كيفية اختيار افضل دكتور انف واذن وحنجرة | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

كيفية اختيار افضل دكتور انف واذن وحنجرة

أنف و أذن و حنجرة
كيفية اختيار افضل دكتور انف واذن وحنجرة

افضل دكتور انف واذن وحنجرة هو خبير بأمراض الأنف والأذن والحنجرة بالإضافة إلى قدرته وخبرته في إجراء أشهر العمليات الخاصة بالأنف والأذن والحنجرة مثل, إزالة العقد الليمفاوية بالرقبة أو لوزة الحلق وتصحيح الحاجز الأنفي أو الجراحة الدقيقة لتحسين السمع أو زراعة أنبوب تهوية.

ومن أكثر العمليات شيوعاً في هذا المجال أيضا عملية استئصال الغدانيات والبزل والنزح من الأذن الوسطى وتصحيح تشوهات صيوان الأذن لذلك فالطبيب المحترف هو من لدية الخبرة اللازمة لإجراء معظم هذه العمليات.

 

أهم الصفات التي تميز دكتور الأنف والأذن والحنجرة

لابد أن يتمتع أخصائي الأنف والأذن والحنجرة بجانب الخبرة الجراحية والأساليب التشخيصية والخبرة العلاجية ببعض المميزات الأخرى ومنها تخرجه من كلية طب معتمدة , فترة تعليم مستمرة تتراوح ما بين الثلاث والخمس سنوات ليحصل على شهادة تخصص في مجال الأنف والأذن والحنجرة. أما الاستشاري فيحتاج إلى خمس سنوات أخرى على الأقل ليحصل على اللقب و عليه الحصول على شهادات متخصصة أخرى مثل الدكتوراه أو إحدى الزمالات الدولية.

 

أشهر أمراض الأنف والأذن والحنجرة

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الأنف والأذن والحنجرة، وفيما يلي استعراض لأبرز هذه الأمراض:

 

 

  • التهاب البلعوم الحاد:

 

هو عبارة عن تهيج الأغشية المخاطية الموجودة  بمؤخرة الحلق أو البلعوم نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو عدوى بكتيرية الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالجفاف وعدم الراحة وكذلك صعوبة في بلع الطعام.

 

 

  • التهاب المجاري التنفسية العليا:

 

هو عبارة عن مجموعة من الأمراض الشائعة التي تعرف بعدوى الجهاز التنفسي العلوي والذي يشمل أمراض الأنف والجيوب الأنفية وأمراض الحنجرة وأمراض البلعوم وأمراض القصبة الهوائية والشعب الهوائية الكبرى.

 

 

  • سرطان الحبال الصوتية:

 

هو عبارة عن ورم من النوع السرطاني الحرشفي الخلايا ويصيب الطبقة العليا من الأنسجة المغطاة بالأوتار الصوتية ويبقى محدودًا في هذه المنطقة ولا ينتشر لباقي أنسجة الجسم بفضل تكوين الحبال الصوتية نسيجًا مرنًا تحت الطبقة العليا. وهو عكس مرض سرطان الحنجرة الذي يتكون تحت منطقة الحبال الصوتية أو فوقها مما يجعله سريع التفشي والانتشار لباقي الأنسجة المحيطة به.

 

 

  • فقدان السمع في الأذن الداخلية:

 

وتحدث هذه الحالة نتيجة وجود خلل في الأذن الداخلية والذي يؤدي إلى الإصابة بالصمم الكامل أو ضعف حاسة السمع على أقل تقدير.

 

 

  • مرض مينير:

 

هو ما يعرف أيضًا بإسم اضطراب الأذن الداخلية المسئولة عن التوازن والسمع الأمر الذي ينعكس على أعراضه المتمثلة في الشعور بدوار، وسماع طنين في الأذن، كما يعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة والتي تزداد فرص الإصابة به مع التقدم في العمر خاصة بعد الوصول إلى سن الخمسين.

 

 

  • التهاب الأذن الوسطى:

 

ويحدث هذا الالتهاب نتيجة دخول بكتيريا أو فيروس إلى الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن وهو ما ينتج عنه ظهور قيح بهذه المنطقة والذي بدوره يقوم بالضغط على طبلة الأذن مسببًا آلامًا شديدة، مصحوبة بارتفاع في درجات الحرارة.

 

 

  • أورام الأنف الحميدة:

 

تظهر هذه الأورام في بطانة الأنف والجيوب الأنفية وكذلك في المساحات المملوءة بالهواء التي ترتبط بتجويف الأنف. وتعد هذه التورمات من الأورام الحميدة غير السرطانية وبالرغم من ذلك إلا أنها تؤثر بشكل كبير على عملية التنفس وحاسة الشم.

 

الخدمات العلاجية المقدمة في مجال أمراض الأنف والأذن والحنجرة

دكتور الأنف والأذن والحنجرة المحترف تكون لدية القدرة على تقديم معظم الخدمات العلاجية المرتبطة بذلك المجال و منها:

  • الجراحة الدقيقة للأذن وقاعدة الجمجمة الجانبية.
  • جراحة الغدد اللعابية وجراحة الأنف لأسباب وظيفية أو تجميلية.
  • استعادة السمع لدى المرضى الذين يعانون من أورام الأعصاب السمعية .
  • زرع الأذن الداخلية وزرع قوقعة الأذن وترقيع رأس طبلة الأذن.
  • سد ثقوب الطبلة وجراحة الجيوب الأنفية.
  • جراحة القصبة الهوائية والجراحة باستخدام الليزر.
  • تنظير الأنف والبلعوم الأنفي والأذن.
  • معالجة الحصوات اللعابية وأورام الغدد اللعابية.
  • تفتيت الحصوات وجراحة الأورام التي تنمو في الغدد اللعابية.
  • معالجة أورام الحنجرة وسرطان البلعوم واللسان.

 

الرعاية والخدمات المقدمة لدى أفضل دكتور انف واذن وحنجرة

الطبيب المحترف يكون لديه فريق متخصص في رعاية الأنف والأذن والحنجرة في كل مرحلة من مراحل العلاج والتي يبدأ من إعطاء النصائح في الاستشارة الأولى وحتى تصل إلى مرحلة ما بعد العلاج ويتم ذلك من خلال عدة مراحل وهى:

التحضير لعلاج حالات الأنف والأذن والحنجرة

عندما تذهب إلى العيادة وخلال الاستشارة الأولى يقوم الطبيب بتقييم حالتك وقد يتطلب الأمر أحياناً تقييم دقيق من قبل أخصائي سمع وأخصائي النطق والكلام المعتمدين وقد تقابل استشاري جراحة لمناقشة أسلوب الرعاية الذي يناسب حالتك وتحتاج إليه.

اختيار العلاج المناسب

على حسب المرض و خطورته و مرحلته و صحة المريض العامة و قدرته المادية يقوم أخصائي الأنف والأذن والحنجرة باختيار العلاج المناسب لحالة المريض سواء كان علاجا دوائيا , جراحيا أو غيرهم.

الرعاية التالية للعلاج والرعاية الوقائية

بعد اختيار العلاج و بدء تنفيذه يحتاج المريض للمتابعة الدورية مع طبيبه للاطمئنان على حالته الصحية و اكتشاف أي مضاعفات فورا و تفادي أي آثار جانبية .

وقد يطلب الطبيب منك ممارسة بعض التمارين الخاصة بحالتك قبل موعد الجلسة الثانية من العلاج أو الأخيرة لضمان أفضل تعافي ممكن.

 

خدمات علاجية أخرى يقدمها طبيب الأنف والأذن والحنجرة

بعض أطباء الأنف والأذن والحنجرة يقدمون خدمات علاجية طبية و تجميلية في منطقة الرأس والعنق وهذا يتضمن بعض العلاجات الأخرى والتي منها:

  • جراحة تصحيح الأنف العلاجي أو التجميلي.
  • حقن التجاعيد ونفخ الشفاه.
  • إزالة الوحمات والبقع.
  • تصحيح الأذن.
  • تصحيح الذقن.
  • علاج الندبات.

 

الأدوات التشخيصية التي تتوفر لدى افضل دكتور انف واذن وحنجرة

عندما يبدأ دكتور الأنف والأذن والحنجرة بالفحص يبدأ في سؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها والتاريخ المرضي له ثم يبدأ الطبيب في فحص تجويف الأذن وتجويف الفم والأنف بهذه الطريقة وهي كالتالي:

الأذن

يقوم الطبيب بفحص صوان الأذن لمعرفة الخلل الذي يعاني منه المريض مثل التورم أو الاحمرار أو الإفرازات.

ثم بعد ذلك يتم فحص قناة الأذن وطبلة الأذن بالميكروسكوب للتأكد من  عدم وجود أي أجسام غريبة بها.

وأحياناً قد يلجأ الطبيب لفحص السمع للشخص المريض باستخدام ما يعرف بشوكة الاهتزاز الرنانة حيث يحدد الطبيب بعد ذلك إذا كانت صعوبة السمع بسبب تلف في قوقعة الأذن أو خلل في قناة توصيل السمع وهكذا حتى يصل الطبيب للسبب الرئيسي في المرض.

بالنسبة للأطفال حديثي الولادة فهناك فحص سمع إلزامي يتم من خلاله اختبار وظيفة السمع في الأذن الداخلية  حيث يتم إرسال أصوات في الأذن لتحفيز الخلايا في الأذن الداخلية.

فاستقبال صوت من الأذن الداخلية يعطي توثيق بأن الأذن قادرة على السمع.

وبذلك يستطيع الطبيب تحديد إذا كان الطفل يسمع جيداً أم يعاني من خلل في السمع .

الأنف

يمكن للطبيب تشخيص أمراض الأنف من خلال التنظير وفحص الأنف من الداخل.

ولابد من أن يكون الطبيب بالخبرة الكافية  خبرة الطبيب لفحص تجويف الأنف التشريحي  والأغشية المخاطية باستخدام منظار الأنف الأمامي.

منظار الأنف: يستعمل الطبيب ملقط معه قمع لفحص الأنف ومعرفة ما يعاني منه المريض.

يستخدم الطبيب أيضاً في التشخيص أنبوب مرن مع كاميرا وضوء بدل الكماشة ويتم إدخالهما إلى فوهة الأنف حيث يتم فحص شامل للأنف الداخلي ويقوم بإدخال مرآة في الفم وتثبيتها لكي يتمكن من فحص الجزء الخلفي من فتحة الأنف.

وفي اختبار فحص تدفق الهواء من خلال الأنف يقوم الطبيب بإدخال جهاز لفحص الفرق في الضغط بين مدخل الأنف والبلعوم.

ومن خلال نتيجة الفحص يمكن معرفة إذا كان هناك عوائق في التنفس من خلال الأنف أم لا.

ولتقييم حالة الغشاء المخاطي للأنف حيث يتم أخذ خزعة منه ليتم فحصه بالميكروسكوب.

العنق

يكمل الطبيب فحص حالة المريض من خلال تجويف الفم ومنطقة البلعوم العلوي وذلك من خلال إجراء تنظير لها وأيضاً فحص اللسان وقاعدة الفم ومخارج الغدد اللعابية وحالة الأسنان واللوزتين.

وفي حالة رغبة الطبيب في إجراء أي فحوصات أخرى يستخدم أجهزة تصوير أخرى مثل الموجات فوق الصوتية ويمكنها تصوير المناطق المهمة من الوجه ومنطقة العنق وفي حالة عدم التأكد من النتائج يمكن استخدام التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

 

الوقاية من أمراض الأنف والأذن والحنجرة

 

يمكن لأي إنسان تجنب الإصابة  بمعظم أمراض الأنف والأذن والحنجرة، عن طريق إتباع الكثير من الطرق الوقائية للحفاظ على صحة الأنف والحنجرة والأذن.

 

وفيما يلي بعض الطرق الوقائية لتجنب الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالأنف والأذن والحنجرة:

 

 

الوقاية من التهابات الأذن الوسطى:

 

  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب التعرض لأدخنته.
  • علاج الحساسية المسببة لهذا الالتهاب.
  • تجنب إزالة شمع الأذن.
  • تعزيز مناعة الأطفال والحفاظ عليها.

 

 

الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية:

 

  • عند الإصابة بنزلات البرد العادية يجب استخدام رذاذ الأنف المالح.
  • عند الإصابة بنزلات البرد العادية تجنب ركوب الطائرات أو المصاعد.
  • سرعة علاج الحساسية.
  • الحرص على استعمال رذاذ الأنف الملحي يوميًا في علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

 

 

الوقاية من التهاب الحلق:

 

  • منح الجسم المزيد من الراحة والنوم لتعزيز عمل مناعة الجسم.
  • الإقلاع عن التدخين وتجنب التعرض للدخان.
  • تجنب التواجد في مناطق ذات تهوية غير جيدة.

 

ماذا عن مستشفيات مغربي؟

عليك معرفة وتحديد المعايير التي تحتاج لها عند اللجوء إلى أفضل طبيب في مجال الأنف والأذن والحنجرة بالإضافة إلى المستشفيات التي يكون بها أقسام خاصة ومجهزة لهذا التخصص ومنها مستشفيات مغربي بكافة فروعها والتي تضم فريق طبي على أعلى مستوى من الاحترافية والخبرات الطبية المتميزة في مجال الأنف والأذن والحنجرة وتقدم لك كافة سبل الرعاية التي تحتاج لها قبل وبعد إجراءات الأنف والأذن والحنجرة.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي