الرئيسية مقالات معلومات طبية العين الجلوكوما الجلوكوما

الجلوكوما

الجلوكوما

الجلوكوما

( المياه الزرقاء )

• ما هى الجلوكوما؟
– إن الجلوكوما هي السبب الرئيسي للعمى عند الأشخاص كبار السن في الولايات المتحدة . ويمكن منع الإصابة بالعمى بسبب الجلوكوما إذا بدأ العلاج مبكراً بما فيه الكفاية .
– والجلوكوما هي مرض يصيب العصب البصري (هو الذى يحمل الصور التى نراها إلى المخ) . ومعظم الناس يعرفون أن هناك علاقة بين الجلوكوما وضغط العين. وفعلاً فكلما زاد ضغط العين, زاد احتمال تلف العصب البصرى .
– عن العصب البصري مثل كابل الكهرباء الذي يحتوي على كمية هائلة من الأسلاك الرفيعة . إذ يحتوى العصب لبصري على عدد كبير جداً من الألياف العصبية وهي التى تتلف بتأثير الجلوكوما مما يؤدى لتكوين بقع عمياء داخل العين .
– والكثير من الناس لا يلاحظون هذه البقع العمياء إلا بعد تلف جزء كبير من العصب البصري . وفي حالة التلف الكامل للعصب البصري فإن ذلك يؤدي للعمى الكامل . لذلك فإن التشخيص والعلاج المبكر للجلوكوما هما العاملان الرئيسيان للوقاية من الإصابة بالعمى نتيجة هذا المرض .

• ما هو سبب الجلوكوما ؟
– يوجد سائل يدعى “السائل المائي” يفرز داخل العين ويتم تصريفه خارجها. وهذا السائل ليس جزءاً من الدموع التى تفرز خارج العين فوق سطحها .
– ويمكن تخيل حركة السائل المائي داخل العين مثل حوض به صنبور مفتوح يصب الماء باستمرار. فعند انسداد قناة التصريف يتجمع الماء في الحوض مما يزيد الضغط على جدرانه .
– كذلك إذا انسدت منطقة التصريف داخل العين وتسمى “زاوية التصريف” تزيد كمية السائل المائي داخل العين وبالتالي يزيد الضغط داخل العين مما يؤدي لتلف العصب البصري.

• ما هى أنواع الجلوكوما ؟
* جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة :
– وهو النوع الأكثر شيوعاً من الجلوكوما ويظهر كنتيجة للتقدم في العمر حيث تقل كفاءة زاوية التصريف داخل العين مما يؤدي لزيادة ضغط العين بالتدريج . واذا أدت زيادة ضغط العين لتلف العصب البصري فيسمى هذا النوع “جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة” .
– حوالى 90% من مرضى الجلوكوما لديهم هذا النوع منها .
– ويمكن لهذا النوع من الجلوكوما التأثير بالتدريج على العصب البصري بصورة غير مؤلمة حتى يفاجأ المريض بعد مدة بتلف واضح في العصب البصري.
* جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة :
– في بعض الأحيان قد يحدث انسداد كامل في زاوية التصريف داخل العين . ويمكن تخيل ما يحدث كسقوط قطعة من الورق على فتحة التصريف في حوض المياه . وهو ما يحدث عندما تلتصق القزحية بزاوية التصريف فتؤدي لانسدادها وعندها يرتفع ضغط العين فتسمى تلك الحالة “جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة” .
– أعراض هذا النوع من الجلوكوما :
 رؤية غير واضحة.

 ألم شديد بالعين.
 صداع.

 غثيان وقىء.
 رؤية ألوان قوس قزح حول مصادر الضوء.
– وعند ظهور هذه الأعراض يجب على المريض زيارة طبيب العيون فوراً لأن هذا النوع من الجلوكوما قد يؤدي الى فقدان البصر .
* جلوكوما الزاوية المغلقة المزمنة :
– وهذا النوع من الجلوكوما يظهر عند الأشخاص من اصل إفريقي أو أسيوي .

• كيف يمكن تشخيص الجلوكوما ؟
– إن الفحص المنتظم لدى طبيب العيون هو افضل وسيلة لاكتشاف وجود الجلوكوما في مراحلها المبكرة . ويمكن لطبيب العيون من خلال فحص كامل غير مؤلم القيام بما يلي:
– قياس الضغط الداخلى للعين.

– استكشاف زاوية التصريف داخل العين.
– تقييم وجود أى تلف بالعصب البصرى.
– قياس مجال الإبصار لكلا العينين.
– وبعد هذه الفحوصات ليس ضرورياً لكل شخص. وقد يكون إعادة هذه الفحوصات بانتظام ضرورية لمعرفة تطور التلف الذي تسببه الجلوكوما للعصب البصري مع مرور الوقت .

• من هم المعرضون للإصابة بالجلوكوما ؟
– إن زيادة ضغط العين وحده لا يعني بالضرورة وجود الجلوكوما حيث يضع طبيب العيون العديد من المعلومات معاً لتحديد فرص ظهور هذا المرض . وهذه العوامل مثل :
 السن.

 الأصل الإفريقى.
 قصر النظر.

 إصابات سابقة بالعين.
 وجود حالات سابقة من الجلوكوما بالعائلة.

 الإصابة السابقة بأنيميا شديدة.
– ويقيم الطبيب كل هذه العوامل لكي يقرر احتياج المريض لعلاج الجلوكوما أو لملاحظته فقط كشخص معرض للإصابة بها . وهذا يعني أن ذلك المريض لخطر الإصابة بالجلوكوما أكثر من الشخص الطبيعي . ولذلك يحتاج لفحوصات منتظمة لاكتشاف الأعراض المبكرة لتلف العصب البصري.

• كيف تعالج الجلوكوما ؟
– كقاعدة فإن التلف الذي تحدثه الجلوكوما للعصب البصري لا يمكن علاجه . وتعمل قطرات العين والأقراص وأشعة الليزر والعمليات الجراحية لمنع المزيد من التلف فقط . وفي أي نوع من الجلوكوما فإن الفحص الدوري مهم لمنع فقد البصر .

* العلاج باستعمال الأدوية :
– يمكن السيطرة على الجلوكوما باستعمال قطرات العين عدة مرات في اليوم مع بعض أنواع الأقراص أحياناً .
– تساعد هذه الأدوية على خفض ضغط العين إما من خلال إنقاص إفراز السائل المائي داخل العين أو من خلال تحسين أداء زاوية التصريف.
– يجب على المريض أن يستعمل هذه الأدوية بانتظام واستمرار حتى تعطى النتيجة المطلوبة . كما يجب عليه إخبار أي طبيب آخر يعالجه غير طبيب العيون بعلاجات العبن التى يستعملها.
– وقد توجدث بعض الآثار الجانبية للأدوية التى على المريض أن يخطر الطبيب بها فور ظهورها .
قد تسبب بعض قطرات العين الأعراض الجانبية الآتية :
 الإحساس بالوخز.

 احمرار العين.
 عدم وضوح الرؤية.

 صداع.
 تغير النبض أو دقات القلب أو معدل التنفس.
– وقد تسبب بعض الأقراص الأعراض الجانبية الآتية :
 تنميل أصابع اليدين والقدمين.

 دوار.
 فقدان الشهية.

 حصوات الكلى.
 إسهال أو إمساك.

 الأنيميا وسهولة النزف.
* العلاج بأشعة الليزر :
– قد تكون أشعة الليزر فعالة في مختلف أنواع الجلوكوما ويستعمل الليزر بإحدى طريقتين :
• جلوكوما الزاوية المفتوحة : حيث تعالج أشعة الليزر قصور التصريف نفسه . ويستعمل الليزر لتوسيع زاوية التصريف للحفاظ على ضغط العين في الحدود الطبيعية .
• جلوكوما الزاوية المفتوحة : يعمل الليزر على خلق فتحة في القزحية لتحسين انسياب السائل المائي إلى زاوية التصريف .
* العلاج بالجراحة :
– عند ظهور الحاجة للجراحة للسيطرة على الجلوكوما فإن طبيب العيون يستعمل أدوات دقيقة لعمل قناة تصريف جديدة لكي ينساب منها السائل المائى مما يساعد على خفض ضغط العين. ورغم أن مضاعفات الجراحة الحديثة لعلاج الجلوكوما نادرة الحدوث إلا أنها واردة مثل أي جراحة .
– وينصح الطبيب بإجراء الجراحة فقط حين يرى أنها اكثر أماناً من ترك تلف العصب البصري في استمرار .

• ما هو دور المريض فى العلاج ؟
– إن علاج الجلوكوما يتطلب فريقاً مكوناً من الطبيب والمريض حيث يصف الطبيب العلاج وعلى المريض المواظبة على استعماله. كما يجب على المريض أيضاُ عدم التوقف عن اخذ العلاج أو تغييره دون استشارة الطبيب . كما أن الفحص المنتظم يكون شديد الأهمية لمراقبة أى تغيير قد يطرأ على عين المريض .

• يمكن منع فقد البصر :
– إن فحص العين الدورى يساعد على منع فقد البصر . ويجب فحص العين كالآتى :
كل 3-5 سنوات
كل 1-2 سنة فى الحالات كالآتي:
 الأصل الإفريقى.

 إصابة أحد أفراد العائلة بالجلوكوما.
 إصابة شديدة سابقة بالعين.

 استعمال أدوية تحتوى على الكورتيزون.

 


الوسوم

الوسوم: