تعرف على اضرار التدخين على الاسنان | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

تعرف على اضرار التدخين على الاسنان

أسنان
تعرف على اضرار التدخين على الاسنان

اضرار التدخين على الاسنان عديدة والتي تلعب الدور الأسوأ في الكثير من مشكلات الفم والأسنان.

فالتدخين من العادات السيئة التي يتبعها الكثير من الأشخاص فهو يعمل على تدمير خلايا وأنسجة وأعضاء الجسم بشكل كامل ويؤثر عليها بطريقة سلبية للغاية. وهو أحد عوامل الخطر الأساسية للكثير من الأمراض القاتلة والخطيرة

بالإضافة إلى تأثيره الضار على الفم واللثة والأسنان.

 

اضرار التدخين على الاسنان والفم

ينتج عن التدخين العديد من المشكلات للفم والأسنان  ونذكر منها:

  • حدوث أمراض اللثة التي ينتج عنها فقدان الأسنان.
  • صدور رائحة كريهة من الفم.
  • تصبغ الأسنان وتغير لونها.
  • الإصابة بالتهاب الغدد اللعابية.
  • تراكم طبقة البلاك على الأسنان.
  • زيادة ارتفاع معدل فقدان عظام الفك.
  • المدخنون أكثر عرضة عن غيرهم للإصابة بسرطان الفم.
  • انخفاض معدل نجاح عملية زراعة الأسنان مع المرضى المدخنين.
  • ضعف حاسة التذوق والشم.
  • يؤثر التدخين بشكل واضح على نقاط اتصال العظام والأنسجة الرخوة بالأسنان.
  • تأخر التئام الجروح بعد أي جراحات بالفم.
  • التدخين يحد من تدفق الدم إلى الفم .

 

 أضرار التدخين على اللثة

يعد التهاب اللثة من أهم أضرار التدخين ويؤثر أيضًا على بنية العظام الداعمة للأسنان وقد تسوء الحالة مما ينتج عنها سقوط الأسنان.

و من أعراضه تورم اللثة واحمرارها أو نزيف من اللثة والشعور بألم عند مضغ الطعام وتصبح الأسنان أكثر حساسية للمشروبات والأطعمة الساخنة أو المثلجة بالإضافة إلى انحسار اللثة عن الأسنان أو فقدان الأسنان.

 

التدخين وتصبغ الأسنان

يعمل النيكوتين الموجود في التبغ على تصبغ أسنان المدخنين واصفرارها بشكل مبالغ فيه في غضون أسابيع قليلة حتى تصبح الأسنان بنية اللون ويظل يعاني من تغير لون أسنانه لسنوات طويلة.

 

التدخين والإصابة بمرض السرطان

يعلم الكثير أن التدخين هو السبب الرئيسي في الإصابة بسرطان الرئة وسرطان الحلق أو الحنجرة ولكنهم قد لا يعلمون أن الكثير من المدخنين يموتون سنوياً بسبب سرطان الفم.

لذلك لابد من استشارة الطبيب عند ملاحظة قرحة بغشاء الفم المخاطي والتي لا تشفي أو تلتئم لمدة 10 أيام ففي هذه الحالة لابد أن تخضع للفحص الطبي لمعرفة السبب.

فقد تكون عرض من أعراض سرطان اللسان وتكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل, لطاخ أبيض أو احمرار الفم وتورمه أو تخلخل الأسنان أو أطقم الأسنان من مكانها لتصبح غير ملائمة للفم.

 

ما هي فوائد الإقلاع عن التدخين؟

توجد عدة مميزات في حالة التوقف عن التدخين بكافة أنواعه ويشعر بها المدخن في حالة الإقلاع عن التدخين ونذكر منها ما يلي:

  • الشعور بالتغيير منذ اليوم الأول حيث تزدياد شهيته تجاه الطعام.
  • تحسن رائحة الفم بدرجة كبيرة.
  • توقف تصبغ الأسنان.
  • تحسن معدل التنفس بدرجة كبيرة.
  • انخفاض فرص تعرضه للإصابة بالأمراض المميتة مثل السرطان.
  • بالطبع مكاسب مالية نتيجة توفير المال الذي كان يدخره في شراء السجائر أو غيرها.
  • حماية المحيطين بالمدخن من التدخين السلبي.

 

كيفية الحفاظ على صحة الأسنان واللثة

لابد من إتباع بعض الطرق والقواعد في الحفاظ على صحة الأسنان سواء كنت من المدخنين أم لا ومنها  :

  • الحرص على تنظيف الأسنان على الأقل مرتين في اليوم وهما قبل النوم وفي الصباح.
  • لابد من اختيار فرشاة للأسنان مناسبة لطبيعة أسنانك ويفضل الفرشاة ذات الألياف اللينة حتى لا تسبب ضرر لطبقة المينا التي تحمي الأسنان ويجب فرك الأسنان بشكل صحيح وبطريقة تشمل جميع أجزاء اللثة وحتى اللسان.
  • استخدام خيط الأسنان الطبي مرة واحدة يوميا للتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان والتي من الصعب الوصول إليها بالفرشاة
  • استخدام غسول للفم يحتوي على الفلوريد للحفاظ على قوة الأسنان وخفض مستويات الحموضة في الفم وبالتالي يقلل من فرص تطور التهابات اللثة وتسوس الأسنان ويقضي أيضاً على رائحة الفم الكريهة.
  • الحرص على تجنب تناول الأطعمة والمشروبات الضارة بالأسنان والتي تؤثر بطريقة سلبية على صحة الفم.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوى على سكريات ونشويات بنسب عالية بالإضافة إلى الأطعمة اللزجة مثل, المربى والطوفي و الشوكولاتة والحلويات التي تلتصق بسطح الأسنان.
  • تجنب المشروبات المحلاة والحمضية مثل, الكولا وعصير الليمون ومشروبات الطاقة .
  • زيارة أخصائي الأسنان كل 6 شهور لإجراء الفحص الشامل الخاص بالأسنان وذلك لآن كلما اكتشفت الضرر في الأسنان مبكراً كلما كان العلاج أسرع وفعال وأرخص في التكلفة بالطبع.

 

هل توجد أنواع من التبغ بدون دخان؟  وهل هي آمنه؟

  • توجد الكثير من الأقاويل بأن تناول التبغ بدون دخان والذي يكون عن طريق الاستنشاق أو لبان أو علك التبغ تكون أقل ضررًا في تأثيرها على صحة الأشخاص المدخنين.
  • ولكن يجب تصحيح هذا الفكر الخاطئ من قبل المدخنين لأن هذه المنتجات ضارة جدًا فتأثيرها يكون نفس تأثير السجائر وغيرها من مواد التدخين.
  • بالإضافة إلى أنها تحتوي على مواد كيميائية التي هي من العوامل الرئيسية للإصابة بسرطان الفم والحلق والمريء.
  • بالإضافة إلى احتواء تلك المنتجات على نسب أعلى من النيكوتين الموجود في السجائر مما يصعب عملية الإقلاع عنها.
  • فواحد فقط من المستنشق المحتوي على النيكوتين يعادل تدخين ما يفوق 60 سيجارة.
  • حيث يعمل التبغ المدخن على تهيج أنسجة اللثة وبالتالي ينتج عنه انفصالها عن الأسنان.
  • وبالتالي تصبح جذور الأسنان عارية وأكثر عرضة للعدوى والحساسية من الحرارة.

 

طرق الإقلاع عن التدخين

يوجد عدة طرق للمساعدة في التخلص من عادة التدخين ومنها ما يلي:

  • اللجوء إلى الطبيب واستشارته في وضع خطة علاجية للإقلاع عن التدخين.
  • تحميل تطبيقات على الهاتف المحمول للمساعدة في الإقلاع عن التدخين.
  • لابد من إخبار الأسرة والأصدقاء المحيطين بك للمساعدة في عدم اللجوء إلى التدخين مرة أخرى.
  • تناول بعض الأدوية التي تساعد في الإقلاع عن التدخين.
  • تناول منتجات استبدال النيكوتين مثل, أقراص النيكوتين وصمغ النيكوتين.
  • يمكن اللجوء إلى بخاخات الأنف التي تساعد في الإقلاع عن التدخين.

 

مرحلة ما بعد الإقلاع عن التدخين

وهي مرحلة يكون فيها الشخص تخلص من عادة التدخين ولكنه يحتاج إلى تنظيف الرئة بعد التخلص من التدخين ولابد من إتباع الخطوات التالية:

  • الحرص على شرب الكثير من العصائر الطبيعية مثل,عصير البرتقال لأنه ملئ بالمعادن والفيتامينات المفيدة للجسم.
  • الابتعاد عن أدوية السعال وذلك لكي تستطيع الرئة تنظيف آثار التدخين وإزالة البلغم.
  • الحرص على تدليك الصدر حيث يساعد على التقليل من الشعور بضيق التنفس.
  • شرب سوائل كثيرة وخاصةً الماء الذي يساعد في إزالة البلغم.
  • حمام البخار: ويكون عن طريق تعريض الأنف والفم لبخار ساخن مع الحرص على وضع منشفة حول الرأس لمنع البخار من التسرب والاستنشاق ببطء شديد ويمكن إضافة زيت النعناع للمياه فإن ذلك يساعد على الهدوء والاسترخاء وإزالة البلغم.
  • الحرص على تجنب المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية لأنها تسبب الجفاف.

 

أسئلة عن علاقة التدخين بـ «كوفيد-19»

طرحت منظمة الصحة العالمية، عبر موقعها الإلكتروني مجموعة من الأسئلة الخاصة للمدخنين وإجاباتها في سياق الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

 

وتعاني معظم دول العالم من جائحة كورونا التي تسببت في توقف شبه تام لمعظم الأنشطة الحياتية بشتى أنحاء العالم، وسط توقعات محتملة عن اقتراب موعد الموجة الثانية من الفيروس في كثير من بلدان العالم.

 

وفيما يلي مجموعة من أهم الأسئلة حول التدخين وعلاقته بـ «كوفيد-19»:

 

 

  • ما صحة أن المدخنين أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا بسبب تعاطي النيكوتين؟

 

قالت منظمة الصحة العالمية ردًا على هذا السؤال، أنه لا تتوافر حاليًا أي معلومات لإثبات أي ‏علاقة بين التبغ أو النيكوتين والوقاية من مرض «كوفيد-19»، في الوقت الذي طالبت فيه المنظمة الباحثين ‏والعلماء ووسائل الإعلام عدم تضخيم أي إدعاءات غير مثبتة خاصةً التي تزعم أن التبغ أو ‏النيكوتين يمكن أن يحدّا من خطر‎ ‎الإصابة بفيروس كورونا.

 

 

  • هل يتعرض المدخن لخطر الإصابة بالفيروس ‎أكثر من غير المدخنين؟

 

لم تتوصل حتى الآن أي دراسة علمية حقيقية حول تقييم العلاقة بين ‏التدخين وخطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، في حين أكدت منظمة الصحة أنه قد يكون المدخنين أكثر عرضة للإصابة بـ «كوفيد-19»، وهذا يرجع إلى أن عملية التدخين تنطوي على ملامسة ‏الأصابع للسجائر التي ربما تكون حاملة للفيروس ومن ثم وضعها بين الشفتين، الأمر الذي يزيد من ‏احتمال انتقال الفيروسات من اليد إلى الفم.

 

 

  • هل يصاب المدخن بأعراض أشد خطورة عن غير المدخن حال الإصابة بالفيروس؟

 

مما لا شك فيه، فإن التدخين بمختلف أنواعه، هو من العادات السيئة التي تعمل على إضعاف قدرات الرئتين في عملية التنفس مما يساعد في زيادة خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، في حين يهاجم فيروس كورونا الرئتين بشكل أكيد، وهو ما ينتج عنه حال إصابة المدخن بالفيروس، صعوبة بالغة في تصدي الرئتين للفيروس، وذلك وفقًا لدراسة طبية أظهرت أن المدخنين ‏يتعرضون أكثر من غيرهم لخطر تسجيل نتائج صحية ‏وخيمة قد تصل للوفاة في حال إصابتهم بـ «كوفيد-19».

 

 

  • هل مدخن السجائر الإلكترونية ‏ينطبق عليه ما سبق؟

 

لم يثبت أيضًا وجود علاقة بين استعمال ‏السجائر الإلكترونية والإصابة بفيروس كورونا، ولكن بصفة عامة تنطوي السجائر الإلكترونية على أضرار التدخين العادي بشأن مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

 

 

  • هل هناك علاقة بين الفيروس ومضغ ‏التبغ وليس تدخينه؟

 

تعاطي التبغ أو مضغه، ينطوي على ‏تلامس اليد والفم مما يعد من طرق انتقال الفيروس، إلى جانب أن هذه العادة تمثل خطرًا آخر يكمن في أن الفيروس يمكن أن ينتشر عندما ‏يبصق متعاطيه اللعاب الزائد الذي يفرزه أثناء عملية ‏المضغ‎.‎

 

توصيات منظمة الصحة العالمية للمدخنين في عصر «كورونا»

توصى منظمة الصحة العالمية، الأشخاص المدخنين، بضرورة الإقلاع عن التدخين، خاصةً في هذه الأثناء التي يتزامن فيها انتشار جائحة الفيروس التاجي المستجد «كوفيد-19»، وذلك لأن التدخين يضعف وظيفة القلب والرئتين.

 

وقالت المنظمة في تقرير مطول عبر موقعها الإلكتروني، أن الإقلاع عن التدخين من أهم طرق الوقاية والحماية من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

 

وأوصت المنظمة المدخنين غير القادرين على الإقلاع عن التدخين ببعض النصائح التالية لتجنب خطر الإصابة بفيروس كورونا، ولحماية المحيطين به:

 

  • عدم تبادل أدوات التدخين مع أشخاص آخرين.
  • تجنب التدخين في الأماكن المغلقة.
  • احرص التدخين بمفردك دون أن يصاب غيرك بأضرار التدخين السلبي.
  • عدم البصق في الأماكن العامة.
  • ضرورة غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل خاصةً بعد تدخين كل سيجارة.

 

نصيحة مغربي

للتدخين آثار سيئة جدا على الجسم و خاصة الأسنان لذا لابد من الكشف المستمر مع طبيب الأسنان للاطمئنان على صحة الأسنان أثناء هذه الفترة العصيبة ومعرفة مدى الضرر الذي تعرضت له الأسنان والفم ومعالجته.

ويجب الانتظام في المتابعة الدورية مع طبيب الأسنان الخاص بك مرة كل 6 شهور للكشف المبكر عن مشاكل الأسنان التي يمكن أن تتعرض لها بسبب التدخين أو غيره.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي