الرئيسية معلومات طبية الأنف و الأذن و الحنجرة الحنجرة علاج صعوبة البلع وأسبابه وأعراضه علاج صعوبة البلع وأسبابه وأعراضه

علاج صعوبة البلع وأسبابه وأعراضه

علاج صعوبة البلع وأسبابه وأعراضه

عملية بلع الطعام من عمليات الهضم الهامة والتي يتم خلالها عبور الطعام من الفم إلى المعدة، وعند حدوث أى إضطرابات في عملية البلع يكون تناول الطعام شئ صعب، واليوم نتعرف على اضطرابات البلع التي تؤرق الكثير من الناس .

ما هي صعوبة البلع

 صعوبة البلع مرض شائع بين جميع الأعمار، وخصوصا كبار السن، وتعود صعوبة البلع إلى الشعور بصعوبة مرور الغذاء أو السوائل من الفم إلى المعدة، ولذلك عدة أسباب معظمها غير خطير ولايهدد حياة المصاب وأيضا .. ونادراً ما تكون هذه الصعوبات في البلع نتيجة لمرض خطير مثل الأورام أو الخلل العصبي المتزايد .. وعندما لاتظهر الأسباب سريعاً فعلى المريض أن يلجأ فوراً إلى طبيب الأذن والحنجرة.

مراحل بلع الطعام

 1- إعداد الفم .. حيث يتناول الطعام ويشرب السوائل ويمضغ قبل البلع.

2- يقوم اللسان أثناء المرحلة الفموية بدفع الطعام أو السائل الى مؤخرة الفم ويبدأ الاستجابة للبلع.

3- مرحلة البلعوم: تبدأ عندما يمر الطعام أو الشراب بسرعة خلال البلعوم إلى المرئ.

4- المرحلة الأخيرة: هى مرحلة المرئ حيث يمر الطعام أو الشراب من خلال المرئ الى المعدة.

ورغم أن المرحلتين الأولى والثانية بهما بعض التحكم الإرادي .. فإن الثالثة والرابعة تحدثان تلقائيا بدون إرادة.

أسباب صعوبة البلع؟

 أي إضطراب في عملية البلع يمكن أن يُحدث صعوبات .. ربما تعود إلى أسباب بسيطة مثل ضعف الأسنان ، أو أطقم الأسنان غير السليمة أو البرد العادي، وأحد الأسباب الأكثر شيوعاً هو إرتداد غازات المرئ والمعدة ، والأسباب الأخرى قد تشمل مرضاً عصبياً متزايداً أو مستمراً أو فتح الأنبوب الرغامي أو شلل وعدم تحرك أحد الحبال الصوتية أو ورم في الفم أو الحنجرة أو المرئ أو جراحة بالرأس أو العنق أو المناطق المحيطة بالمرئ.

من هو الطبيب المختص لعلاج صعوبة البلع؟

 عندما يستمر عسر البلع ولا يظهر السبب فيجب إبلاغ طبيب الأذن والحنجرة لتأريخ المرض وفحص الفم والحنجرة، ويتم ذلك بـ(منظار الحنجرة المرن) والذي يمكن الطبيب من رؤية خلفية اللسان والحنجرة والحلق. واذا دعت الضرورة يقوم بفحص المرئ والمعدة وأعلى الأمعاء .

أعراض صعوبة البلع

 – سيولة اللعاب.

– الشعور بأن الطعام أو الشراب ملتصق بالحلق.

– الشعور بضيق في الحلق أو الصدر.

– الإحساس بأن هناك جسماً غريباً أو تضخماً في الحلق.

– نقصان الوزن وفقدان الشهية نتيجة إزدياد مشاكل عسر البلع.

– الشعور بالإختناق من فتات الطعام والشراب أو أن اللعاب لايمر بسهولة أثناء البلع.

 قد يوصي المتخصصون بعمل أشعة أكس لآلية البلع وتُسمى جرعة باريوم (جي آي) .

أو المنظار الوميضي المرئي، وهذا يساعد في التعرف على المراحل الأربعة لعملية البلع ، وقد يكون فحص طبيب الأعصاب ضروريا إذا كان سبب عسر البلع خللاً في الجهاز و ربما بسبب صدمة أو أي مرض عصبي أخر.

علاج عسر البلع

1- علاج صعوبة البلع بالأدوية

 كثير من هذه المشكلات التي تحدث في عملية البلع يمكن معالجتها بالأدوية التي تبطئ إفراز حامض المعدة ومرخيات العضلات ومضادات الحموضة، والعلاج يحدد وفقا للسبب الذي يحدث عسر البلع.

 وعلى سبيل المثال .. الارتداد المعوي المريئي يمكن معالجته بتغيير نوعيات الطعام والعادات اليومية وتخفيض الوزن والإجهاد أو تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة ، رفع الرأس على الفراش أثناء الليل .. إذا لم تساعد هذه الأمور في تخفيف عسر البلع فإن تناول مضادات الحموضة بين الوجبات وعند النوم قد يريح المريض.

ويُمكن التخلص من معظم مشكلات عسر البلع عن طريق البلع المباشر للأدوية ،ويمكن أيضاً تعليم المرضى بعض الطرق البسيطة لوضع الطعام في الفم أو توجيه الجسم والرأس للمساعدة في البلع بطريقة سليمة.

2- علاج صعوبة البلع بالجراحة

والجراحة تُستخدم عند حدوث مشكلات معينة في البلع .. مثل ضيق المنطقة وعندئذ تحتاج إلى توسيعها جراحياً،أو إذا كانت العضلة ضيقة جداً فأيضاً تحتاج إلى الجراحة لإزالة هذا الضيق.. وهذا الإجراء يسمى (بتشريح العضلة) ويقوم به طبيب الأذن والحنجرة.

 وكثير من أسباب عسر البلع تعود إلى وجود مشكلات مُتزايدة ومُستمرة بسبب عدم ذهاب المريض إلى الطبيب المختص بذلك.