احتقان الحلق .. الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج | مستشفيات مغربي

مستشفيات مغربي

الأعراض والأسباب … تعرف على طرق الوقاية من احتقان الحلق

الأعراض والأسباب … تعرف على طرق الوقاية من احتقان الحلق

احتقان الحلق هو أحد المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا بين الأطفال، والذي ينتج عنه الشعور بآلام شديدة وجفاف في الحلق، وصعوبة في بلع الطعام.

ويعتبر احتقان أو التهاب الحلق، أحد المشاكل الناتجة عن العدوى البكتيرية أو الفيروسية، كما إنه من أبرز العلامات والأعراض المصاحبة للعديد من الأمراض الأخرى، مثل الأنفلونزا، والبرد، والزكام، غير أنه في حال استمراره لمدة تزيد عن 15 يوم، فقد يكون الاحتقان عرض من أعراض الأمراض الخطيرة، مثل الإيدز وسرطان الحلق.

 

أعراض الإصابة باحتقان الحلق

هناك بعض الأعراض التي تصاحب الإصابة بالتهابات الحلق، وهي كالتالي:

  • الشعور بآلام في الحلق.
  • الشعور بجفاف في الحلق.
  • انتفاخ الغدد اللمفاوية بالرقبة.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة البلع.
  • آلام شديدة بالمعدة.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • رائحة كريهة بالفم.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • احمرار الجزء السفلي من الفم.
  • السعال.
  • سيلان واحتقان بالأنف.
  • غثيان أو قيء.
  • الشعور بآلام في الأذن.

 

أسباب احتقان الحلق

يحدث احتقان الحلق نتيجة عدوى فيروسية، أو بكتيرية،  والتي تصيب الإنسان، ومن أبرز أسباب الإصابة باحتقان الحلق، ما يلي:

  • تعرض الشخص للجفاف.
  • التحسس الشديد تجاه بعض الروائح أو المواد.
  • استنشاق بعض الأتربة والمواد الضارة من الهواء.
  • التعرض لأدخنة السجائر.
  • نقص مناعة الجسم.

 

أنواع احتقان الحلق

يُقسم احتقان الحلق إلى 3 أنواع رئيسية وذلك وفقًا للجزء الذي تعرض للعدوى، وهي:

التهاب الحنجرة

وهي الحالة التي يصاحبها، تورم واحمرار الحنجرة.

التهاب البلعوم

وفي هذه الحالة يشعر المريض، بالتهاب في المنطقة الموجودة خلف الفم.

التهاب اللوزتين

وفي هذه الحالة تظهر علامات التورم والاحمرار باللوزتين.

 

مضاعفات احتقان الحلق

قد يتعرض مصاب احتقان الحلق، لمضاعفات أكثر خطورة، حال تجاهل علاج المشكلة من الأساس، وعدم المتابعة الطبية المبكرة حالة استمرار ظهور الأعراض لأكثر من 48 ساعة.

ومن أبرز المضاعفات الصحية ما يلي:

  • الإصابة بالتهابات شديدة في الأذن.
  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بالتهاب الكلى.
  • الإصابة بالحمى الروماتيزمية.

 

 

عوامل خطر الإصابة بإحتقان الحلق

هناك بعض والعوامل التي تعلب الدور الكبير في زيادة خطر الإصابة باحتقان الحلق.

ومن هذه العوامل ما يلي:

  • الأشخاص الذين يدخنون.
  • الأشخاص الذين يتعرضون لهواء ملوث.
  • الأشخاص الذين يتنفسون الهواء الجاف عبر الفم.
  • الأشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية تجاه الأتربة والغبار.

 

سرطان الحق

يرتبط أحيانًا احتقان الحلق، بحالة مرضية أكثر خطورة، وذلك عند استمرار الاحتقان لمدة كبيرة، وفشل الأدوية في علاجه، وهو ما يشير إلى الإصابة بسرطان الحلق، والذي يتكون في البلعوم، أو الحنجرة، أو اللوزتين، حيث يبدأ السرطان من الخلايا المسطحة التي تغطي الحلق بالداخل، قبل أن يمتد ليصل إلى أسفل الحلق، وتحديدًا بالصندوق الصوتي.

أعراض سرطان الحلق

تتشابه أعراض سرطان الحلق، مع احتقان الحلق، بشكل كبير، مثل:

  • السعال.
  • بحة في الصوت وخشونة.
  • صعوبة في بلع الطعام، المصحوب بألم.
  • الشعور بآلام في الأذن.
  • فقدان الوزن.
  • احمرار وتورم الحلق.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الحلق

في ظل صعوبة تحديد أسباب الإصابة بسرطان الحلق، وجد الأطباء أن هناك عوامل تتحكم بشكل كبير في الإصابة بهذا المرض، وهي:

  • التدخين.
  • مضغ التبغ.
  • تناول المشروبات الكحولية بإفراط.
  • خلل في النظام الغذائي، الذي لا يعتمد على الخضروات والفاكهة.
  • الإصابة بمرض يسمى بداء الارتداد المعدي المريئي والذي يرمز به بالرمز «GERD».
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، ويرمز له بالرمز «HPV»، وينتقل عبر الاتصال الجنسي.

علاج سرطان الحلق

هناك عدة طرق يلجأ لها الطبيب عند علاج مرض سرطان الحلق، والتي تختلف بحسب نوع المرض، وحالة المريض، ومرحلة تطور المرض.

ومن هذه العلاجات:

  • العلاج الإشعاعي، وتهدف لوصول الإشعاع للخلايا السرطانية لتدميرها.
  • الجراحة، وهي تشمل الجراحة عدة خيارات، منها، استئصال الخلايا السرطانية من على سطح الحلق، في الحالات المبكرة من المرض، أو استئصال جزء من المنطقة المصابة، أو استئصالها بالكامل، في حين أن الجراحة تخضع لعدة اعتبارات عند الطبيب، مثل المضاعفات المحتملة للجراحة، مثل مشاكل التحدث أو بلع الطعام.
  • العلاج الكيميائي، ويستخدم في هذا العلاج بعض الأدوية الكيميائية بهدف تدمير الخلايا السرطانية، ومن الممكن استخدامه مع العلاج الإشعاعي.

 

علاج احتقان الحلق

هناك نوعان من طرق علاج التهاب الحلق، والتي تتمثل في علاجات منزلية، وأخرى دوائية، والتي نستعرضهم بمزيد من التفاصيل في سياق السطور التالية:

العلاجات المنزلية

يمكن لمرضى احتقان الحلق ابتاع النظام الصحي التالي لمعالجة هذه المشكلة، أو التخفيف من حدة أعراضها، وهي:

  • استخدام الماء الدافئ بالملح في عملية الغرغرة.
  • الراحة التامة، للجسم من الحركة والمجهود الشاق.
  • عدم التحدث بالصوت العالي لإراحة الحنجرة.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل الدافئة، مثل الشاي الأخضر، وشاي الأعشاب.
  • تناول كميات كبيرة من المياه.
  • ترطيب الهواء المحيط بجهاز الترطيب.
  • تجنب الجلوس في مناطق المدخنين.
  • تجنب الجلوس في مناطق التنظيف والأتربة.

العلاجات الدوائية

ينصح الأطباء في حالات احتقان الحلق، باستخدام عدد من الأدوية، للعلاج أو لتخفيف حدة الأعراض، منها:

  • أدوية المسكنات، مثل الأسبرين، والآيبوبروفين، والباراسيتامول، تحت إشراف طبي.
  • أدوية لخفض حموضة المعدة، في حالات الارتجاع المريئي المعدي، مثل سيميتيدين.
  • أدوية المضادات الحيوية، وينصح بها الأطباء في حالات العدوى البكتيرية، علمًا بان المضادات الحيوية لا يمكن استخدامها في حالات العدوى الفيروسية، وهنا يشترط إتمام الجرعة العلاجية حتى بعد زوال المرض، وذلك لضمان عدم عودة أو تكاثر البكتيريا داخل الجسم من جديد.

 

كيفية الوقاية من احتقان الحلق

يعتبر احتقان الحلق، من المشكلات الصحية التي تؤثر على الأمور الحياتية للإنسان، لما لها من أعراض تؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق.

ولتجنب الإصابة بهذه المشاكل يجب إتباع النصائح التالية:

  • تجنب الجلوس أو مرافقة المصابين باحتقان الحلق، لتجنب انتقال العدوى.
  • الحرص على غسل اليدين جيدًا قبل وبعد تناول الطعام.
  • الحرص على عدم مشاركة الطعام والشراب مع المرضى.
  • تجنب وضع اليدين على العينين، والوجه، خاصة عند التعرض لموجة من الأتربة.
  • منح الجسم مزيد من الراحة، والنوم الجيد، لزيادة فاعلية جهاز المناعة.
  • تناول الكثير من المياه والسوائل لتجنب الإصابة بجفاف الحلق.
  • إتباع نظام غذائي صحي، غني بكافة العناصر التي يحتاجها الجسم.
  • الابتعاد عن الأشخاص المدخنين.

احجز موعدك الآن

دائماً .. مرحباً بك، احجز موعدك الآن!

شركاء مغربي للتأمين الطبي