اعراض جرثومة المعدة .. الدليل الكامل للتشخيص والعلاج | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

اعراض جرثومة المعدة متى تظهر وكيف تعالج؟

إعرف أكثر
اعراض جرثومة المعدة متى تظهر وكيف تعالج؟

اعراض جرثومة المعدة – Helicobacter pylori، تتشابه إلى حد كبير مع عدد من الأمراض الأخرى، وهو الأمر الذي يستلزم عمل بعض الاختبارات للتأكد من الإصابة، ومع ذلك تظهر بعض الأعراض التي تصاحب الإصابة بجرثومة المعدة.

وقبل الحديث عن الأعرض بمزيد من التوضيح لزم أن نقول أن جرثومة المعدة هي بكتيريا على شكل حلزوني تعيش في الجهاز الهضمي لكثير من الناس، وفي بعض الأحيان لا يسبب أي مشكلة، لكنه يمكن أن تغزو بطانة المعدة مسببةً الالتهابات وأحيانًا ما تتسبب في تقرح المعدة.

الإصابة بجرثومة المعدة

جرثومة المعدة من البكتريا  الشائعة، و دائمًا ما تكون موجودًة عند الأشخاص المصابين بقرحة هضمية أو الاثني عشر، وهى مسئولة عن التسبب في معظم قرح الاثني عشر، وكذلك قرحة المعدة،  كما أنها موجودة في بطانة المعدة، للعديد من المرضى الذين يعانون من سرطان المعدة.

وتنتشر جرثومة المعدة، عن طريق التلامس من الفم إلى الفم، مثل التقبيل، وقد تُحدث العدوى أيضًا من خلال مشاركة الطعام أو الأدوات مع شخص مصاب، أو من خلال ملامسة القيء أو البراز للشخص المصاب، وكذلك الغذاء أو الماء الملوث مصدر آخر للعدوى.

تعد معدلات الإصابة بالبكتيريا الحلزونية أعلى في كبار السن والمهاجرين، وفي الأماكن التي تعاني من سوء الخدمات الصحية، وظروف المعيشة المزدحمة،  ومع زيادة مستويات النظافة وتقليل الازدحام، تكون معدلات الإصابة أقل.

 

أعراض الإصابة بالبكتيريا الحلزونية

كما أسلفنا لا يمكن القطع بالإصابة مع ظهور هذه الأعراض فقط، بل إجراء الاختبارات  للتأكد من الإصابة بالبكتيريا الحلزونية. من أشهر أعراضها :

  • التجشؤ المفرط
  • الشعور بالانتفاخ
  • الغثيان
  • حرقة المعدة
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • ألم بالبطن
  • تغير فى لون البراز أو القيء.

ومع ذلك، فإن هذه الأعراض شائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من عدوى H. pylori وبدونها، ولا يمكن تشخيص الإصابة بـ  H. pylori إلا عن طريق اختبار التنفس أو فحص الدم أو عينة البراز.

 

خزعة مقابل اختبار التنفس

يمكن تشخيص جرثومة المعدة من عينات جدار المعدة التي اتخذت من خلال (تنظير المعدة – المنظار)، وأثناء تنظير المعدة، يتم تمرير أنبوب صغير مرن عبر الفم، وأسفل المريء إلى المعدة، ما يسمح للطبيب بمشاهدة المريء والاثني عشر والمعدة، يمكن إزالة قطعة صغيرة من بطانة المعدة، ومن ثم اختبارها من أجل اكتشاف بكتيريا H. pylori، ويتم تنظير المعدة عادة تحت التخدير الخفيف، ويجب ألا يسبب أكثر من إزعاج بسيط.

وكذلك يمكن أيضًا تشخيص وجود H. pylori بطريقة أبسط من خلال اختبار التنفس، يستخدم اختبار التنفس لقياس قدرة الإصابة بالميكروب على إنتاج إنزيم يسمى urease، والذي لا يوجد عادة في المعدة البشرية.

يتعين على الشخص الذي يخضع لاختبار التنفس أن يبتلع كبسولة، أو يشرب سائلًا يحتوي على كمية صغيرة من مادة مشعة، وبعد حوالي 10 دقائق، ينفخ في بالون، ومن ثم يتم ختم البالون واختبار محتوياته لاحقًا في المختبر، وإذا كان H. pylori موجودًا في المعدة، فستحدث بعض التغييرات على محتويات الكبسولة التي يمكن تحديدها من عينة التنفس.

وتكون كمية النشاط الإشعاعي في الكبسولة المستخدمة في هذا الاختبار منخفضة للغاية، حيث إنها تقارب نفس الكمية التي يتعرض لها كل واحد منا بشكل طبيعي في 12 ساعة من الحياة اليومية.

وغالبًا ما يستخدم اختبار التنفس بعد أن يخضع الشخص للعلاج بالمضادات الحيوية، للتأكد من أن المضادات الحيوية قد قضت على H. pylori.

عدة اختبارات أخرى متاحة لتشخيص وجود جرثومة المعدة، وسيقرر الطبيب الاختبار الأكثر ملاءمة للمريض.

فحص الدم

هناك فحص دم يكتشف الأجسام المضادة التي ينتجها جسمك ضد بكتريا H. pylori ، إذا كانت هناك إصابة.

عينة براز

يمكن اختبار عينات البراز لوجود مضادات (البروتينات الأجنبية) المرتبطة بعدوى بكتريا  pylori. H، وعادة ما يستخدم هذا النوع من الاختبارات لاختبار وجود الإصابة في الأطفال.

علاج الإصابة بجرثومة المعدة

لحسن الحظ، من الممكن القضاء على هذه البكتيريا، مثلما يمكن القضاء على العديد من البكتيريا الأخرى من الجسم، وذلك عن طريق المضادات الحيوية، لكن السؤال هل يمكن التخلص من الجرثومة.

في الغالب ستكون هناك حاجة إلى دورة لمدة أسبوع أو أسبوعين من مجموعة من المضادات الحيوية بالإضافة إلى مثبط البروتون – وهو دواء يقمع حمض المعدة، وهذا البروتوكول لديه نسبة نجاح عالية جدا.

 

نصيحة مغربي

اعراض جرثومة المعدة تتشابه إلى حد كبير مع العديد من الأمراض، وهو الأمر الذي يستوجب عمل الفحوصات والتحاليل اللازمة لاكتشاف الإصابة، وكذلك يجب التنويه على ضرورة إتباع طرق الوقاية من جرثومة المعدة لتفادي الإصابة بها، نوجزها فيما يلي:

  • ضرورة التأكد من نظافة الطعام، لأن الطعام الملوث من الممكن أن يتسبب فى الإصابة بهذه البكتيريا الخطيرة في المعدة.
  • ضرورة طهي الطعام بشكل جيداً، حيث طهي الطعام جيداً للقضاء على أي بكتيريا منعا من الإصابة بالتسمم الغذائي وكذلك جرثومة المعدة.
  • ضرورة الحرص على نظافة الأماكن، لأن عدم النظافة تكون بيئة خصبة لنمو البكتيريا بأنواعها المختلفة بما فيها جرثومة المعدة.
  • غسل اليدين جيدًا، حيث تعد من الأمور الهامة التي تساعد في الوقاية من الإصابة بالبكتيريا الحلزونية هي الحفاظ على نظافة اليدين وغسلهما جيداً، وخاصةً عند الإمساك بأشياء ملوثة وبعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام، وكذلك عدم استخدام أي أدوات غير شخصية، لأنها يمكن أن تؤدي لانتقال العدوى بسهولة.
  • ضرورة التوقف عن التفاعل مع الأشخاص المصابين، حيث عند إصابة أحد الأشخاص بجرثومة المعدة، يجب تجنب التفاعل معه، فعلى سبيل المثال، إذا كان المصاب هو الزوج، فينصح بالتوقف عن الممارسة الجنسية خلال فترة المرض.
  • كما يجب التنويه عدم السماح لأي شخص مصاب بالعدوى بإعداد الطعام أو تقديمه أو لمس الأشياء المختلفة من حوله.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي