التصلب اللويحي .. ما هو وما هي أعراضه وأسبابه وطرق علاجه؟ | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

ما هو مرض التصلب اللويحي وما هي أعراضه وأسبابه وطرق علاجه؟

إعرف أكثر
ما هو مرض التصلب اللويحي وما هي أعراضه وأسبابه وطرق علاجه؟

التصلب اللويحي  (مرض التصلب العصبي المتعدد) هو مرض مزمن ينطوي على الجهاز العصبي، يهاجم الجهاز المناعي، وهي الطبقة الواقية حول الألياف العصبية، ويسبب التهاب وأنسجة ندبة في خلايا المخ و الاعصاب، هذا ويمكن هذا أن يجعل من الصعب على عقل الإنسان إرسال إشارات إلى بقية الجسم.

أعراض مرض التصلب اللويحي

يعاني الأشخاص المصابون بمرض التصلب العصبي المتعدد، من مجموعة واسعة من الأعراض، بسبب طبيعة المرض، يمكن أن تختلف الأعراض على نطاق واسع من شخص لآخر، ويمكن أن تتغير أيضًا في شدتها من سنة إلى أخرى ومن شهر لآخر وحتى من يوم لآخر.. ومن أشهر الأعراض:

الإعياء

حوالي 80 في المئة من الناس الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد يعانون من التعب، قد يصبح التعب الذي يحدث مع مرض التصلب العصبي المتعدد موهنًا، مما يؤثر على قدرتك على العمل وأداء المهام اليومية.

صعوبة المشي

يمكن أن تحدث صعوبة في المشي مع مرض التصلب العصبي المتعدد لعدة أسباب:

  • خدر في ساقيك أو قدميك
  • صعوبة التوازن
  • ضعف العضلات
  • التشنج العضلي
  • صعوبة في الرؤية
  • التعب الشديد

أعراض أخرى

أعراض أخرى شائعة أخرى من مرض التصلب العصبي المتعدد مثل:

  • ألم حاد أو مزمن
  • رعشة
  • المشكلات المعرفية التي تتضمن التركيز والذاكرة ومهارات حل المشكلات

 

كيف يتم علاج مرض التصلب العصبي المتعدد؟

لا يوجد علاج متاح لمرض التصلب العصبي المتعدد، ولكن توجد خيارات علاج متعددة، تقاوم زيادة المرض والحد منه.

الأدوية

الأدوية المتداولة والمعروفة لمعالجة هذا المرض تشمل:

  • كورتيكوستيرويد (corticosteroid)، وهو العلاج الأكثر انتشارا لمرض التصلب المتعدد، إذ يحاصر ويقلص الالتهاب الذي يشتدّ، عادة، عند النوبات.
  • إنترفيرون – enterperone
  • غلاتيرمر – Glatiramer
  • ناتاليزوماب – natalezomab
  • ميتوكسينوترون – ىmetoxenotrone

علاجات اخرى

تتوفر علاجات اخرى لعلاج التصلب اللويحي وهي تشمل:

العلاج بالتدليك (العلاج الطبيعي) حيث يتم يتم تعليم المريض وتدريبه على تمارين للشد والتقوية، كما يتم توجيه المريض حول كيفية استخدام أجهزة يمكنها تسهيل الحياة اليومية.

تنقية فِصادة البلازما (Plasmapheresis)، هي تقنية مشابهة بعض الشيء لغسيل الكلى، لأنها تقوم بفصل كريات الدم عن البلازما (التي هي الجزء السائل من الدم) بشكل آليّ.

يتم استخدام فصادة البلازما في حالات الأعراض الشديدة لمرض التصلب اللويحي، خصوصا عند الأشخاص الذين لا يبدون تجاوبا ولا يطرأ لديهم تحسن عند حقنهم بالستيروئيدات في الوريد.

عقاقير أخرى

يمكن أن يصف الطبيب أدوية، مثل ميثيل (ميدرول) و بريدنيزون (بريدنيزون Intensol، رايوس) لعلاج الانتكاسات.

العلاجات الأخرى قد تخفف من الأعراض وتحسن من جودة حياة المريض، لأن مرض التصلب العصبي المتعدد مختلف للجميع، فإن العلاج يعتمد بشكل أساسي على الأعراض التي تعاني منها.

 

العلامات المبكرة للمرض

ثلاثة من الأعراض المبكرة الأكثر شيوعًا لمرض التصلب العصبي المتعدد هي:

تنميل وخز يؤثر على الذراعين والساقين أو جانب واحد من وجهك، تشبه هذه الأحاسيس الشعور بالوخز والإبر التي تشعر بها عندما تغفو قدمك بالنوم، ومع ذلك، تحدث دون سبب واضح.

توازن غير متساو وساقين ضعيفان، قد تجد نفسك يتعثر بسهولة أثناء المشي أو القيام ببعض الأنشطة البدنية الأخرى.

رؤية مزدوجة، رؤية ضبابية، أو فقدان جزئي للرؤية، هذه يمكن أن تكون مؤشرا مبكرا لمرض التصلب العصبي المتعدد، قد يكون لدى المريض أيضا بعض الآلام بالعين.

ليس من غير المألوف أن تزول هذه الأعراض المبكرة لتعود إليها لاحقًا، قد تذهب لأسابيع أو أشهر أو حتى سنوات بين اندلاع الاضطرابات.

 

ما الذي يسبب مرض التصلب العصبي المتعدد؟

إذا كان لديك مرض التصلب العصبي المتعدد، تتضرر طبقة واقية من المايلين حول الألياف العصبية.

ويعتقد أن الضرر هو نتيجة لهجوم الجهاز المناعي، ويعتقد الباحثون أنه قد يكون هناك محفز بيئي مثل فيروس.

مرض التصلب العصبي المتعدد ليس وراثيًا، لكن وجود أحد الوالدين أو الأخوة المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد يزيد من مخاطرك قليلاً، وحدد العلماء بعض الجينات التي يبدو أنها تزيد من قابلية الإصابة بمرض التصلب المتعدد.

كيف يتم تشخيصه

سيحتاج الطبيب إلى إجراء فحص عصبي، وسلسلة من الاختبارات الأخرى لتحديد ما إذا كنت مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد، وقد تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي:

التصوير بالرنين المغناطيسي، يتيح استخدام صبغة التباين مع التصوير بالرنين المغناطيسي للطبيب اكتشاف البؤرات النشطة وغير النشطة في جميع أنحاء الدماغ والنخاع الشوكي.

أثار اختبار إمكانات البصرية، يتطلب هذا الاختبار تحفيز مسارات الأعصاب لتحليل النشاط الكهربائي في عقلك، في الماضي، استخدمت الاختبارات المحتملة لجسم الدماغ والسمع والحساسية لتشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد.

 ثقب الفقرات القطنية، قد يستخدم الصنبور الشوكي للعثور على تشوهات في السائل الشوكي، يمكن أن يساعد في استبعاد الأمراض المعدية.

تحاليل الدم، يستخدم الأطباء اختبارات الدم لاستبعاد الحالات الأخرى التي لها أعراض مشابهة.

يتطلب تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد دليلاً على إزالة الميالين في أوقات مختلفة في أكثر من منطقة في الدماغ أو الحبل الشوكي أو الأعصاب البصرية.

كما يتطلب استبعاد الحالات الأخرى التي لها أعراض مماثلة، مثل مرض لايم، الذئبة، ومتلازمة سجوجرن.

 

العلاجات التكميلية

الدراسات المتعلقة بفعالية العلاجات التكميلية شحيحة، لكن هذا لا يعني أنهم لا يستطيعون المساعدة بطريقة أو بأخرى.

قد يساعدك ما يلي على الشعور بتوتر أقل وأكثر راحة:

  • تدليك
  • العلاج بالإبر
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي
  • العلاج بالموسيقى

ما هي التوصيات الغذائية للأشخاص الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد؟

لم يظهر أن النظام الغذائي له تأثير على طبيعة المرض، ولكنه يمكن أن يساعد في مواجهة بعض التحديات، إذا كنت مرهق. على سبيل المثال، حمية عالية الدهون و الكربوهيدرات البسيطة لن يساعد، ومع ذلك، يجب أن يتكون نظامك الغذائي من:

  • مجموعة متنوعة من الفواكه و الخضروات
  • مصادر من البروتين، مثل الأسماك و الدواجن بدون جلد
  • الحبوب الكاملة و غيرها من مصادر الألياف
  • الجوز والمكسرات
  • البقوليات
  • منتجات الألبان قليلة الدسم
  • كميات كافية من الماء والسوائل الأخرى

يجب أن تحد أو تتجنب :

  • الدهون المشبعة الضارة
  • الدهون غير المشبعة والمصنعة.
  • اللحوم الحمراء
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر
  • الأطعمة الغنية بالصوديوم
  • الأطعمة المصنعة.

نصيحة مغربي

يحاول معظم المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد إيجاد طرقًا للسيطرة على أعراضهم وعملهم بشكل جيد، وجود المرض يعني الحاجة إلى رؤية طبيب من ذوي الخبرة في علاج مرض التصلب العصبي المتعدد.ويتعين على المريض  التأكد من الالتزام بالجدول الزمني الموصى به، وقد يصف الطبيب أدوية أخرى لعلاج أعراض محددة، كما يجب اتباع نظام غذائي متوازن يعتمد على خفض السعرات الحرارية الفارغة وزيادة نسبة المواد المغذية و الألياف و، لأنها تساعد على الحفاظ على الصحة العامة.

وكذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فهى مهمة للصحة البدنية والعقلية، حتى لو كانت هناك إعاقات، وإذا كانت الحركة البدنية صعبة، يمكن أن تساعد السباحة أو ممارسة الرياضة في حمام السباحة، وأيضًا بعض دروس اليوجا المصممة فقط للأشخاص الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي