ماذا تعرف عن التقويم المتحرك الحديد (المعدني) | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على التقويم المتحرك الحديد او ما يسمى ” التقويم المعدني “

أسنان
تعرف على التقويم المتحرك الحديد او ما يسمى ” التقويم المعدني “

التقويم المتحرك الحديد أو ما يسمى بالتقويم المعدني المتحرك، هو أحد أنواع التقويم المستخدم في معالجة الكثير من المشكلات التي يعاني منها بعض الأشخاص والتي يمكن أن تكون مشكلات تحتاج إلى تقويم علاجي وأخرى تحتاج إلى تقويم تجميلي.

فتقويم الأسنان عبارة عن عملية علاجية تعتمد على تثبيت دعامات أو ما يعرف بالمشابك أو أجهزة على الأسنان ويكون دورها هو تحريك الأسنان إلى موقعها الصحيح بالفم وقد تستغرق عملية التحريك هذه عدة شهور وقد تمتد لسنوات من العلاج.

فالهدف من عملية تقويم الأسنان هو إعادة ترتيب الأسنان المزدحمة وجعلها مستقيمة فيتحسن مظهرها بالفم وتحسن أيضاً من القدرة على الكلام بالإضافة إلى الابتسامة الجذابة والتي تزيد من الثقة بالنفس لبعض الأشخاص.

 

أسباب استخدام التقويم المتحرك الحديد (المعدني)

من أهم دواعي استخدام تقويم الأسنان المتحرك هو معالجة الإطباق وعدة حالات أخرى سوف نتعرف عليها وهي:

  • معالجة حالات تزاحم الأسنان بالفم أو فقدان بعض الأسنان.
  • معالجة بعض حالات الاعوجاج أو بروز الأسنان.
  • تصحيح الإطباق السيئ وما ينتج عنه من مشاكل في المضغ بالإضافة إلى شد العضلات وألمها أيضاً.
  • فالأسنان المتزاحمة والبارزة يصعب تنظيفها وأيضاً أكثر عرضة للحوادث والكسر لذلك لابد من معالجتها تجنباً لتعرض اللثة للالتهاب والتسوس بسبب هذا البروز أو التزاحم.
  • معالجة حالات الحنك والشفة المشقوقة أو كما تسمى بالشفة الأرنبية وأيضا معالجة انقطاع النفس النومي.

 

أنواع الأجهزة المستخدمة في تقويم الأسنان

يجب العلم بأن التقويم المتحرك الحديدي أحد أنواع أجهزة التقويم وسوف نتعرف على كافة التفاصيل الخاصة بيه وبالأجهزة الأخرى المستخدمة في عملية العلاج التقويمي والتي تحددها طبيعة المشكلة التي يعاني منها المريض والتي منها:

 تقويم الأسنان الثابتة

وهي عبارة عن مشابك ثابتة مصنوعة من عدة مواد مثل, المعدن أو السيراميك أو البلاستيك الشفاف ولكنها غالباً يتم صنعها من المعدن والتي تكون ظاهرة جداً داخل فم المريض.

يتم استخدام كل نوع من الأنواع السابقة وفقا للمشكلة المراد معالجتها فهذا النوع من التقويم أكثر استخداماً وشيوعاً بين الكثير من المرضى فهو يستخدم لتصحيح حالات إطباق عدد من الأسنان بشكل دقيق لتفادي حدوث أي مشاكل مستقبلية لدى المريض.

أما الأنواع الأخرى المصنوعة من البلاستيك الشفاف والسيراميك فتكون أصغر حجماً فهي لا تكون واضحة بدرجة كبيرة مثل المشابك المعدنية.

 تقويم الأسنان المتحرك الحديد (المعدني)

ويعرف أيضا بمشابك الأسنان المتحركة وهو يستخدم لمعالجة حالات معينة والتي تكون بسيطة أو يكون جزء من المعالجة التقويمية الثابتة.

بالإضافة إلى أنه يستخدم للحد من بعض المشاكل الخاصة بالأطفال مثل, مشكلة مص الإصبع.

وهذا النوع من التقويم متحرك أي يمكن للمريض خلعه وتركيبه مرة أخرى ولذلك يفضل إزالته في حالة ممارسة بعض الأنشطة الرياضية الشاقة مثل ركوب الدرجات.

وأيضا لابد من إزالته عند القيام بتنظيفه وذلك عكس التقويم الثابت والذي يعتمد على التنظيف بالفرشاة وهو مثبت على الأسنان.

الأجهزة الوظيفية

وهي عبارة عن أجهزة وظيفية تستخدم لتعديل موقع الأسنان العلوية أو السفلية في الفكين بعد عملية التقويم ويجب أن يشرح طبيب التقويم آلية عمل تلك الأجهزة وكيفية تنظيفها أثناء الاستعمال

ويجب الالتزام بتعليمات الطبيب وذلك لأن لبسها بشكل خاطئ ينتج عنه عدم عملها بشكل سليم فيسبب فشل عملية العلاج كلها.

الأجهزة المتحركة

الأجهزة المتحركة تستخدم في بعض الحالات كمرحلة سابقة للمعالجة بالتقويم الثابت وتستخدم لتحريك سن واحد أو مجموعة من الأسنان ولكن النتيجة مع هذا النوع من الأجهزة دقيقة مثل التي يحصل عليها المريض من التقويم الثابت.

مترسة الرأس

يتم استخدام هذا النوع من الأجهزة مع بعض الحالات التي تكون في مرحلة النمو حيث يتم وضع هذا الجهاز حول الرقبة أو الرأس حيث يقوم بتوجيه نمو الفكين وحركة الأسنان أيضاً ويتم لبسه ليلاً فقط حيث يقوم طبيب الأسنان بشرح الكيفية التي يعمل بها الجهاز وطريقة التعامل معه للمريض.

المثبت التقويمي

وهو نوعان مثبتات تقويمية ثابتة أو متحركة ويتم لبسها بشكل دائم أو مؤقت وفقا لما يحدده طبيب التقويم المختص ويكون استخدامها بعد الانتهاء من تقويم الأسنان حيث يكون دورها هو المحافظة على الأسنان في أماكنها الجديدة بعد الانتهاء من المعالجة التقويمية حيث تمكن العظم المحيط باللثة والأسنان التكيف مع الوضع الجديد.

 

الاهتمام بالأسنان أثناء العلاج بالتقويم

لابد من إتباع إرشادات الطبيب أثناء المعالجة بالتقويم ومن تلك الإرشادات ما يلي:

  • لابد أن يلتزم المريض بتفريش أسنانه بعد تناول وجبات الطعام للحفاظ على نظافة الفم بشكل دائم.
  • استخدام الخيط الطبي الخاص بالأسنان للتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الصلبة واللزجة
  • ولابد من متابعة الأطفال وتعليمهم الطريقة الصحيحة لتفريش الأسنان أثناء وضعهم التقويم.
  • في حالة الشعور بأي مشكلة في التقويم لابد من مراجعة طبيب الأسنان.

 

الحالات التي تحتاج إلى تركيب تقويم اسنان

هناك عدد من الحالات قد تكون في حاجة لإجراء تقويم للأسنان، ومن ضمنها:

 

  • الأشخاص الذين لديهم بروز في الأسنان العلوية الأمامية:
  • الاشخاص الذين يعانون من مشكلة تزاحم الأسنان.
  • الأشخاص الذين لديهم أسنان مطمورة، أو المنحشرة.
  • الأشخاص الذين لديهم أسنان غير متماثلة، أوغير متطابقة بين الفك السفلي والعلوي.
  • الذين لديهم إطباق معكوس في الأسنان.
  • الذين لديهم إطباق مفتوح في الأسنان.
  • الأشخاص الذين يعانون من انقطاع النفس النومي.

 

العمر المحدد لتركيب تقويم الأسنان

من المعروف أن تقويم الأسنان يبدأ بعد ظهور معظم أسنان الطفل البالغة، وهو ما يحدث في عمر الثانية عشر عامًا، ولكن يتوقف أيضًا إجراء وتركيب تقويم الأسنان، على عدد أسنانهم البالغة ونمو وجوههم وفكيهم.

 

وعادةً ما تجرى المعالجة التقويمية للبالغين في أي عمر، لكن خيارات العلاج محدودة، علمًا بأن العلاج التقويمي لا يبدأ إلا إذا كان لدى الشخص مستوى جيد من نظافة الفم لأن العلاج بتقويم الأسنان يمكن أن يزيد من خطر تسوس الأسنان ومشاكل اللثة.

 

أضرار تقويم الأسنان

أضرار تقويم الاسنان من المشكلات الطفيفة وقد لا يتعرض لها الكثير من المرضى، وإذا تعرض لها البعض الآخر فإن علاجها سهلًا. ومن هذه الأضرار ما يلي:

 

  • الألم: الشعور بالألم من الأضرار الشائعة وقد يكون بسيطًا أو شديدًا على حسب الشخص نفسه. وقد يحدث الألم بعد ساعات من تركيب جهاز التقويم، بينما تقل حدة الألم بعد مرور نحو 7 أيام، لذلك ينصح الطبيب بتناول بعض أدوية المسكنات في هذه الفترة مثل أدوية الباراسيتامول، أو الأيبوبروفين.
  • الإصابة بتسوس الأسنان: وهو أمر نادر الحدوث، وينتج بسبب صعوبة تنظيف الأسنان، الأمر الذي يؤدي إلى تكاثر البكتيريا في الفم وبالتالي زيادة خطر تسوس الأسنان.

الإصابة ببعض مشاكل اللثة: مثل انتفاخ وتورم اللثة وقد يختفي هذا الانتفاخ أو التورم بعد أسبوع أو أسبوعين من إزالة جهاز التقويم.

 

ما بعد تقويم الأسنان

بعد أن ينتهي الطبيب من فترة العلاج الخاص بالتقويم يقوم بإزالة الدعامات الموضوعة على سطح الأسنان وتنظيفها الأسنان ثم أخذ طبعات لها  وذلك من أجل معرفة ترتيبها الجديد ثم يصنع الطبيب المثبت التقويمي للمحافظة على مواقع الأسنان الجديدة ويمنعها من التحرك.

وذلك لأن الأسنان تكون غير ثابتة بشكل جيد في أماكنها بعد إزالة جهاز التقويم لذلك تحتاج إلى ما يثبتها في أماكنها حتى يستطيع العظم واللثة التكيف مع المواقع الجديدة للأسنان.

ويتم استخدام المثبت التقويمي حرصاً على الأسنان من الانتكاسة وهو رجوع الأسنان إلى أمكانها السابقة قبل العلاج ويحدث ذلك بدرجة كبيرة في الشهر الأول بعد إزالة التقويم.

 

فوائد تقويم الأسنان المتحرك

توجد عدة فوائد للمعالجة باستخدام تقويم الأسنان ونذكر منها ما يلي:

  • المحافظة على المظهر الجمالي الخارجي للأسنان.
  • تحسين المظهر العام للوجه للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الأسنان ونتوء الفكين.
  • تحسين النطق لدي بعض الأطفال مثل التأتأة.
  • تحسين أداء الأسنان عند بعض الأشخاص والأنسجة المحيطة بها.
  • معالجة الحالات التي تعاني من الأسنان المنغرسة والتي تحتاج غالباً إلى عملية جراحية.
  • تقوية مناعة اللثة والفم ووقاية الأسنان من الأمراض التي يمكن أن تنتج عن تراكم بقايا الطعام في بين الأسنان.

نصيحة مغربي

تقويم الأسنان، من الإجراءات الطبية التي تحتاج إلى اهتمام كبير بصحة ونظافة الفم والأسنان، خاصةً وإن هذا الإجراء يعمل على تحسين المظهر العام للوجه والشكل، وكذلك التخلص من العديد من المشكلات مثل نتوء الفكين، والأسنان البارزة وغيرها من المشكلات التي كانت تسبب إزعاجًا له طوال حياته، لذلك من الضروري العناية بتنظيف الأسنان بشكل دائم، والابتعاد عن تناول أطعمة السكريات والنشويات، والأطعمة التي تلتصق بالأسنان، والأطعمة الصلبة، مع ضرورة استعمال غسول الفم الغني بالفلوريد، وخيط الأسنان بشكل يومي، فضلا عن مراجعة طبيب الأسنان بصفة منتظمة.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي