اختبار النظر .. تعرف على أنواع اختبارات البصر الفعالة | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

اختبار النظر .. تعرف على أنواع اختبارات البصر الفعالة

عيون إعرف أكثر
اختبار النظر .. تعرف على أنواع اختبارات البصر الفعالة

يساعد اختبار النظر في اكتشاف مشاكل العين في مرحلتها المبكرة عندما تكون أكثر قابلية للعلاج، تمنح فحوصات العين المنتظمة فرصة لمساعدتك في تصحيح أو تغيير مستوى الرؤية للأفضل وتزويدك بنصائح حول رعاية عينيك.

 

كيف تحدث عملية الإبصار؟

تعتبر العين واحدة من أهم أعضاء جسم الإنسان بل تعد أهمها على الإطلاق ، وذلك لكونها العضو المسئول عن الرؤية، ولكن كيف تحدث عملية الإبصار والرؤية داخل العين.

عملية الإبصار معقدة جدًا تبدأ من العين وتنتهي في مركز الإبصار في المخ وتكون كالتالي:

 

  • عملية الإبصار تحدث عن طريق مرور الضوء المنعكس من على الأشياء من القرنية إلى عدسة العين التي تقوم بتركيزه على شكل صورة مقلوبة على شبكية العين.
  • عند وصول الضوء إلى الشبكية يقوم بتنبيه النهايات العصبية عن طريق تفاعل الضوء الكيميائي مع خلايا الشبكية الحساسة المتصلة مباشرة مع العصب البصري.
  • ينقل العصب البصري الإشارات إلى مركز الإبصار في المخ الموجود في القسم الخلفي منه.
  • عندما تستقبل خلايا المخ هذه الإشارات تقوم هذه الخلايا بمقارنة هذه الإشارات أو الصورة المكونة بما هو موجود بالذاكرة لإدراكها وفهمها واستيعابها كصورة متكاملة ثلاثية الأبعاد.

 

المشاكل المتعلقة بالرؤية

هناك العديد من المشكلات البصرية التي تتعلق بمستوى الرؤية، نذكر منها ما يلي:

 

 

  • قصر النظر:

 

هو واحد من أشهر العيوب البصرية التي تصيب العين، ويتمثل في رؤية الأشياء البعيدة بشكل مشوش وغير واضح، مقابل رؤيتها بشكلٍ واضح عند تقريبها من العين، وذلك نتيجة لوجود انحناء في قرنية العين، الأمر الذي يؤدي إلى تركز الأشعة الضوئية أمام شبكية العين وليس عليها.

 

 

  • طول النظر:

 

هو واحد من العيوب الانكسارية التي تصيب العين وتؤثر على الرؤية، وبعكس قصر النظر، يعاني المصاب بطول النظر من عدم القدرة على رؤية الأشياء القريبة بينما يستطيع رؤية الأشياء البعيدة بشكل أكثر وضوحًا، وذلك بسبب وجود انحناء بسيط في القرنية، مما يؤدي إلى تركز الأشعة الضوئية خلف الشبكية وليس عليها.

 

 

  • الاستيجماتيزم:

 

يعتبر الاستيجماتيزم من الحالات المرضية التي تجمع بين حالتي طول وقصر النظر، لأن المصاب بهذا العيب الانكساري يكون غير قادرًا على رؤية الأشياء القريبة والعكس أيضًا، وذلك نتيجة لشكل القرنية غير المنتظم، مما يؤدي إلى تمركز الضوء على شبكية العين بطريقة غير صحيحة.

 

ما هي أبرز أعراض العيوب البصرية؟

تظهر العديد من الأعراض عند الإصابة بالعيوب البصرية، والتي تتمثل فيما يلي:

 

  • تدميع العين باستمرار.
  • الرغبة في فرك وحكة العين.
  • كثرة رمش العين.
  • حَول العينين.
  • الحساسية من الضوء.
  • الشعور بصداع في الرأس بشكلٍ دائم.
  • الشعور بالتعب العام والإرهاق عند محاولة القراءة لمدة قصيرة.
  • احمرار العين.
  • ضعف الرؤية.

 

اختبار النظر

هناك عدة عوامل قد تُحدد عدد المرات التي تحتاج فيها إلى اختبار النظر، بما في ذلك العمر والصحة ومخاطر الإصابة بمشاكل العين، والمبادئ التوجيهية العامة، وهي كما يلي:

  • الأطفال من عمر 3 سنوات وأقل

بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات، من المرجح أن يبحث طبيب الأطفال عن أكثر مشاكل العين شيوعًا، إذا كانت هناك مخاوف أو أعراض لأمراض العين، يكون الفحص مناسبًا في ذلك الوقت بغض النظر عن العمر، ويمكن أن يخضع الطفل لفحص عيون أكثر شمولية عندما يتراوح عمره بين 3 و 5 سنوات.

  • الأطفال في سن المدرسة والمراهقين

راجع فحص الطفل قبل أن يدخل الصف الأول الدراسي، إذا لم يكن لدى الطفل أي أعراض لمشاكل في الرؤية ولم يكن لديه أي تاريخ عائلي لمشاكل في الرؤية، فيجب بإعادة اختبار النظر لديه مرة كل سنتين على الأقل، خلاف ذلك، حدد موعدًا لفحوصات العين بناءً على نصيحة طبيب العيون.

  • البالغين

بشكل عام، إذا كان الشخص بصحة جيدة وليس لديه أي أعراض لمشاكل في الرؤية، فيُمكنه إجراء اختبار النظر وفقًا لهذا الجدول:

  • كل خمس إلى عشر سنوات في العشرينات والثلاثينيات من العمر.
  • كل سنتين إلى أربع سنوات من 40 إلى 54.
  • كل سنة إلى ثلاث سنوات من 55 إلى 64 سنة.
  • كل سنة إلى سنتين بعد سن 65.

أنواع مختلفة من اختبارات النظر

  • اختبار عضلات العين

يُقيم هذا الاختبار العضلات التي تتحكم في حركة العين، ويراقب طبيب العيون حركات العينين أثناء تتبع جسمًا متحركًا، مثل قلم أو ضوء صغير، ثم يبحث الطبيب عن ضعف العضلات أو ضعف التحكم أو ضعف التنسيق.

  • اختبار حدة البصر

يقيس هذا الاختبار مدى وضوح الرؤية، ويطلب الطبيب من الشخص، تحديد أحرف مختلفة من الأبجدية المطبوعة على مخطط أو شاشة موضوعة على مسافة قريبة، تصبح خطوط الكتابة أصغر كلما تحركت إلى أسفل المخطط، يتم اختبار كل عين بشكل منفصل، وقد يتم اختبار الرؤية القريبة أيضًا، وذلك باستخدام بطاقة بها خطابات مشابهة لمخطط العين البعيد، يتم وضع البطاقة في مسافة القراءة.

  • تقييم الانكسار

موجات الضوء تنكسر لأنها تمر عبر القرنية والعدسة، إذا لم تركز أشعة الضوء تمامًا على الجزء الخلفي من عينيك، فلديك خطأ انكساري، وقد يعني وجود خطأ في الانكسار أنك بحاجة إلى شكل من أشكال التصحيح، مثل النظارات والعدسات اللاصقة أو الجراحة الانكسارية، لمعرفة ما هو واضح قدر الإمكان.

يساعد تقييم خطأ الانكسار الطبيب على تحديد وصفة طبية للعدسة من شأنها أن تعطيك رؤية أكثر حدة وراحة، وقد يُحدد التقييم أيضًا أن الشخص ليس بحاجة إلى عدسات تصحيحية.

كما يستخدم الطبيب منكسرًا محوسبًا لتقدير الوصفة الطبية للنظارات أو العدسات اللاصقة، أو قد يستخدم تقنية تسمى تنظير الشبكية، في هذا الإجراء، يسلط الطبيب الضوء على عينك ويقيس الخطأ الانكساري من خلال تقييم حركة الضوء التي تنعكس على شبكية العين مرة أخرى.

عادةً ما يقوم طبيب العيون بتحسين تقييم الانكسار من خلال إلقاء نظرة على جهاز يشبه القناع يحتوي على عجلات من عدسات مختلفة يطلب فيها اختيار أي مجموعة من العدسات التي تمنح الرؤية الأكثر حدة.

  • اختبار المجال البصري

المجال البصري هو المدى الكامل لما يستطيع الإنسان رؤيته على الجانبين دون تحريك العينين، يحدد اختبار المجال البصري ما إذا كان الشخص يواجه صعوبة في الرؤية في أي مجال من مجالات الرؤية العامة الخاصة به، وتشمل الأنواع المختلفة من اختبارات المجال البصري ما يلي:

  1. اختبار المواجهة: يجلس طبيب العيون أمام الشخص مباشرةً ويطلب منه تغطية عين واحدة، والنظر إلى الأمام مباشرة وإخبار الطبيب بما يراه أثناء تحريك يده.
  2. الاختبار اليدوي: بما في ذلك شاشة الظل وامتحانات جولدمان، حيث يمكن للشخص الجلوس على مسافة قصيرة من الشاشة والتركيز على الهدف في وسطها، على أن يقوم الشخص بإخبار الطبيب متى يمكنه رؤية كائن ينتقل إلى رؤيته المحيطية وعندما يختفي.

باستخدام ردود الشخص على واحد أو أكثر من هذه الاختبارات، يحدد طبيب العيون مدى الرؤية الخاصة بكل شخص، إذا لم يكن الشخص قادرًا على الرؤية في مناطق معينة، فإن ملاحظة نمط فقدان المجال البصري قد يساعد الطبيب في تشخيص الحالة بشكل كامل.

اختبار النظر عبر الإنترنت

هل يُمكن عمل اختبار النظر دون الذهاب إلى طبيب العيون؟! تهدف اختبارات الرؤية عبر الإنترنت إلى عمل فحص مستمر والاطمئنان على صحة العينين دون أن يضطر الشخص إلى الذهاب إلى الطبيب، حيث تقدم العديد من الشركات اختبارات يمكنك إجراؤها على الإنترنت باستخدام الكمبيوتر أو الهاتف الذكي.

قد يتحقق اختبار النظر عبر الإنترنت من:

  1. إذا كان مستوى الرؤية حاد.
  2. إذا كان الشخص يعاني من الاستجماتيزم أو كما تُعرف “اللابؤرية”، فهذه حالة يمكن أن تجعل الأشياء ضبابية أو ممتدة.
  3. ما مدى حساسية عينيك للضوء.
  4. إذا كان الشخص يُعاني من عمى الألوان، فهذا يعني أنه لا يمكنه رؤية الألوان بشكل صحيح.

يمكن أن تكون اختبارات النظر هذه مفيدة في بعض المواقف، لكن إذا كان لدي الشخص حالة يمكن أن تهدد النظر، مثل إعتام عدسة العين أو الجلوكوما أو الضمور البقعي، فيجب عليك زيارة طبيب العيون.

هل اختبارات النظر عبر الإنترنت دقيقة؟

لا يتفق الأطباء حول دقة اختبارات الرؤية عبر الإنترنت، وهذا لآن تلك الاختبارات مازالت جديدة لم يدرسها الباحثين جيدًا بما يكفي لمعرفة مدى فعاليتهم وإذا كانت تُغني عن الإختبارات التي تحصل عليها من أطباء العيون.

أحد الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار هو أنه إذا لم يقم الشخص بإجراء الاختبار بشكل صحيح، فقد لا يحصل على نتيجة دقيقة، بالإضافة إلى ذلك، فإن الاختبارات ليست مصممة للأشخاص الذين يحتاجون إلى نصيحة طبية قوية بخصوص النظارات. لذا قبل إجراء اختبار الرؤية عبر الإنترنت ، تأكد من أنك تفهم ما يمكن وما لا يمكن أن يخبرك به، واحتفظ بمواعيدك المنتظمة مع طبيب العيون للتأكد من صحتك.

 

نصيحة مغربي

اختبارات النظر، من الفحوصات التي تساعد في التأكد من صحة وسلامة العيون، لذا يجب الحرص على اجرائها بشكل دوري، خاصةً وأن هذه الاختبارات تلعب دورًا هامًا في تشخيص الأمراض مبكرًا، مما يساهم في التدخل العلاجي المناسب بمعرفة طبيب العيون.

 

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي