة طويلة الأجل، وهناك العديد من الأسباب المحتملة للأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

 

أسباب أمراض الجهاز العصبي المركزي

  • بعد حادثة سير خطيرة
  • العدوى
  • السرطان
  • الضمور المرتبط بالعمر
  • السكتة الدماغية

أمراض الجهاز العصبي المحيطي

الاعتلالات العصبية المحيطية، وهي اضطرابات تؤثر على شبكة العصب الممتدة في الجسم ، يمكن أن يكون سببها أيضًا مجموعة متنوعة من الحالات، الأكثر شيوعًا هو ضغط العصب.

 

مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو شكل من أشكال الخرف، وخلافًا للاعتقاد الشائع، ليس جزءًا طبيعيا من عملية الشيخوخة، سيبدأ المرضى الذين يعانون من الخرف في فقدان ذاكرتهم الحديثة، ومهاراتهم المعرفية بمرور الوقت، وغالبًا ما يؤثر المرض على سلوكهم بطرق غير طبيعية، لأنه مرض تدريجي يزداد سوءًا بمرور الوقت.

 

مرض الشلل الرعاش

على النقيض من ذلك، يؤثر مرض الشلل الرعاش على الجسم، ولكن ليس في ذهن المرضى الذين تم تشخيص الحالة، مثل مرض الزهايمر، فمرض الشلل الرعاش مرض تصاعدي يصيب الجهاز العصبي، والسمة الأكثر شيوعًا لـ”باركنسون- الشلل الرعاش” هي الرعشات التي تزداد سوءًا مع مرور الوقت، لا يوجد علاج لمرض “باركنسون” ولكن هناك أدوية يمكن أن تجعل الأعراض أكثر تحملاً.

 

التصلب المتعدد

مرض التصلب العصبي المتعدد، هو مرض يصيب الجهاز العصبي، يؤثر على قدرة الدماغ على التواصل مع الجسم، يوجه نظام المناعة في الجسم نفسه نحو الجهاز العصبي، ويقطع الإشارة الطبيعية والاتصالات، يمتد تأثيره على الأنسجة العازلة التي تحيط بالأعصاب، مع تلف الأعصاب ، فتصبح عرضة للإشارات المشوهة أو المتعطلة من الدماغ إلى الجسم، وقد يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تكون خفيفة، أو معتدلة، أو شديدة.

مرض التصلب العصبي المتعدد يمكن أن يكون له آثارًا سلبية للغاية على الرفاهية العقلية للفرد الذي يتعامل مع الحالة المزمنة، وغالبًا ما يعاني المرضى من أيام مؤلمة أو تؤدي إلى التعب أو البطء العقلي، هذا يمكن أن يكون له أثر عاطفي ويجب معالجته.

 

كيف تحافظ على صحة الجهاز العصبي؟

هناك عدة عوامل يمكن أن تؤدي إلى حدوث اعتلال عصبي ، من الأورام إلى الالتهابات ، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها كل يوم لتعزيز صحة الجهاز العصبي. في حين أن العديد من حالات الاعتلال العصبي ناتجة عن عوامل خطر لا يمكن السيطرة عليها ، إلا أن هناك بعض عوامل الخطر التي يمكنك التحكم فيها.

العديد من هذه تتماشى مع النصائح العامة بشأن الحفاظ على الصحة العامة بشكل عام، وعلى الرغم من أنه لا يوجد إجراءات محددة التي يمكنك اتخاذها للتأثير مباشرة على صحة الجهاز العصبي، لكن إذا كان السؤال عن كيفية الحفاظ على صحة الجهاز العصبي، فلابد من :

  • مراقبة أنماط الأكل، والتأكد من تناول الطعام الصحي بشكل شبه منتظم حتى لا تستنفد نسبة الجلوكوز التي تستخدمها الخلايا العصبية للحصول على الطاقة.
  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا يحتوي على مستويات جيدة من فيتامينات B12 و D، وكذلك الدهون الصحية.
  • تجنب التدخين وشرب الكحول.
  • مواكبة جدول النوم الصحيح، حيث يساعد النوم على تقوية الدوائر داخل الجهاز العصبي والتي يمكن أن تساعد في الذاكرة.
  • ممارسة نظام عصبي-عقلي، عبر مجموعة من الأنشطة مثل الكتابة باليد، أو ممارسة ألعاب العقل مثل سودوكو وغيرها.
  • ممارسة بعض التمارين المناسبة للجسم، لا يقل عددها عن ثلاث مرات أسبوعيا.
  • المحافظة على وزنٍ صحي لأن العديد من الحالات، مثل الاعتلال العصبي السكري، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالسمنة أو زيادة الوزن.
  • تجنب أو الحد من العوامل البيئية التي يمكن أن تسبب تلف الأعصاب، مثل التلوث أو التعرض لموادٍ كيميائيةٍ سامة.

 

نصيحة مغربي

إذا كنا ننصح دائما باتباع نظامٍ غذائىٍ سليم، لبنية جسدية صحية، فإن من الأهمية القول: إن نظامك العصبي يستحق الكثير من الاهتمام مثل الأنظمة الجسدية الأخرى، وذلك من خلال المشاركة في العادات الصحية، وهو ما يمكنك من المساعدة في علاج أو منع الحالات المستقبلية من تلف الأعصاب أو تدهورها.

كما ننوه أنه يجب-أن تؤخذ على محمل الجد-أي إصابة أو مرض يصيب الجهاز العصبي، لأنه قد تنشأ مشكلات على المدى الطويل، ويعد تجنب هذه الظروف أفضل الطرق للحفاظ على صحة الجهاز العصبي.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي